الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,694 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,806 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,186 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,278 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,846
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 433 عدد الضغطات : 414

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الثقافيـة والأدبية "" > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات ساحة القصص الشعبية والروايات الأدبية

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-03-07, 06:47 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 573
المشاركات: 98 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 162
نقاط التقييم: 10
alirtemat is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
alirtemat غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى القصص والروايات
Thumbs up "حصانه دبلوماسيه" قصه فيلم

بسم الله الرحمن الرحيم
الى الاخوه والاخوات اعضاء وزوار هذا الموقع الجميل, ها انا اطل عليكم بمقطع بسيط لقصه كتبتها باللهجه المصريه, ارجوا ان تنال اعجابكم.
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اخوكم
بيهس بن حمد آل ارتيمات


"حصانه دبلوماسيه"
قصه سيناريو وحوار
بيهس بن حمد آل ارتيمات








Bayhas H. Alirtemat
17736 Hatteras St. Suit # 70
Encino, CA 91316
818-571-7705
alirtemat@yahoo.com

ابهات
داخلي. غرفة نوم ـ نهاراً
عادل إبراهيم شاهين (رافي): ملامح وجهه الوسيم, تعكس حقيقه عمره الذي تجاوز الاربعين بثلاث سنين, ذا جدله من الشعر تتدلى على كتفيه, تظهر حقيقته النرجسيه. يرتدي بدله بيضاء, وقميص مزركش بالوان ورسومات يبدو انه قد استعملت بها كل الوان الطيف الشمسي. يسرح شعره الذي يبدو كالح السواد, من كثره الزيوت, رغم انه خروبي مائل الى الاشقرار ويتخلله بعض الشيب, للخلف, وهو يصفر مع نغمه غربيه منبعثه من مذياع كبير. ومع ارتفاع السلم الموسيقي, القادم الينا من المذياع, نراه وكانه قد اكتشف بثره في جبهته, يقترب بوجهه من المرآه, ويبداء بالعبث بها. فجاْه يلاحظ...
قطع
كابوس
خارجي. قريه – نهاراً
المرآه قد امتلاءت دخان...وبانقشاع الدخان شيئاً فشيئا...
يظهر وجه فتاه فقيره, في الثالثه من العمر, ذات شعر كستنائي كث, يشوبه بعض الغبار. وعيون عسليه نافذه...وبانقشاع الدخان اكثر, نراها واقفه في قريه نائيه...وبانقشاع الدخان كلياً, نراها جلياً, تقف فوق انقاض مبنى محطم, وهي تحمل حقيبه مدرسيه حيكت من القماش. فوق فستاناً مزركش, اختلطت الوانه بدمها. تؤشر بسبابتها نحوه. ياتي صوتها كنسمه هواء بارده.
يسرا
سمون...
قطع
داخلي. غرفه نوم – بعد لحظات
رافي: يقفز للخلف من هول المنظر, فيتعثر باريكه الفانتي, ويقع, ثم يقفز من توه, ويقف امام المرأه. ينظر ثانيه الى المرآه...
قطع
داخلي. غرفه نوم ـ بعد لحظات
يسرا: صورتها في المرآه تكون, قد اختفت تماماً.
قطع
داخلي. غرفه نوم ـ بعد لحظات
رافي: يستعيد حضوره, وانفاسه. ثم يعود نحو المرآه بحذر. وبتسارع اللحن الموسيقي, واقتراب الكاميرا من المرآه الداكنه. يحاول ان يلمس المرآه, متحسساً اي اثر لخيال الطفله يسرا الذي اختفى على مراى من عينيه. تقترب الكاميرا من المرآه, وكانها قد اخترقت الحائط, الى الشقه المجاوره...
تعتيم للاسود
داخلي. غرفه نوم ـ بعد لحظات
سونيا: وكاْن رحله الكاميرا من خلال الجدار, قد حطت رحالها, على لقطه محكمه لوجه هذه المرأة الرائعه الجمال, في اواخر العشرين من العمر. كما لو انها تنظر من خلال ثقب في المرآة, تبداء بابعاد وجهها عن المرآه (الكاميرا). منهيه جوله من تزيين شعر حاجبيها. تمسك بفرشاه, وتبداْ بتسريح شعرها الاسود الطويل. ثم تنظر الى نفسها.
قطع
داخلي. غرفه نوم – بعد لحظات
رافي: وكان الاثنان ينظرون الى بعضهم البعض, رغم الجدار العازل...يجد نفسه, يحدق بصوره قديمه بالاسود والابيض, ملصقه على الطرف الاعلى من المرآه. لرجل في منتصف الثلاثين من العمر, يجلس الى جانب امراءه بنفس العمر, يربط رافي بهم شبه كبير. تبداء الكاميرا بالاقتراب من الصوره بشكل بطئ الى ان تملاء وجوههم الشاشه.
تعتيم للاسود
داخلي. غرفة نوم ـ لاحقا
تعبث بشعرها, وبمكياجها الرائع, بشكل جنوني, وكانها تقصد ان تبدو غير جذابة. عدسة الكاميرا تبتعد قليلاً, قليلاً, لتبرز ملابسها المهلهة, التي الى حد معين, لا تليق بامراءه معاصره. ثم تخرج نظاره طبيه سميكه من علبه, وتضعها على عينيها. تنظر الى ذلك الوجه القبيح. وبحركه تبدو كانها جنونيه.
سونيا
Show time.
تنفجر بضحكه هستيريه.
تعتيم تدريجي
خارجي. رواق (دهليز) ـ لاحقاً
رافي: يقفل باب شقته، الذي يواجه باحة ضيقة، وبالتصوير البطئ يتجه باتجاه الكاميرا. يلوح بسلسلة مفاتيح, يلفها حول سبابته وهو لا زال يصفر بنفس لحن الاغنيه التي كانت تاتي من المذياع. يمسك بيده الاخرى مبسم دخان طويل. يضعه بين شفتيه, وهو يقترب بخيلاء النعامه, فجاءه يتسمرفي مكانه...
قطع
خارجي. رواق (دهليز) ـ لاحقاً
يسرا: خيال الطفله الصغيره, وهي تحمل حقيبتها, تظهر واقفه في وسط الرواق. وهي تحدق برافي. تؤشر نحوه بسبابتها.
قطع
خارجي. رواق (دهليز) ـ لاحقاً
رافي: يقف في وسط الرواق مذهولاً. ينظر حوله, ثم ينظر امامه نحو الخيال...
قطع
خارجي. رواق (دهليز) ـ لاحقاً
يسرا: يكون خيالها قد اختفى تماماً.
قطع
خارجي. رواق (دهليز) ـ لاحقاً
رافي: ينظر حوله باستغراب...ثم يتابع مسيره. وحالما يصبح امام الشقه المجاوره له, في الطابق الثاني, لهذا المجمع السكني, المربع الشكل, الذي يبدوا وكانه حصن قديم. ومن خلال القضبان الصدئه (الدربزين) للتارس, نرى بركه سباحه تتوسط المجمع, اسفله...
قطع
خارجي. رواق ـ بعد لحظات
سونيا: تدفع باب شقتها الشبكي. الذي يفتح إلى الخارج. تسير مبتعدة دون ان تنظر إلى الخلف.
قطع
خارجي. رواق ـ بعد لحظات.
رافي: دفعها للباب الشبكي بقوه, يصدمه في الجبين ويوقفه في مكانه من هول المفاجاْه وشده الالم.
قطع
خارجي. رواق ـ بعد لحظات.
سونيا : تتابع مسيرها وكانها لم تلحظه.
قطع
خارجي. رواق ـ بعد لحظات
مدحت: رجل في الثلاثينات، يتبعها حاملاً حقيبة ملابسها , ويقف عند حصول الحادث, عند باب شقة سونيا. يسحب الباب الشبكي, بعيداً عن وجه رافي, ليبقى المبسم بلفافة التبغ الملتوية عالق به.
قطع
خارجي. رواق ـ بعد لحظات
رافي: الباب يفتح بالاتجاه المعاكس, بعيداً عنه. لنرى آثار الباب الشبكي على جبينه, ممسكاً بانفه الدامي. غاضباً.

