الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,764 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,864 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,250 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,340 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,912
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 491 عدد الضغطات : 471

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الاسلامية "" > منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان

منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان خاص بالمواضيع الاسلامية و الفتاوى الشرعية و الاحاديث النبوية الشريفة و كل ما يخص المسلم في امور دينه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-02-09, 10:54 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اعضاء الشرف
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 4062
المشاركات: 5,172 [+]
بمعدل : 1.23 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 659
نقاط التقييم: 10
أبوسليم is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوسليم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي جهاز كشف الخطأ ...!!! : الشيخ سلمان العوده

موقع الشيخ سلمان نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة المقال الأسبوعي




جهاز كشف الخطأ




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فضيلة الشيخ / سلمان بن فهد العودة السبت 27 ربيع الثاني 1426الموافق 04 يونيو 2005
يُؤثر عن الشافعي -رحمه الله- أنه كان يقول: الكيّس العاقل هو الفَطِن المتغافِل.
وسُئِل الإمام أحمد -رحمه الله- عن رجل يقول: التغافل تسعة أعشار العقل؟
فقال: بل هو العقل كله.


وفي مأثور كلام العرب :
لَيسَ الغَبِيُّ بِسَيِّدٍ في قَومِهِ

لَكِنَّ سَيِّدَ قَومِهِ المُتَغابي


وهذا المعنى أصيل في القرآن والسنة.
فالله تعالى يذكر (الإعراض) في مواضع من كتابه كالآيات(16) و (63) و (81) من سورة النساء و(42) سورة المائدة و (68) و (106) سورة الأنعام و(199) سورة الأعراف و(76) سورة هود و(29) سورة يوسف و(94) سورة الحجر و(29) سورة النجم.
ويُذكر عن يوسف -عليه السلام -موقفه من التهمة ( فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ: أَنتُمْ شَرٌّ مَّكَانًا وَاللّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُونَ)[يوسف:77].
روى العوفي عن ابن عباس أنه أسرّ هذا القول، وهو (أنتم شرٌّ مكاناً).
وفي البخاري باب مَنْ لَمْ يُوَاجِهِ النَّاسَ بِالْعِتَابِ. وساق فيه حديث عَائِشَة أَنَّ رَجُلاً اسْتَأْذَنَ عَلَى النَّبِي - صلى الله عليه وسلم - فَلَمَّا رَآهُ قَالَ: ( بِئْسَ أَخُو الْعَشِيرَةِ، وَبِئْسَ ابْنُ الْعَشِيرَةِ )، فَلَمَّا جَلَسَ تَطَلَّقَ النَّبِي - صلى الله عليه وسلم - فِي وَجْهِهِ وَانْبَسَطَ إِلَيْهِ، فَلَمَّا انْطَلَقَ الرَّجُلُ قَالَتْ لَهُ عَائِشَةُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ! حِينَ رَأَيْتَ الرَّجُلَ قُلْتَ لَهُ كَذَا وَكَذَا، ثُمَّ تَطَلَّقْتَ فِي وَجْهِهِ وَانْبَسَطْتَ إِلَيْهِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: ( يَا عَائِشَةُ مَتَى عَهِدْتِنِي فَحَّاشًا، إِنَّ شَرَّ النَّاسِ عِنْدَ اللَّهِ مَنْزِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَنْ تَرَكَهُ النَّاسُ اتِّقَاءَ شَرِّهِ).
