الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,687 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,800 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,180 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,272 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,839
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 426 عدد الضغطات : 408

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" منتديات قبائل الحويطات "" > أدباء و شعراء و كتّاب قبيلة الحويطات > الكاتب و الأديب / سلطان الحويطي

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-02-07, 02:52 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المستشار الثقافي لرابطة الادباء العرب
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 295
المشاركات: 2,262 [+]
بمعدل : 0.49 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 382
نقاط التقييم: 10
الزيزفون is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الزيزفون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : الكاتب و الأديب / سلطان الحويطي
افتراضي "لاتشتموا الماء لأنه يخرّ من الثقوب"*

"لاتشتموا الماء لأنه يخرّ من الثقوب"*

قد يكون هذا المقال الذي أنقله لكم طويلاً بعض الشي,, و لكنني أتمنى أن تقرؤوه لآخر كلمة و بتمعن..

أعجبني كثيراً.. فهو يفسّر واقعاً نعيشه.. ليس في أنظمة دول الخليج فقط ولا في الوطن العربي بل اعتقد في العالم كله بلا تحديد..

ليس في أنظمة الحكومات فقط بل في حياة كل فرد منّا .. فجميعنا نتعرض لمواقف تختبِر قوة أخلاقنا..


أترككم مع المقال..
* * * * * * * ** * * * * * ** * *

في انتظار الانتخابات الأولى سألت (فيتراً) عراقياً كان يصلح سيارتي في محله في دوردرخت في هولندا, سألته عمن سينتخب, فقال بلا تردد: "الجلبي". وحين ابديت استغرابي لحماسه من بين كل المرشحين لشخص متهم بسرقة بنك, قال لي: "إسألني ان كنتُ قد سرقتُ في حياتي, وسأقول لك بصراحة, نعم لقد سرقتُ! اسألك ان تقول لي الصدق ان كنت قد سرقت في حياتك ام لا, واقول لك نعم, لاشك انك سرقت!"

رغم إنزعاجي من منطقه, أعترف ان الرجل اثار تساؤلاً مشروعاًً لا مفر من البحث عن اجابة مقنعة له.
فمن منا منحت له الفرصة ليسرق بنكاً فأدار لها ظهره؟ لمثل هذا الشخص ان يحتج, واما الباقين منا فعلينا ان نتأنى في اتخاذ موقف القديسين مسبقاً.

ليست الاخلاق مطلقة لانهائية القوة. ويمكننا ان نقيس قوة اخلاق الناس, بصمودها امام اغراء الكسب اللااخلاقي مثلاً. فمن يتخلى عن المبادئ ( في أمر هام بدرجة ما) مقابل مئة دولار, نعتبره أوطأ من الاخرين وأضعف منهم, لأن اكثر الناس يمكنه ان يصمد أمامها. ولو رفعنا المبلغ الى الف دولار لزاد عدد من يقبلونه, ولو زدناه الى عشرة الاف فسيقبله الكثير من الناس, فإن صار مئة الف قبله معظم الناس, لذا لم يعد لدينا الحق في اعتبار هؤلاء منحطين يستحقون العقاب.

كيف نقيس الحد المقبول من الاخلاق؟ يقال ان كل شخص يقيس اخلاق الاخرين بأخلاقه, فيعتبر من كان دونها محتقراً ومن كان فوقها محترما. ولكننا في العادة نتوقع من الاخرين اكثر مما نطالب انفسنا به ومن طاقتهم فنفاجأ بالنتائج.

لا ادل على ذلك من "فضائح" كوبونات النفط العراقية. فهي تنتشر في كل العالم وتثبت بدرجة ما, ان كبار الناس وأغنيائهم في كل البلدان يمكن شراؤهم بدرجات متقاربة.
وليس هناك مبرر للإعتقاد ان فقراء الناس اكثر صموداً. أنا لا استطيع القول بثقة انني كنتُ سأصمد امام كوبون سمين! ثم أنني سأستخدم عقلي لكي أتجنب رؤية الموضوع كسرقة, بل كـ "تجارة" مثلاًً.

فاذا كان حازم الشعلان قد سرق فعلاً ملياراً او بضعة مئات الملايين او حتى بضعة ملايين دولار, فيصعب علي ان الومه! فاخلاقي لم تمتحن بعد امام اغراء الملايين, دع عنك المليارات, وليس لي سبب لأثق بها الى تلك الدرجة.

لافائدة من لوم الناس ولا من الوعظ الاخلاقي ما دام الظرف مستمراً بأغراء المرء حتى يرهق مقاومته.
ففي هولندا يشبهون من يحاول منع ضرر دون علاج سببه بأنه " كمن يشهل (يغرف ويفرغ) والصنبور مفتوح". ما الفائدة من التخلص من صدام ومن محاكمة شعلان وبقية وزراء علاوي, ما دام النظام بهذا الشكل المغر للسرقة والدكتاتورية والتزوير؟ هذا الوضع يجعل من كل عراقي مرشح لص, "بس يلاقي اللي يوجهه" كما يقول سعيد صالح في مسرحية "العيال كبرت", إن صدقت ذاكرتي.

من السهل ان يجلس كل منا في مكانه يفتح فمه متعجباً من قلة الاخلاق في البلد. امام التلفزيون يضرب الناس قبضتهم غضباً من انحطاط البعض. والحقيقة ان الغالبية العظمى من المولولين على الاخلاق, يولولون على مصالحهم التي سرقت. لأن ألاخلاق العالية من صالح جميع الناس...الذين لم يسرقوا ...الذين تمنعهم اخلاقهم....... والذين لم تتاح لهم الفرصة!