مدحت: يخرج المبسم من منخل الباب, ويعيده له.

رافي
أنا مش عايز ده! مين النيله دي؟...
ياخذ مبسمه من مدحت.
رافي(تتمه)
إديني ده...

مدحت
أنا متآسف يا افندم، هي ما انتابهتش
لحضرتك...أنا اسف!

سونيا (من خلف الكاميرا)
يالله يا مدحت...انا تاخرت كثير...
يسرع إليها.
مدحت
ثانيه واحده, يا سونيا...أنا جاي.

يتكيء على قضبان وقاية حافة الرواق وينظر للاسفل.

رافي(تتمه)
دم, دم...الله...إنتم عرب؟!.. إنته
عربي؟!

مدحت: ينزل الدرج مسرعاً. يهز راسه موافقاً.

رافي
بجد إنتم عرب؟ أنا كمان...انا مصري...
لكن ده ما بيديهاش الحق إنها تخبطني
بالشكل ده!...بصي...إنتِي يا ست إنتي!
أنا بكلمِكْ...إنتِ فاكرة نفسك إيه؟ إنتِ
فاكرة نفسك مين يعني؟ استنى...
استنى...!
يهرول خلفهما.
قطع
خارجي. كراج ـ لاحقاً
مدحت: يركب السياره الى جانب سونيا.

سونيا: تعود بسيارتها للخلف قليلاً, لتخرجها من مكان الاصطفاف. ثم تسير مسرعه.
قطع
خارجي. داخل كراج ـ لاحقاً
يجري وراء سيارتها.
رافي
إرجعي! تعالي هنا!...سونيا...سونيا...
سونيا...

قطع
خارجي. ممر السيارات ـ بعد لحظات
سونيا: تقود سيارتها الـ BMW الحديثة مبتعدة وبجوارها مدحت.