قد أفاد ابن حجر -رحمه الله- في الفتح أن هذا من باب المدارة لا المداهنة؛ إذ المدارة بذل الدنيا لصلاح الدنيا أو الدين أو هما معاً وهي مباحة وربما استُحِبّت.
والمداهنة ترك الدين لصلاح الدنيا والنبي -صلى الله عليه وسلم- إنما بذل له من دنياه حسنَ عشرته والرفق في مكالمته ولم يمدحه فلم يناقض قولُه فيه فعلَه؛ فقولُه حقّ وفعلُه حسن عشرة.
وفي البخاري عن أَنَسٍ - رضي الله عنه – قَالَ:"خَدَمْتُ النَّبِي - صلى الله عليه وسلم - عَشْرَ سِنِينَ، فَمَا قَالَ لِي أُفٍّ، وَلاَ لِمَ صَنَعْتَ وَلاَ أَلاَّ صَنَعْتَ".
إن من رداءة طبع المرء ودناءة نفسه أن تكون عينه مفتوحة إلى النهاية على الآخرين، هذا فَعَلَ، وهذا تَرَكَ، وهذا قال، وهذا تغيّر وجهُه، وهذا زاد، وهذا نقص...
وقد يرى أن من التذاكي والفطنة أن يرقب الناس، ويدوّن حركاتهم وسكناتهم، وما يدور حولهم...
فإن قيل له: هذا غيبة. قال: هذه ملاحظات وتقويم!
وإن قيل: دعِ الخلْق للخلاّق. قال: قد كان فلان وفلان!
وإن قيل: رحم الله امرأً شغله عيبُه عن عيوب الناس أجاب بأن في الوقت بركة، ونحن في مقام الاعتبار!
ولئن كانت مداخل المطارات والمراكز المهمة مزوّدة اليوم بأجهزة لكشف الحديد أو ما يُخشى تسريبه وتهريبه، فإن بعض الخلْق لديه جهاز مشابه لا يمرّ به أحد أو يقابله إلا عرضه على أشعة هذا الجهاز؛ فصاح صياحاً لا يسمعه إلا صاحبه مؤشراً أن في جليسك معرّة أو هنة أو تهمة.
ومع الوقت تتحول هذه الدناءة إلى نوع من التذوّق والاستلذاذ والإدمان، ويظنّ صاحبها أن جمهرة الناس الذين سَلِموا مما هو فيه سذّج أو مغفّلون؛ لأنهم لا يدركون ما يدرك.
والحقّ أن العاقل يتجاوز عن كثير مما يسمعه؛ لأنه قابل للصدق والكذب.
ويتجاوز عن كثير مما يعلمه صدقاً؛ لأنه يعرف أو يلتمس عذر صاحبه، وما حمله على الفعل.
ويعلم أن باب الخطأ والصواب يعرض له التأويل والاختلاف، وكلما اتسع عقل المرء ازداد عذرُه للناس والخطأ الذي لا تأويل فيه هو من طبيعة البشر، قضت بذلك سنة الباري تعالى، وقرّره صريح القرآن وصحيح السنة في مواضع يعزُّ إحصاؤها.
وسبحان الله!
فإن الأخلاق الفطرية التي تقبلها النفوس الكريمة هي من مطالب الشريعة ومقاصدها، وجاء الدين ليكمّلها ويؤصّلها ويَعِدُ بالأجر والثواب عليها، كما في الموطأ مرفوعاً ( إِنَّمَا بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مَكَارِمَ الأَخْلاَقِ).
يقول صيفي بن رباح: شرُّ النصرة التعدي، وأسوأ الأدب كثرة العتاب.
وكثرة العتاب فرع عن كثرة العيب والملاحظة والنقد، وهذا المعاتب كأنه يضع نفسه وقناعته وميله أصلاً يحتكم إليه ويراجعه، فمن لم ينسجم معه وضعه أمام ناظريه، وصعّد فيه النظر وصوّبه، وتحسسه ذات اليمين وذات الشمال ولن تعدم الحسناء ذامًّا.
ولا تهولنّك اليمين المغلظة، وتزكية المقصد والنية، والمقدمة الرتيبة المتكلفة بثناء لا طائل من ورائه، أو إعلان محبة، فإن المرء قد يكون مدفوعاً بإحساس ظاهره فيه الرحمة وباطنه من قبله العذاب، وقد يكون صادقاً مع نفسه ولكن مخزون (اللاوعي) يفعل فعله.
ولا غرابة فقد كان السلف يتحدثون عن الهوى الخفيّ، ويشيرون إلى أن المرء قد يعجز عن رؤية شامة في موضع خفيّ من بدنه، وهي محسوسة ويراها الآخرون، فكيف بما هو من سرائر النفس...
وفي الأثر: " يُبْصِرُ أَحَدُكُمْ الْقَذَاةَ فِي عَيْنِ أَخِيهِ وَيَنْسَى الْجِذْعَ فِي عَيْنِهِ"

