الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,762 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,862 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,248 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,338 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,910
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 489 عدد الضغطات : 469

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات المتخصصة "" > منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية

منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية كل مايخص المواضيع الاجتماعية و المجتمعية

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-12-09, 10:55 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اعضاء الشرف
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 4062
المشاركات: 5,172 [+]
بمعدل : 1.23 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 659
نقاط التقييم: 10
أبوسليم is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوسليم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية
افتراضي المصاحف البشرية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المصاحف البشرية


أم عبد الرحمن محمد يوسف
لسان يقطر نورًا:
يقول يحيى بن معاذ رحمه الله في درة من درر مواعظه:
(القلوب كالقدور في الصدور، تغلي بما فيها، ومغارفها: ألسنتها، فانتظر الرجل حتى يتكلم، فإن لسانه يغترف لك ما في قلبه، من بين حلو وحامض، وعذب وأجاج، يخبرك عن طعم قلبه اغتراف لسانه) [حلية الأولياء، أبو نعيم، (4/275)].
أختي الفتاة المسلمة: من صفات المسلمة الناجحة أنها تتميز بحسن أخلاقها فالمؤمن (لا يعرف الفاحش من القول، ولا البذيء من الكلام، ليس في قاموسه كلمات سباب أو طعن ولعن للمؤمنين، فهو مؤمن كما وصفه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (ليس المؤمن بالطعان, ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء) [صححه الألباني في صحيح الجامع، (1977)].
ما معنى الأخلاق؟
الخلق في اللغة: (هو العادة أو الطبع، ويُعرف بأنه ملكة في النفس تصدر عنها الأفعال دون تكلف ولا افتعال، وقد نُقرب معناه إذا قلنا: إن الخلق هو التصرف دونما تكلف) [المرأة وإدارة الذات، زينة المرأة حسن الخلق، كيف تجاورين الحبيب صلى الله عليه وسلم، في الجنة، د/ أكرم رضا، ص(21)].
وحسن الخلق (كلمة جامعة يندرج تحتها كل خلق كريم يجمل الإنسان، ويزكيه ويسمو به، كالحياء والحلم والرفق والعفو والسماحة، والبِشر والصدق والأمانة والنصيحة والاستقامة وصفاء السريرة، وغير ذلك من مكارم الأخلاق) [شخصية المرأة المسلمة، د/ محمد علي الهاشمي، ص(302)].
وحسن الخلق قد يُراد به (التخلق بأخلاق الشريعة، والتأدب بآداب الله التي أدب بها عباده في كتابه، كما قال تعالى لرسول الله صلى الله عليه وسلم: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: 4].
وقالت: عائشة: كان خلقه القرآن، يعني: أنه يتأدب بآدابه، فيفعل أوامره ويجتنب نواهيه، فصار العمل بالقرآن له خلقًا كالجبلة والطبيعة لا يفارقه، وهذا أحسن الأخلاق وأشرفها وأجملها) [مختصر جامع العلوم والحكم، هشام بن محمد بن سعيد آل برغش، ص(194)].
ويأتي السؤال الآن كيف أُحسن خلقي لأكون رفيقة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة, وأكون محبوبة بين الناس وناجحة في علاقاتي الاجتماعية مع الآخرين؟ ويمكنك تحسين أخلاقك عبر هذه المنظومات التالية؛ فتابعي معي:
1. الإيمان:
الجانب الإيماني يتوقف عليه نجاح المؤمن وفاعليته في بقية جوانب حياته، ذلك لأنه (فوق كونه أساس العلاقة مع الله، ولا ينجو الإنسان يوم القيامة من النار، ولا يفوز برضوان الله وجنته إلا بالنجاح فيه، إلا أنه يحقق أيضًا الاستقرار والتوازن النفسي، ويمنح الإنسان شعورًا بالطمأنينة والسكينة والسعادة، ما يولد لديه دافعية كبيرة للتقدم والنجاح.
يقول الله عزوجل: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [النحل: 97].
ويقول أيضًا عز وجل: {أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد: 28].
