الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,796 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,881 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,275 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,360 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,940
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 506 عدد الضغطات : 498

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات المتخصصة "" > منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية

منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية كل مايخص المواضيع الاجتماعية و المجتمعية

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-01-09, 07:42 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
النخبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نزاف المشاعر

 

البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 6190
المشاركات: 567 [+]
بمعدل : 0.14 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 189
نقاط التقييم: 10
نزاف المشاعر is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نزاف المشاعر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية
افتراضي قرأت هذه القضية و حبيت أنقلها لكم

قرأت هذه القضية و حبيت أنقلها لكم


******************_____________________/*\_____________________*****************




دائماً ما تشكو الزوجات من انشغال الزوج وقضائه معظم الوقت خارج المنزل، لتتحمل هي مسؤوليات البيت والأبناء، ولكن الوضع مختلف بالنسبة "لأم خالد" التي فضلت القبول بضرة، والتخلص من بقاء زوجها "البيتوتي" في المنزل طوال الوقت، ووضع حدّ لتدخلاته المستمرة في كل صغيرة وكبيرة. «سيدتي» التقت بالزوجة «أم خالد» لمعرفة التفاصيل..


الرياض: عبدالله العلي


تقول "أم خالد الحربي": اضطررت للقبول بضرة بعد أن نفد صبري، ولم أعد أحتمل وجود زوجي في البيت، وتدخلاته المستمرة في كل صغيرة وكبيرة، رغم أنني حاولت مناقشته مراراً وتكراراً، وقدمت له النصيحة للخروج من المنزل، وقضاء بعض الوقت مع أصدقائه، أو ممارسة بعض الهوايات، أو حتى البحث عن عمل آخر إضافي في فترة المساء، أو مرافقة إخوتي للذهاب للملعب لمتابعة إحدى المباريات، إلا أنه كان يرفض أي اقتراح يجعله يخرج من المنزل، ليبقى فيه بمثابة العظمة في البلعوم، فلا يغيب عن المنزل سوى لخمس دقائق، أو ساعات دوام العمل، ويعود للمنزل ويمارس دس أنفه في كل أمور البيت، حتى ما يتعلق بالغسيل والطبخ، والأمرّ من ذلك هو مبادراته للرد على هاتفي الجوال، ومعرفة تفاصيل المكالمات، والاستفسار عن طريقة لبسي، ولماذا هذا على الأرض، ولماذا يرن الجرس، ولماذا صوت الغسالة مرتفع؟ وغيرها من الأمور الأخرى التي تجعلني أهرب في أحيان كثيرة مع أبنائي الثلاثة إلى منزل أهلي لبعض الوقت.

مصادرة الحريات
وتتابع أم خالد: يتمركز زوجي في صالة المنزل، التي يتخذها مقراً لمتابعة تحركات الجميع، ولمتابعة التلفاز، والتحكم في "الريموت كونترول" دون أن يترك المجال لغيره، فله كامل الصلاحيات في اختيار القناة الفضائية وإجبار الآخرين على المتابعة معه، خصوصاً مباريات كرة القدم، التي أصبحت مصدر إزعاج بسبب إدمان زوجي على ملاحقتها عبر القنوات الرياضية، ولطريقته المزعجة في متابعتها، فهو لا يكف عن رفع الصوت والصراخ، كما لو كان في الملعب، وبت أنا وأبنائي نكره مشاهدة التلفاز ونضطر إلى تركه بمفرده والخلود للنوم.

مواقف محرجة
وتضيف: ولكم أن تتصوروا المواقف المحرجة التي كان يضعني فيها مع أي ضيف زائر لمنزلنا، فهو لا يكف عن السؤال، وعن الطلبات، وهو ما جعلني أكف عن دعوة صديقاتي وجاراتي، وحتى أهلي، إلى المنزل، حتى لا يمارس زوجي سياسة كتم الأنفاس.
وقررت الاستعانة بإخوتي لإخراج زوجي من المنزل للسهر في الاستراحة، أو قضاء بعض الوقت في أحد المقاهي، إلا أنه رفض الخروج من المنزل، ولم نستطع إقناعه، وباءت كل محاولاتنا بالفشل.

