الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,790 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,880 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,273 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,360 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,933
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 504 عدد الضغطات : 492

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الثقافيـة والأدبية "" > منتدى المنقولات الأدبية

منتدى المنقولات الأدبية قصائد ؛ خواطر ؛محاورات ؛ شعرنبطي شعر فصيح

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-09-08, 12:45 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
النخبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صفاء

 

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 1161
المشاركات: 1,404 [+]
بمعدل : 0.32 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 290
نقاط التقييم: 10
صفاء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
صفاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى المنقولات الأدبية
افتراضي أبيات وآلام


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أبيات وآلام


يا هاجري من غير ذنب في الهوى ــــــ مهلا فهجرك والمنون سواء
أبياتا لنزار قباني:
ارجع فبعدك لا عقد أعلقه ـــــ ولا لمست عطوري في أوانيها
ارجع إليّ فإن الأرض واقفة ـــــ كأنما فرت الأرض من ثوانيها
ارجع كما أنت صحوا كنت أم مطرا ـــ فما حياتي أنا إن لم تكن فيها

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
تحية طيبة للمستشارين في موقع لها أون لاين، وإني أقدم لكم استشارتي الأولى بعد تردد طويل، فأرجو أن أجد لديكم ما يخفف عني ألمي وحزني الكبيرين.
لقد نشأت منذ صغري في بيئة محافظة، ولكن قاسية جدا جدا، ومنبع القسوة من والدي، لقد كان – عفا الله عنه – يشرب المسكرات على مدار اليوم، فلا يكاد يصحو من سكرته إلا في ساعات الدوام فقط، يعني أربع ساعات إلى خمس!
منذ طفولتي وأنا أقاسي الألم ، فلقد كان والدي يقسو علي كثيرا، ويضربني ويتلذذ بإهانتي حتى يومي هذا. مرت مرحلة الطفولة والمراهقة على ما يرام إلا أنني في فترة المراهقة قد ملت إلى سماع الغناء، وسرعان ما تركتها والحمد لله على نعمة الهداية. والتحقت بدور تحفيظ القرآن حتى أتممت حفظ كتاب الله ودرّست في الدور بعد ذلك، وواصلت دراستي إلى أن تخرجت من الجامعة وبصعوبة نظرا لظروفي النفسية والاجتماعية والحمد لله.
بعدها تزوجت ولم أوفق في زواجي، وكبرت معاناتي بعد ذلك فوالدي يعايرني، ويشكك في أهليتي للزواج!! ثم شاء الله وتزوجت مرة أخرى ولم أوفق أيضا والحمد لله.. وساءت حالتي لكني لا زلت مواصلة للدراسة والتدريس في الدور صباحا ومساء. ثم كتب الله لي وتزوجت للمرة الثالثة ولم أوفق في زواجي والحمد لله على كل حال. ولكن هذه المرة لم أستطع العودة إلى الدراسة والتدريس فثقتي بنفسي ضعفت كثيرا، ومعاملة والدي لي ساءت أكثر من ذي قبل.