يقول نيتشة في كتابه الجميل (هكذا تكلم زرادشت) "... والفرق كبير بين من احب الحقيقة, ومن عجز عن الإتيان بالكذب". فكم ممن لم يسرق بعد, امتنع اخلاقاً, وكم امتنعت عليه السرقة عجزاً؟

اذا كان صنبور نفط العراق بلا عدّاد, فيصعب علي ان الوم من يغرف الملايين منه. سيقول "السارق": على اية حال فالعراق يسرقه الجميع فلماذا أنا لا؟ " بوجه الخايبة يغيب الكمر؟". بضعة ايام اخرى لن تؤثر على ثاني اكبر خزين في العالم, سأهرب بعدها بعيدا وينتهي بالنسبة لي هذا الكابوس الذي اسمه العراق, وابدأ حياة جديدة لاتصلها اكثر احلامي جنوحاً! سأعِد ضميري ان ارضيه وأتوب توبة نصوحة, فلا اسرق بعد ذلك ابداً, وسأتبرع للفقراء وأذهب للحج أو أؤسس نادياً لدعم العلمانية والديمقراطية!

فإن رأيت يا عزيزي, في التلفزيون وزيراً نهب وزارته, وزاد الفقر والجوع في البلاد, فلك ان تنزعج وتغضب, ولكن لاتوجه غضبك على الرجل فقط بل على النظام الذي حمّل اخلاق هذا الرجل فوق طاقتها فانهارت. والحقيقة أن الضحايا المتماهلة في حقها والراضية بالظلم تتحمل جزأً كبيراً من المسؤولية, فهي بإهمالها لحقوقها وتكاسلها عن المطالبة بها تضع ثقلاً اضافياً على اخلاق من يتاح له ان يسرقها!

الكثير سيسرق, والكثير مستعد ان يصبح دكتاتوراً والكثير سيكذب ضد ضميره إن تعرض لفترة كافية من الزمن الى اغراء قوي. هذا هو حال الناس في كل مكان. هذه هي حقيقة البشرية. فلطاقتها الأخلاقية حدود, مثلما لطاقتها الجسدية حدود, وان سهلت رؤية الثانية وصعبت رؤية الأولى. ومن يطلب من المواطن الإعتيادي ان يصمد امام مليون دولار كمن يطلب منه ان يرفع 100كغم عن الارض. قلة استثنائية هم القادرون على ذلك, والأستثناء لايحتسب.

فإن اردنا مجتمعاً سليماً من الفساد فعلينا أن لانضع فوق الشخص 100كغم ثم نسلط عليه غضبنا ان لم يستطع حملها, بل ان نجد النظام الذي يقوم بواجبه فيحمل بنفسه تلك الاثقال الكبيرة ولا ينتظر من البشر اخلاقا خارقة لتغطي ثغراته.

قالوا:"تعيس هو البلد الذي هو بحاجة إلى الابطال" وأكمل: ولافائدة من "النظام الذي لايصلح الا للقديسين".
إن اردنا بلاداً نظيفة, فعلينا ان نؤسس نظاماً يستطيع ان يسير ويعمل بين البشر الاعتياديين, فالقديسين لا يحتاجون نظاماً.


علينا ان ننشف مكاننا, ولكن اهم من ذلك أن نبحث عن الثقوب التي تخّر الماء لنغلقها ايضا, بدلاً من ان نشتم الماء لأنه يخرّ من الثقوب. * * * * * * * ** * * * * * ** * *

*للكاتب: صائب خليل















عرض البوم صور الزيزفون   رد مع اقتباس
قديم 22-02-07, 12:49 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
رئيس مجلس ادارة الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 9
المشاركات: 13,087 [+]
بمعدل : 2.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 500
الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الآتي الأخير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : الزيزفون المنتدى : الكاتب و الأديب / سلطان الحويطي
افتراضي

اخي الزيزفون
موضوع يستحق القراءة . شكرا لرقي طرحك سيدي















عرض البوم صور الآتي الأخير   رد مع اقتباس
قديم 22-02-07, 12:52 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الآمــــيــــن الـــــعـــــامــ
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشهاب

 

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 90
المشاركات: 14,602 [+]
بمعدل : 3.12 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 1820
الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الشهاب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : الزيزفون المنتدى : الكاتب و الأديب / سلطان الحويطي
افتراضي

الزيز فون

دائما اخى مواضيعك مهمة وذات طابع مميز



تقبل مرورى

الشهاب















عرض البوم صور الشهاب   رد مع اقتباس
قديم 23-02-07, 02:38 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المستشار الثقافي لرابطة الادباء العرب
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 295
المشاركات: 2,262 [+]
بمعدل : 0.49 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 382
نقاط التقييم: 10
الزيزفون is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الزيزفون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : الزيزفون المنتدى : الكاتب و الأديب / سلطان الحويطي
افتراضي

الاتي الاخير

الشهاب


اشكركما علي جميل مروركما

كونا بخير















عرض البوم صور الزيزفون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المياه في القرآن الجذامي منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان 6 30-01-09 02:24 PM
العلاج بالماء! الماء هو الحياة جرناس منتدى المواضيع الصحية و الطبية 1 20-06-08 02:14 AM
جسمك مريض.. أم ظمآن؟ صفاء منتدى المواضيع الصحية و الطبية 2 11-04-08 01:45 AM
شرب الماء قواعد وفوائد ريتاج منتدى المواضيع الصحية و الطبية 4 18-06-07 11:01 PM
ماذا تفعل عند خروجك للبر ...؟ أبو شرف منتدى المقناص و الـرحلات البرية والبحرية 7 15-04-07 02:00 AM

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 10:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009