قرار الزواج
وتكمل أم خالد قصتها: بعد سنوات على هذه الحال نفد صبري، ولم أجد حلاً لمشكلتي، وبعد مشاورات مع إخوتي، قررت أن أقنعه بالزواج من أخرى، وعزمت الأمر في المسارعة للبحث عن ابنة الحلال، التي ستتولى استضافته في منزلها، ونتمكن من التقاط أنفاسنا والتحرر من المراقبة التي يفرضها علينا.

وصفوني بالمجنونة
وعن تنفيذ قرارها بتزويج زوجها، تقول أم خالد: خلال بحثي عن عروس، وعندما عرضت الفكرة على عدد من قريباتي وصديقاتي المقربات، لم يترددن عن وصفي بالمجنونة، وبحماقة ما أنوي القيام به، وأنني أفرّط وأتنازل عن زوجي لضرة ثانية، ستجعله ينساني أنا وأبناءه. وأن هناك الكثير من الزوجات اللواتي يعانين من غياب الأزواج، وعدم عودتهم للمنزل، وأنهم لا يرون فيه إلا مكاناً للنوم فقط. فشرحت لهنّ وجهة نظري، ورغبتي في الهدوء والاسترخاء في المنزل، وأخذ راحتي في مملكتي.

البحث عن عروس
من جهة أخرى، يقول شقيقها، محمد عبد الله الحربي، إنه ومن خلال ملازمته لأخته طوال الفترة الماضية، كان يشعر بمعاناتها مع زوجها، وأطواره الغريبة، ورغبته بالبقاء في المنزل، وهو ما دعاه لمساعدتها أكثر من مرة، في محاولة إخراجه من المنزل، بأن عرض عليه أن يرافقه للاستراحة، أو لزيارة أحد أصدقائه، ولكنه في كل مرة كان يرفض، وبعد أن تطورت الأمور، وتعبت أخته من هذا الوضع، الذي استمر لسنوات، اقترحت أن يسعوا لتزويجه بثانية، فهذا أسلم حل لمعاناتها، إذ إن الطلاق ليس حلاً أبداً لهذه المشكلة. وقد سعى محمد من خلال بعض معارفه وإخوانه، وكذلك أم خالد نفسها، التي كانت خلف الكواليس، في البحث عن عروس مناسبة له، وبعد جهد تمكنوا من العثور على العروس المناسبة له، والتي لم تكن إلا إحدى قريباته، والتي تعمل معلمة، وبعد ذلك بدأت محاولاتهم مع "أبو خالد" لإقناعه بالفكرة، وبعد عدة أيام تمكنوا من إقناعه، وحصلوا على موافقته.

سعيدة بزواجه من أخرى
تقول أم خالد: في بداية الأمر، وكما هو متفق، أبديت غضبي وانزعاجي من الفكرة، وأنا في داخل نفسي أكاد أطير فرحاً بنجاح خطتي وخروج زوجي من المنزل. وأما أبو خالد فحاول أن يخفف عني ويقول لي إنه سيعمل على تحقيق العدل والمساواة، وإنني سأبقى الأولى وأم أبنائه وحبيبته.
وتختتم أم خالد حديثها متسائلة: هل ستتحمله الزوجة الثانية كما تحملته أنا لسنوات، أم أنها ستفضل الهروب منذ البداية!. هذا ما ستجيب عنه الأيام.




الرأي الشرعي
أكد الشيخ حمد الخالد، أن هذا التصرف يعتبر من الأمور النادرة، لما عرف عن النساء من الغيرة ومحاولة الاستحواذ على قلب الرجل، ولا توافق على ذلك إلا وهي مكرهة. أما حكم تزويج أم خالد لزوجها من وجهة نظر الشريعة الإسلامية، فهو صحيح، والإسلام وكما هو معروف، أحل الزواج بأربع، وهو أمر لا جدال فيه.


الرأي الاجتماعي
تقول المستشارة الأسرية، هاجر نياز: من المؤكد أن الزوجة لم تلجأ لهذا الحل، إلا بعد أن ذاقت الأمرّين خلال السنوات الماضية التي قضتها معه، على أمل أن تتخلص من المضايقات التي يسببها زوجها لها، ويمكن وصف ما قامت به بالجنون أو التهور، أو قمة البطولة، وإن كنت أرى أنه ليس حلاً جذرياً لمشكلتها، فمن الممكن أن تواجه مشكلات أخرى مع الزوجة الثانية، ومن الممكن أن يراودها الشعور بالندم على هذه الخطوة الجريئة.















عرض البوم صور نزاف المشاعر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 11:37 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009