ثم بعد فترة تزوجت للمرة الرابعة ومن رجل رائع وأنا الزوجة الرابعة واستطاع أن يدخل بي على عكس سابقيه – فهم لم يستطيعوا معاشرتي، ولا أدري لماذا؟ وظللت بكرا حتى زواجي الرابع – ولقد عشت مع الزوج الرابع أجمل أيام عمري وهي ثلاثة أشهر فقط، لقد كان معي كريما لطيفا ودودا ووجدت فيه من الحنان ما افتقدته طوال سنين عمري الماضية، ولقد أحببته حبا جنونيا لدرجة أني نظمت فيه القصائد والخواطر وكتبت أقصوصة تحكي مشواري القصير معه!!!!
وفي غمرة فرحتي به وبينما أنا أتصفح رسائله إلي وصوره في الجوال، أرسلت إليه رسالة تبين اشتياقي إليه وكان ذلك في رابع أيام العيد، فجاءني الرد يسابق الريح ففتحت الرسالة وكلي شوق إلى رسائله الجميلة فكان محتوى رسالته صاعقة كادت تودي بي، لقد كان مضمونها ؟؟؟؟ الطلاق!!!والله كدت أموت من هول الفاجعة وقوة الصدمة... أصبحت أجري بخفة وكأني مجنونة، وصعدت للسطح وبكيت بصوت عال جدا وكأنني طفلة بل وطفلة مجنونة ( وإني الآن أكتب لكم وأنا أبكي ).
موقف لا يمكن أن أنساه . . أهذا جزائي؟ يكافئني على حبي له وإخلاصي بهذه المكافأة القاسية المؤلمة. حاولت الاتصال به فلم يرد ثم اتصلت على إحدى صديقاتي وما إن ردت حتى انفجرت باكية فصارت تبكي معي وتسألني: ماذا جرى؟ هل حصل لزوجك مكروه؟ وبعد كذا دقيقة استطعت التحدث إليها فقلت: بل المكروه فيّ أنا وهو من أنزل بي المكروه. ففهمت مرادي ثم حاولت تهدئتي فقلت لها: أريد أن أموت فلا طاب عيش بعده .أحببته وظننت أنه هو أملي وبلسم جراحي عشقته وجدت فيه الحضن الدافئ وكل شيء جميل في هذا الوجود. أشعر وكأنه حلم وأفقت منه. لماذا يلعب بمشاعري ويضحك علي؟ أين عشقه لي ووله عليّ هل كان يكذب ويجاملني؟ مستحيل لقد تزوجت قبله ثلاثة، وعرفت الرجال، والله لم أكن أتوقع أبدا أن يغدر بي ويفرط بي بهذه السهولة. لقد كان يأتيني عاشقا وولهًا. هو لم يكن مزواجا ولم يسبق له أن طلق، وقد كان بشهادة الجميع نعم الرجل. لقد كان تقيا نقيا..
حاولت أن أستجديه برسائل والله لو قرئت على حجر لتكسر.. لكن مع الأسف لم يحس بي وكأنه رجل عديم المشاعر. ثم رد علي بعد إلحاح وفور سماعي لصوته انفجرت باكية قائلة له: أنا أحبك أكثر من نفسي والله كل ما فيّ يرخص لك.. أرجوك لا تكسرني فرد ببرود: طلقتك لمصلحتك.. إن شاء الله تتزوجين من هو أكفأ مني ويستحقك قلت: والله أريدك ولا أريد سواك أبدا لمن تتركني يا حبيبي.. ألم تعدني بأن تنسيني جراحات السنين؟ ألم تعدني بأن تجعل مني فتاة سعيدة تتحدى الألم بل وتدوس عليه؟ فسكت لم يرد ثم قال: أرجو أن تنسي ما كان بيننا.
يا هاجري من غير ذنب في الهوى ــــــ مهلا فهجرك والمنون سواء