ولفيلسوف الشعراء المتنبي:
لِهَوى النُفوسِ سَريرَةٌ لا تُعلَمُ

عَرَضاً نَظَرتُ وَخِلتُ أَنّي أَسلَمُ


وأولى ما راقبه المرء: نفسه، وأعظم ما تفقّده: مقصده، وأحق ما سجنه: لسانه.
كان ابن القيم -رحمه الله- يقول: في النفس كِبر إبليس، وحسد قابيل، وعتوّ عاد، وطغيان ثمود، وجرأة النمرود، واستطالة فرعون، وبغْي قارون، وهوى بلعام، وفيها من أخلاق البهائم: شَرَه الكلاب، ورعونة الطاووس، وعقوق الضبّ، وحقْد الجمل، وصولة الأسد، وفسق الفأرة، غير أن الرياضة والمجاهدة تُذهب ذلك كله.
والكثيرون الكثيرون يبدون وكأنهم فرغوا من أنفسهم، ولانت لهم واستقادت، وكأنها مخازن للهداية والبر والصفاء، فيُخفقون في أول اختبار حينما يجعلون لأنفسهم الحسنى، ثم يجعلون لغيرهم العيب والنقص والفجور.
ومن المتقرر أنك لا تكاد تجد امرأً يراقب نفسه ويعيبها ويخزمها إلا وتجد الناس قد سلموا منه إلا من خير.
ولا ترى امرأً عيّاباً سبّاباً بحّاثاً عن السوءات إلا وجدته عصياً على النقد، ذاهباً بنفسه، شامخاً بأنفه، ينظر إلى الناس من عَلٍ، وقد تلبّسه داء الكِبر فأعماه، واعتاد ألاّ يجمع صوابات الناس ومحاسنهم، فيثني بها ويشكر عليها، ويقتدي، بل يلتقط المعايب والمثالب فيذمّ ويوبّخ، وقد ينصح، لكن بإلحاح وإفراط يفوت معه المطلوب.
يقول ابن المبارك رحمه الله: المؤمن طالب عذر إخوانه، والمنافق طالب عثراتهم.
إن الآخرين منك بموضع النظر فهم أمامك، وعينك تشاهدهم، وأذنك تسمعهم، وهم شيء آخر غيرك، تخفى عليك شؤونهم وأحوالهم.
بينما النفس ليست بمحلّ النظر، والسريرة قد تخفى حتى على صاحبها، وهناك ما هو أخفى منها (يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى)[طه:7]؛ ولذا يطمح البصر إلى رؤية الآخرين أكثر مما يطمح إلى رؤية الذات.
وتملك النفس من حاسة النقد للآخرين الكثير، بينا هي مع ذاتها في مقام التسليم والموافقة والانسجام، وهذا من أسباب التعصّب للرأي والإصرار عليه، والاستخفاف برأي الآخرين ومصادرته.
هذا شأننا جميعاً، بيد أننا قد نتفاوت بحسب يقظة المرء لنفسه, وإدراكه لسطوتها عليه، ومراجعته بين الفينة والفينة لذاته، وممارسة اللوم والعتاب عليها (وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ)[القيامة:2].
ويكفي أن يسأل المرء نفسه هذا السؤال:
هل أراقب نفسي كما أراقب الآخرين؟ إن الميزان يختلف!!
أَنظري ينصرف تلقائياً للجانب الحسن من الأشياء والأشخاص أم للجانب السلبي المعتم؟
أَإجابتي عن هذا السؤال إجابة صادقة مدروسة أم إنها نوع تمرير وتخلّص وتملّص وقول معتاد مكرور؟!
والله أعلم ببواطن الأمور وذوات الصّدور.















عرض البوم صور أبوسليم   رد مع اقتباس
قديم 05-02-09, 11:23 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ابومحمدالقرعاني

 

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 6355
المشاركات: 2,301 [+]
بمعدل : 0.59 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 361
نقاط التقييم: 10
ابومحمدالقرعاني is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابومحمدالقرعاني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: جهاز كشف الخطأ ...!!! : الشيخ سلمان العوده

مشكور .. اخي ......... ابوسليم ...
تقبل مروري .. اخوك .. ابومحمد القرعاني















عرض البوم صور ابومحمدالقرعاني   رد مع اقتباس
قديم 05-02-09, 11:28 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ابن عــيـــآد
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية العميري

 

البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 795
المشاركات: 2,586 [+]
بمعدل : 0.57 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 410
نقاط التقييم: 10
العميري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
العميري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: جهاز كشف الخطأ ...!!! : الشيخ سلمان العوده

هذا ديدن البعض يرى عيب الناس ولايرى عيبه
وكانه هو الكامل ويسلط الضوء على الجانب السلبي ويترك الايجابي...
طرح رائع اخي ابوسليم شكرا جزيلا
وجزاك الله خير















عرض البوم صور العميري   رد مع اقتباس
قديم 05-02-09, 11:59 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اعضاء الشرف
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 4062
المشاركات: 5,172 [+]
بمعدل : 1.23 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 659
نقاط التقييم: 10
أبوسليم is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوسليم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: جهاز كشف الخطأ ...!!! : الشيخ سلمان العوده

ابو محمد القرعاني
العميري

تحياتي لكم وشكرا لمروركم















عرض البوم صور أبوسليم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
...!!! , الخطأ , جهاز


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:27 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009