الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,762 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,862 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,248 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,338 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,910
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 489 عدد الضغطات : 469

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الاسلامية "" > منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان

منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان خاص بالمواضيع الاسلامية و الفتاوى الشرعية و الاحاديث النبوية الشريفة و كل ما يخص المسلم في امور دينه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-05-08, 11:02 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
النخبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صفاء

 

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 1161
المشاركات: 1,404 [+]
بمعدل : 0.32 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 289
نقاط التقييم: 10
صفاء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
صفاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي لماذا «الإتيكيت».. ولدينا «الأدب الإسلامي»؟

لماذا «الإتيكيت».. ولدينا «الأدب الإسلامي»؟
قرأت في مجلة «الحج والعمرة»، العدد التاسع، رمضان 1428، خبرا عن صدور كتاب تحت عنوان «أطفالنا والإتيكيت، سلوكيات الطفل من الألف إلى الياء»،
تأليف «الاختصاصية والخبيرة في تعليم فن الإتيكيت في السعودية السيدة أميرة بنت ناصر الصايغ». هذا الخبر جعلني أضع ملحوظة إلى جانبه تقول:
«للكتابة في حكاية الإتيكيت». «إتيكيت» تعني بالتفسير القاموسي: «قواعد للعلاقات الرسمية أو التصرف أمام الناس، أو في طبقة اجتماعية أو مهنية...»،
الذي يغيظني من هذا المصطلح أنه وسيلة استخدمت منذ بداية تحويل مجتمعاتنا العربية الإسلامية سلوكياتها وقيمها النابعة من ثقافتها إلى سلوكيات وقيم مجمتعات لسنا
من ثقافتها، ولا من دينها، أو جنسها. ولقد كانت كلمة «الإتيكيت، أنك تفعل كذا وكذا..» تظهر في دوائر تشمخ بالنموذج الغربي غير الإسلامي، وتظهر التعالي على الذات
القومية. فإذا كان المعادل لكلمة «إتيكيت» في لغتنا وثقافتنا هو «الأدب»، فإن في قاموس تربيتنا الإسلامية والعربية قواعد للسلوك والتهذيب لا تعد ولا تحصى. بعض
من قيمنا السلوكية والتهذيبية تتلاقى مع قواعد «الإتيكيت»، لكن في معظم الأحوال هناك من قواعد «الإتيكيت» ما يتعارض مع قواعد أدبنا العربي الإسلامي، مثال على
ذلك: يتقدم الرجل عندنا المرأة في السير، وفي صعود السلم حرصا على تمهيد الطريق لها وحمايتها من أي معوق قد يقابلها، فقد يكون هناك بالطريق كلب تخافه أو درجة
سلم مكسورة...إلخ، وعلى الرجل أن يميط للمرأة أذى الطريق. بينما يقول «الإتيكيت» إن المرأة تتقدم الرجل، وإن هذا دليل احترامه لها. الهدف في الأدب الإسلامي
و«الإتيكيت» هو احترام المرأة، لكن تحقيق هذا الاحترام عندنا يختلف عند أصحاب «الإتيكيت». طبعا شن البعض الحرب على الأدب الإسلامي، واعتبر تقدم الرجل
على المرأة، في السير شكلا من أشكال الاحتقار لها وفسروا سيرها وراءه بالتبعية والخضوع. وهنا نتساءل إذا كان هذا التفسير صحيحا فهل معنى «الإتيكيت» أن يكون
الرجل تابعا خاضعا للمرأة وهو يسير وراءها؟ مسألة أخرى: من آداب وتهذيب الإسلام أن يقلم الإنسان أظافره واعتبر ذلك من الفطرة، لكن «الإتيكيت» يقول للرجل قلم
أظافرك، وأحيانا يدعه يتركها وفقا لإرشادات الموضة، ويقول للمرأة اتركيها وهذبيها وفقا لآخر الإرشادات القادمة من عاصمة الأناقة الغربية. بينما الصحة والنظافة تقولان:
الأظافر الطويلة ساتر للقذارة، مهما اعتني بها، والنجاسة والأذى، فالظفر في ذاته مقزز لو انكسر في عجينة أو طعام والعياذ بالله. والأدب الإسلامي يقول: «كل بيمينك»
و«الإتيكيت» يأمرك أن تأكل بشمالك، وفقا للنظام الأوروبي فقط، فـ«الإتيكيت» الأمريكي يأمرك بأن تقطع اللحم بالسكين ثم تضعه جانب الطبق وتأكل بالشوكة باليد اليمنى،
ونحن نأكل باليمنى ويجب أن نفهم أننا لا نحاكيهم ولكننا نأتمر بأمر نبينا عليه الصلاة والسلام. والقاعدة الإسلامية في أدب تناول الطعام هي ألا نكون سببا في تقزز ونفور
من حولنا من الآكلين، وعلينا أن نهذب من سلوكنا في تناول الطعام وفقا لهذا المبدأ الإسلامي. ومن الأدب الإسلامي ألا نتكلم في الحمام، وألا نقضي حاجتنا في مواجهة القبلة،
بينما يسمح لك «الإتيكيت» بأن تأخذ معك فنجان قهوتك وصحف الصباح لتقرأها.
اقتصادا للكلام أخلص إلى أهمية أن تكون هناك زاوية للإرشادات عن الصحيح واللائق في السلوكيات والتصرفات، لكن يجب أن يكون اسم هذه الزاوية: «آداب»
أو «تهذيب» أو «افعل ولا تفعل» أو «اللائق وغير اللائق»، وتكون القاعدة الإسلامية والعربية في أصول الأدب والتهذيب هي المرشد لتحديد الطيب من الخبيث.
لقد اختلط الحابل بالنابل في مجتمعاتنا وتناقضت القيم باختلاف منابعها واختلت الموازين وتشوهت ملامحنا، ولم نعد نشبه أي شيء. فلتتوقف قليلا يا حضرة «الإتيكيت»
عن إرشادنا وصغارنا فنحن في أشد الاحتياج إلى استعادة مصطلحاتنا وقيمنا الوضيئة لتحدد لنا قواعد العلاقات الرسمية وغير الرسمية، نحن في أشد الاحتياج إلى:
«أعطوا الطريق حقها»، فلا جلبة، ولا ضوضاء، ولا لكز، ولا وخز، ولا تحرش، «افسحوا يفسح الله لكم»، فلا تسابق بين السيارات والعربات والحافلات يروع السائرين
والركبان، و«لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة» فلا قذارة، ولا زناخة، ولا رائحة بغيضة منفرة، و«من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه»،
«ولا تيمموا الخبيث منه تنفقون»، «ولا يغتب بعضكم بعضا»، «لا يسخر قوم من قوم..»، «ولا تنابزوا بالألقاب»، «وقر الكبير وارحم الصغير«، «لا تصعر خدك للناس»
، «لا تمش في الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا»، «إماطة الأذى عن الطريق صدقة»، فلا بصق من الفم أو الأنف، ولا تبول في الطريق،
ولا نثر للقمامة، ولا إهمال حكوميا للأسلاك الكهربائية إلى آخره.
يا حضرة «الإتيكيت» تنح عنا فلدينا إرشادات تهذيب جوهرية أهم بكثير من معرفة كيف نطوي منديل المائدة وأين نضع السكين جوار الصحن وكيف ندور جيدا
مع خطوات رقصة الفالس!
صافي ناز كاظم















عرض البوم صور صفاء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 05:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009