أجل ففراقه والموت عندي سواء.. أحبه والله أحبه.. دائما أفكر فيه.. أشتاق لحديثه وأحضانه وابتساماته لا أستطيع أن أنساه. لقد كان رائعا جدا معي ( ولا أنكر أن فيه عيوبا وعيوبا صارخة ) لكنني أحبه ويكفيني منه أحاديثه العذاب وابتسامه الوضاء وحضنه الدافئ. لا أريد غير ذلك منه. بالرغم من أنه أهانني بعد الطلاق في وقت كنت أرجوه وأتوسل إليه لقد كان قاسيا عديم المشاعر لا أدري لماذا؟!!! بل وأهانني قبل الطلاق في حكاية غريبة لم أفهم مغزاها إلا بعد الطلاق ولم أخبر أحدا بهذه الحكاية.. لقد كان وقحا جدا في فعله هذا فقط، لكنه رائعا ويكفي أنه أنساني همومي وآلام السنين عندما كنت أعيش في كنفه. هل ترون أن أكرر رجائي إليه؟ علما بأني أرسلت إليه قبل ثلاثة أسابيع رسالة تتضمن أبياتا لنزار قباني:
ارجع فبعدك لا عقد أعلقه ـــــ ولا لمست عطوري في أوانيها
ارجع إليّ فإن الأرض واقفة ـــــ كأنما فرت الأرض من ثوانيها
ارجع كما أنت صحوا كنت أم مطرا ـــ فما حياتي أنا إن لم أكن فيها
وقد كان رده قاسيا جدا وبأبيات فظيعة لن أذكرها لكم أخشى أن تتكلموا فيه بكلام لا يرضيني.علما بأن والدي لا يعلم حتى الآن بطلاقي ولا أحد يعلم لقد كتمت همي في صدري وأكاد أمووووووت.
حياتي جد بائسة أنام على بكاء وأستيقظ على بكاء، أراني في المنام دائما وكأني أبحث عنه وعندما أجده أحاول اللحاق به لكنه يختفي فأستيقظ وأنا أبكي بشدة. حتى أني حضرت مناسبة والكل يبارك ويسأل: بشري حملت؟ والله إني أجيبهم والغصة تكاد تخنقني. ورجعت إلى منزل والدي ثم بدأت رحلتي مع البكاء الصامت بل وخصصتُ لي وقتا أصعد فيه إلى السطح لأبكي وأفرغ كل ما في جوفي من بكاء وألم. أظل ساعة وأحيانا ساعتين ثم أعود وقد أنهكني البكاء. بقي على انتهاء العدة شهر فقط ولكني أرجو منكم أن يكون الرد سريعا قبل انتهائها ( يعني هل أكرر رجائي إليه وتوسلي ) علما بأنه كان يريد أن يرسل إلي بقية أغراضي ثم لم يرسلها إلى الآن ربما غير رأيه ويريد أن يراجعني، لأني أرسلت إليه رسالة قبل 3 أسابيع بعد رسالته تلك القاسية: .. حبيب القلب مهلا..هل أزعجتك رسالتي ( أقصد أبيات نزار ) وماذا أفعل بقلبي ومشاعري؟ كنت أؤمل كلمة طيبة أسمعها منك.. زوجي أنت لا زلت أجمل شيء في مخيلتي، ولا زال الأمل حيا برجوعك، أنت أول حب في حياتي وإني أرجو أن تكون آخر حب وأدوم حب وما ذلك على الله بعزيز . اهدأ قليلا واستعن بالله واعلم أن إبليس يئس أن يعبده المصلون في جزيرة العرب إلا في التحريش بينهم فما بالك لو كانا زوجين؟ فكر.. واعلم أن رجوعك حتما سيغيض إبليس. وبعدها لم يرسل ردا ولم يرسل أغراضي بالرغم من أنه أرسل قبلها يسأل بالضبط عن أغراضي التي أريدها.. إني أؤمل النفس وأمنيها برجوعه.. وأنتم يا سادتي الكرام ماذا ترون؟صديقتي تقول: إنه لم يقسو عليك في الرسائل إلا لأنه يريدك أن تكرهيه!!!! أنا لا أستطيع أن أنساه.. صورته دوما في بالي وأحاديثه ووووو وكل شيء.. مشتاقة إليه ... ما أصعب الحياة من دونه وما أبطأ الليالي ببعده.. كرهت نفسي والحياة والله لم أتمن الموت بالرغم من بؤسي من قبل ولكن بعده صارت نفسي تشتاق للموت.
هذا ما نقلته
وأضيف من عندي قد ينتحر المهجور بعدة طرق حسب من هو وما هي دواخله ومكنوناته