وبالإيمان والعقيدة يكون المؤمن موصولًا بربه في كل لحظة من لحظات حياته، يقول تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} [الأنعام: 162].
وكلما زاد إيمان المؤمن بربه وتمسك بدينه، فلابد أن يزداد نجاحه وفاعليته، لأن إيمانه يدفعه إلى تمثل قيم الفاعلية التي أوجبها الله تعالى على كل مؤمن، مثل إتقان العمل، وتحمل المسئولية، والحفاظ على الوقت، وغيرها....) [صناعة الهدف، هشام مصطفى- صويان شايع الهاجري، وآخرون، ص(176-179)، باختصار].
والمؤمن دافعه أخروي إيماني موصول بربه، والدوافع الأخروية (أقوى أنواع الدوافع وأعظمها قدرًا ومكانة، وأكثرها ملازمة للإنسان، لأنها تدفع الإنسان في السر والعلن وفي كل الأوقات والأحوال وأينما كان، ولأنها دوافع تؤدي به إلى السمو والاستعلاء والعزة والشرف، فالدافع الديني هو ميزة الإنسان وخصوصيته، والدافع العبادي هو مناط رفعته وكرامته) [علم النفس الدعوي، د/ عبد العزيز بن محمد النغيمشي، ص(80)].
وبسب الدافع الإيماني الناس (يشعرون بمسئوليتهم ويعانون يقظة ضمائرهم، ويسابقون الزمن في عطائهم لأنهم يؤمنون بالله واليوم الآخر) [التفسير الإسلامي للتاريخ، د/ عماد الدين خليل، ص(226)].
فمن أراد التحلي بحسن الخلق ليبدأ بالإيمان، يقول صلى الله عليه وسلم: (أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا) [حسنه الألباني في مشكاة المصابيح، (5101)]، والإيمان أختي الحبيبة مفتاح كل خير وهو مفتاح النجاح، (وفي القصة القصيرة التي رواها مسلم في صحيحه؛ برهان على مبلغ أثر الإيمان، ذلك أن رجلًا كان ضيفًا على النبي فأمر له بشاه حُلبت، فشرب حلابها، ثم أمر له بثانية فشرب حلابها، ثم بثالثة، ثم برابعة، حتى شرب حلاب سبع شياة، وبات الرجل، وتفتح قلبه للإسلام، فأصبح مسلمًا، معلنًا إيمانه بالله ورسوله، وأمر الرسول له في الصباح بشاة فشرب حلابها ثم أخرى فلم يستتمه، وهنا قال الرسول صلى الله عليه وسلم كلمته المأثورة:
(المؤمن يشرب في معي واحد، والكافر يشرب في سبعة أمعاء) [صححه الألباني في صحيح سنن الترمذي، (449)]، فما بين يوم وليلة استحال الرجل من شرهٍ ممعن في الشبع، حريص على ملء بطنه، إلى رجل قاصد عفيف قنوع، ماذا تغير فيه؟ تغير فيه قلبه، كان كافرًا فأصبح مؤمنًا، وهل هناك أسرع أثرًا من الإيمان؟) [الإيمان والحياة، د/ يوسف القرضاوي، ص(267)].
فإذا أراد الشخص أن يكتسب ما يريد من صفات حميدة، عليك أن يتكلف فعل الصفة التي يريدها فترة طويلة حتى تصير خلقًا راسخًا فيه، وتدخل منطقة اللاشعور.
والطريقة الناجحة في اكتساب الأخلاق هي التدريب، أي تكرار الفعل حتى يصبح عادة، وأوضح مثال على ذلك التدريب على قيادة السيارة, الكتابة على الآلة الكاتبة وأي مهارة يريد الإنسان تعلمها، ففي البداية يعاني الإنسان في بداية تعلمه، ولكن بعد ذلك يتحول الأمر إلى آلية فوق الشعور، أي إلى اللاشعور، ويصبح الإنسان يفعلها أتوماتيكيًا.
(فلابد من تكرار الفعل المراد اكتسابه فترة طويلة، حتى يصبح من الصفات الراسخة في النفس، فمهما اقتنع الإنسان بأهمية النظام والترتيب في جميع شئونه، فإنه لن يتحقق بهذه الصفة إلا إذا تكلف ذلك فترة طويلة، حتى تصير عنده عادة، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنما العلم بالتعلم، وإنما الحلم بالتحلم، ومن يتحر الخير يعطه، ومن يتوق الشر يوقه) [حسنه الألباني في السلسلة الصحيحة، (342)].
ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (ومن يستعفف يعفه الله، ومن يستغن يغنه الله، ومن يتصبر يصبره الله...) [متفق عليه].
ويقول أبو حامد الغزالي: الأخلاق الجميلة يمكن اكتسابها بالرياضة (أي بالتدريب)، وهي تكلف الأفعال الصادرة عنها ابتداءً، لتصير طبعًا انتهاء، وهذا من عجيب العلاقة بين القلب والجوارح، فمن أراد أن يصير سخيًا عفيف النفس، حليمًا متواضعًا فيلزمه أن يتعاطى أفعال هؤلاء تكلفًا، حتى يصير ذلك طبعًا له، فلا علاج له إلا ذلك) [إحياء علوم الدين، (3/96-97)، باختصار، نقلًا عن الإيمان أولًا فكيف نبدأ به؟ د/ مجدي الهلالي، ص(44-46)، باختصار].
ويمكن وضع هذا الكلام في شكل معادلة وهي:
إيمان (لقوة دافع) + تغيير السلوك بترك المألوف = سلوك جديد مكتسب.
2. الأخلاق:
ومن خلال منظومة الأخلاق (نرسي في المجتمع قيم الإسلام، وبها ينصلح حال أفراد المجتمع بحيث يقترب من النموذج الذي غير وجه التاريخ، وحول دفة وقيادة العالم من الفرس والروم إلى حيث لم يكن يتخيل أحد إلى بلاد العرب، فباتت مصدرًا لخير الأمم) [نهضة أمة، هشام مصطفى عبد العزيز، ص(147)].
ويساعد على تحسين الأخلاق؛ معرفة النماذج البشرية التي تعلن للعالم كله روعة هذا الدين ومنهم: المصحف الحي: هل عرفتِ من هو؟ (إنه صاحب الخلق العظيم، أفضل من وطئت قدماه الثرى: محمد صلى الله عليه وسلم، فماذا نقول عن رجل وصفه ربه تعالى بقوله: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}.
فكان خلقه القرآن يمتثل أوامره، ويجتنب نواهيه، قد اجتمعت فيه الفضائل كلها، والمكارم أجمعها، فكان قرآنًا يمشي على الأرض.
وعن رحمته صلى الله عليه وسلم، ننقل لك هذا المشهد فعن أبي قتادة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إني لأدخل في الصلاة، وأنا أريد إطالتها فأسمعه بكاء الصبي، أتجوز في صلاتي مما أعلم من شدة وجد أمه من بكائه) [رواه البخاري].
أم نتحدث عن حيائه؟ فقد كان صلى الله عليه وسلم، (أشد حياء من العذراء في خدرها) [متفق عليه]، أم نتحدث عن تواضعه؟ فقد كان مضرب المثل في ذلك، فقد أخرج البخاري في صحيحه عن الأسود قال: (سألت عائشة: ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في أهله؟ قالت: كان في مهنة أهله (أي في خدمة أهله)، فإذا حضرت الصلاة قام إلى الصلاة) [رواه البخاري].
وكان صلى الله عليه وسلم، يمر على الصبيان فيسلم عليهم كما في الصحيحين، بل كان يداعبهم كما في حديث أنس رضي الله عنه، قال: إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخالطنا، حتى يقول لأخ لي صغير (يا أبا عمير، ما فعل النغير؟) [متفق عليه].
وأجمل منك لم تر قط عيني وأفضل منك لم تلد النساء
خلقت مبرءًا من كل عيب كأنك قد خلقت كما تشاء
ومن محاسن أخلاقه صلى الله عليه وسلم أيضًا:
(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحلم الناس، وأسخى الناس، وأعطف الناس، كان يعود المرضى، وكان يأكل ما حضر، وما عاب طعامًا قط، كان لا يجفو على أحد، ويقبل معذرة المعتذر إليه، يمزح ولا يقول: لاحقًا، لا يمضي عليه وقت في غير عمل لله تعالى، أو فيما لابد منه من صلاح نفسه، ما لعن امرأة ولا خادمًا قط، وما ضرب أحدًا بيده قط، إلا أن يجاهد في سبيل الله، قال أنس رضي الله عنه (خدمته عشرين سنة، قما قال لي: أف قط، ولا قال لشيء فعلته: لم فعلته، ولا لشيء لم أفعله: ألا فعلت كذا؟) [رواه مسلم].
ومن أخبار المصاحف البشرية الذين تمثلو أخلاق القرآن:
عن عائشة رضي الله عنها قالت (دعتني أم حبيبة عند موتها، فقالت: قد كان يكون بيننا ما يكون بين الضرائر، فغفر الله لي ولك ما كان من ذلك، فقلتُ: غفر الله لكِ ذلك كله وتجاوز وحللك من ذلك كله، فقالت سررتني سرك الله، وأرسلت إلى أم سلمة فقالت لها مثل ذلك) [صفة الصفوة، ابن الجوزي، (1/82)].
قوم كرام السجاي يا أينما ذكروا يبقى المكان على آثارهم عطرًا
[حياة النور، فريد مناع، ص(162)].
3. الفاعلية:
هو أن تكوني إنسانة فاعلة ومنتجة في المجتمع، وعندك القدرة على (النمو والتطور المادي، من خلال تحقيق أقصى إنتاج ممكن، باستخدام الموارد المتاحة أفضل استخدام) [نهضة أمة، هشام مصطفى، ص(148)].
وبهذه المنظومة الثلاثية... الإيمان، الأخلاق، الفاعلية، تكون الفتاة المسلمة ناجحة وتتمتع بشخصية متميزة.
ماذا بعد الكلام؟
1. تدربي على الأخلاق الحسنة، بتكرار الفعل حتى يصبح عادة.
2. تذكري المعادلة (إيمان + تغيير السلوك بترك المألوف) = سلوك جديد مكتسب.
3. تعلمي من النماذج البشرية الناجحة، ذات الأخلاق الحسنة وعلى رأسهم الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة.
المصادر:
· حلية الأولياء أبو نعيم.
· حياة النور فريد مناع.
· شخصية المرأة المسلمة د/ محمد علي الهاشمي.
· علم النفس الدعوي د/ عبد العزيز بن محمد النغيمشي.
· صناعة الهدف هشام مصطفى – صويان شايع الهاجري، وآخرون.
· التفسير الإسلامي للتاريخ د/ عماد الدين خليل.
· الإيمان والحياة د/ يوسف القرضاوي.
· إحياء علوم الدين الغزالي.
· الإيمان أولًا فكيف نبدأ به؟ د/ مجدي الهلالي.
· نهضة أمة هشام مصطفى عبد العزيز.