فقد انتحر مهجور كذا مرة بمحاولة شرب كوؤس محرمة حرمها على نفسه دائما وابدا فهل يا ترى كان يهرب من مشاعره أم هو ينتقم من تلك النفس التي هجرها المحبوب داس على أزرار يمقتها وشرب من كأس لم يخلق لها
كل ذلك بسبب الغموض والابتعاد عن المأمول الذي عاشه رؤية وحلم قبل حتى أن يراه واقع
لذا فلتعشه صدقا إلى أن يوفقك الله فيه
يا هاجري من غير ذنب في الهوى ــــــ مهلا فهجرك والمنون سواء

ارجع فبعدك لا عقد أعلقه ـــــ ولا لمست عطوري في أوانيها
ارجع إليّ فإن الأرض واقفة ـــــ كأنما فرت الأرض من ثوانيها
ارجع كما أنت صحوا كنت أم مطرا ـــ فما حياتي أنا إن لم تكن فيها















عرض البوم صور صفاء   رد مع اقتباس
قديم 25-09-08, 01:37 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مجلس الادارة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد محمود

 

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 458
المشاركات: 6,123 [+]
بمعدل : 1.32 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 790
نقاط التقييم: 234
محمد محمود has a spectacular aura about محمد محمود has a spectacular aura about محمد محمود has a spectacular aura about

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد محمود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : صفاء المنتدى : منتدى المنقولات الأدبية
افتراضي رد: أبيات وآلام

الأخت الفاضلة

صفاء

لقد قرأت الموضوع

ولكن ضللت برهة مشدوهاً هل هذه فعلاً قصة صفاء

وحياتها الحقيقية أم هو موضوع وقصة منقولة

دفعت بـ( الفارة ) الى أعلى لم أجد عبارة منقول

وسريعاً إلى أسفل ولم أجد شيئاً وبدأت أتوتر

أعدت قراءة القصة وطلبك وتحيرت هل أرد لأنني لم أستوعب بعد

وعندما قررت الرد سواء هي قصتك أخيتي أم قصة أخرى

أقول :إن صاحبة هذه القصة نزل بها إبتلاء من الله فالله يختبر أحباؤه

فهي تحمل في قلبها وصدرها القرآن( حسب ماورد في القصة ) وتقوم بتدريسه

فلا يجتمع في صدر المؤمن طيب وخبيث فحبك ليس نابع من القلب تجاه هذا الرجل

بل (والله أعلم) هو ردة فعل لفشل الزيجات السابقة ودخوله عليك بالكلام المعسول

ليستميل قلبك فلم يكن صادقاً فاندفعت بمشاعر من لايتوقع غدراً فغدر بك

أخيتي كما ذكرت سابقاً أنت امرأة مؤمنة ونحن في أيام وليالٍ فضيلة

توجهي لربك واسأليه وألحي في الطلب وارمي بهمومك عليه

وأستخيريه بعلمه فحملة القرآن هم أهل الله وخاصته فلن يضيمهم

وتأكدي لوأن لك في عودته خير فلن تعدميه مادمت قد وضعت حمولك

على الواحد القهار واعتبري تطليقه لك مصيبة فقولي :

اللهم أجرني في مصيبتي واخلف علي بخير منها

أختي الفاضلة

أسأل الله العلي القدير في هذه الليلة المباركة ليلة الخامس والعشرين

وهي ليلة من ليالي القدر أسأله جل في علاه أن لايضيمك أبداً وأن ينور

دربك كما نور قلبك بالقرآن ويشرح صدرك ويقبل دعاءك ويستجيب لك

وأكثري من قول ( اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعفو عنا ياكريم )

وأكتفي بذلك ولاترسلي إليه فإن كان لك فيه خير يعيده الله إليك

تقبلي مروري

محمد محمود















عرض البوم صور محمد محمود   رد مع اقتباس
قديم 25-09-08, 02:21 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
النخبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صفاء

 

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 1161
المشاركات: 1,404 [+]
بمعدل : 0.32 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 290
نقاط التقييم: 10
صفاء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
صفاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : صفاء المنتدى : منتدى المنقولات الأدبية
افتراضي رد: أبيات وآلام

أستاذي الفاضل والمربي الكريم

محمد محمود

أشكرك جدا لكلماتك وتوجيهك الطيب لي وإن لم تكن قصتي فقد يكون انتقائي لها لشيء أردت أن أقوله لقصص مماثلة في المجتمع
وليكون هناك توجيها مماثلا

فجزاك الله خيرا وبارك فيك


نعم سيكثر وسيأخذ بتوجيهكم كل من يريد خيرا وإن كنت أرجو الدعاء منكم بظهر الغيب لأخوانكم وأخواتكم المسلمين

ولكم جزيل الشكر















عرض البوم صور صفاء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 09:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009