عرض البوم صور أبوسليم   رد مع اقتباس
قديم 19-12-09, 11:23 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
موقوف

 

البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 6331
المشاركات: 3,640 [+]
بمعدل : 0.93 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
ابو صلاح is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ابو صلاح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية
افتراضي

مشكور أستاذ على الموضوع الرائع
تقبل مروري















عرض البوم صور ابو صلاح   رد مع اقتباس
قديم 19-12-09, 10:46 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اعضاء الشرف
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 4062
المشاركات: 5,172 [+]
بمعدل : 1.23 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 659
نقاط التقييم: 10
أبوسليم is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوسليم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية
افتراضي

مرحبا بك اخي ابا صلاح وجزى الله الكاتبه خيرا فهي صاحبة الموضوع المفيد















عرض البوم صور أبوسليم   رد مع اقتباس
قديم 19-12-09, 11:05 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قلوب تجمعها التقوى
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية كلك نظر

 

البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 7217
المشاركات: 6,656 [+]
بمعدل : 1.77 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 845
نقاط التقييم: 542
كلك نظر is a glorious beacon of light كلك نظر is a glorious beacon of light كلك نظر is a glorious beacon of light كلك نظر is a glorious beacon of light كلك نظر is a glorious beacon of light كلك نظر is a glorious beacon of light

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كلك نظر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية
افتراضي

جزاااااااااااااااك الله يابوسليم على النقل الموفق ونفع الله بك















عرض البوم صور كلك نظر   رد مع اقتباس
قديم 19-12-09, 11:13 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اعضاء الشرف
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 4062
المشاركات: 5,172 [+]
بمعدل : 1.23 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 659
نقاط التقييم: 10
أبوسليم is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوسليم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية
افتراضي

مرحبا بك اخي كلك نظر رفع الله قدرك















عرض البوم صور أبوسليم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المصاحف , البشرية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009