مدحت: ينظر إلى الخلف, نحو رافي الذي يجري وراءهما.
قطع
خارجي. ممر السيارات ـ بعد لحظات
بوابة المجمع السكني الكهربائية, تفتح اتوماتيكياً.
قطع
خارجي. ممر السيارات ـ بعد لحظات
سونيا: تخرج بسيارتها من المجمع, دون أن تعطي أي اهتمام للرجل الذي يصرخ خلفها.
قطع
خارجي. ممر السيارات ـ بعد لحظات
رافي: يتوقف عن الجري. وهو يراقبها تبتعد...البوابة الحديدية تعود للاغلاق, فتدفعه من الخلف بقوه, فيقع. تتوقف البوابه الكهربائيه, وتفتح. وقبل ان يتسنى له ان يتجرع الصدمه, تغلق البولبه الحديديه مره اخرى, وفي هذه المره تجرفه الى داخل المجمع. تتوقف, ثم تفتح وتغلق آلياً مرات عده. وفي كل مرهً تصطدمه برأسه ووجهه وجسده, وهو يتألم, الى ان تجرفه اخيراً, الى داخل المجمع السكني, ثم تغلق البوابه تماماً...يجلس في مكانه, ممسكاً بقضبان البوابه الحديديه, وهو يصرخ غضباً. فيبدو لنا, وكانه سجين في داخل زنزانه.
تعتيم تدريجي
داخلي/خارجي. شقه ـ مساءاً
رافي: بدون ان نراه, يراقب من خلف البردايه في شقته الرواق.

سونيا: تجتاز شقه رافي.
قطع
داخلي / خارجي. شقة ـ بعد لحظات
سونيا: تدخل شقتها.

مدحت: يدخل خلفها, ثم يغلق الباب خلفه. عندما يسمع طرقاً على الباب.
قطع
خارجي. امام شقة ـ بعد لحظات
الطرق على الباب يستمر.
رافي
إفتح الباب.. إفتحوا الباب دلوقت حالاً...
إفتح الباب...افتحوا الباب...
قطع
خارجي. رواق ـ بعد لحظات
يفتح الباب الداخلي, ويبقي باب الشبك مقفل.
مدحت
نعم؟
قطع
خارجي. رواق ـ بعد احظات
رافي: وجهه ورأسه ملفوفان بأربطة نرى من خلالها بقع دم.
استداره الى
داخلي. شقه ـ بعد لحظات
يلاحظ ان الشخص الذي يقف قبالته, هو نفسه رافي.

مدحت
الله...أنت الجدع المصري, في الشقه اللي
قصادنا, مش كده؟! إيه اللي عمل بيك كده؟

رافي
عامل نفسك مش عارف يعني...إنت
ومراتك!؟

سونيا (من خلف الكاميرا)
مين يا مدحت؟


مدحت
مفيش حد يا ست هانم!.. أنا جاي اهه.

رافي
هو أنا مش حد؟

مدحت
يا استاذ دي مش مراتي!

رافي
أختك ولاّ حاجة؟

مدحت
لاءه, ولا أختي حتى!

رافي
إنشالله صاحبتك أو أمك ما يهمنيش يا عم.. أنا
عايز أكلمها! دي بهدلتني! بص!

مدحت
يا افندم, هي مش صاحبتي..

رافي
طب هي مين بالنسبة لك؟ الله!

مدحت
هي الهانم بتاعتي... وأنا الشغال بتاعها!

رافي
يعني خدامها؟! دي أمريكا يا عالم
... مفش خدامين هنا... إيه خدامها؟

قادمه نحوه.
سونيا
في ايه, يا مدحت؟!
غير مرتديه نظاراتها الطبيه الثخينه. تدفع مدحت بعيداً.

مدحت: يفقد توازنه, ويرتطم على الحائط. محاولاً ان يجيبها.

سونيا: تفتح باب الشبك للخارج بقوه, قبل ان يجيب مدحت سؤالها.
قطع
خارجي. امام شقة ـ بعد لحظات
سونيا: بدفعها باب الشبك بقوه, تدفع رافي إلى الوراء.

رافي: يفقد توازنه, ويترنح للوراء, باتجاه سور الرواق الحديدي القصير نسبياً, ثم يسقط من فوق الدربزين. نحو الأسفل.
قطع
خارجي. حوض السباحة ـ لاحقاً
رافي: يسقط من الاعلى, الى الاسفل, باتجاه حوض السباحة. يغوص في البركه محدثاً صوت وشلال ماء مروعين.
قطع
خارجي. باب الشقة ـ لاحقاً
تنظر حولها. فلا ترى أحداً .
سونيا
انته كنت بتكلم مين, يا مدحت؟!...
ده ما مفيش حد هنا خالص...
تغلق الباب.
قطع
خارجي. حوض السباحة ـ بعد لحظات.
ضمادات رأسه متبعثرة على سطح ماء الحوض, وهو يسبح نحو جدار حوض السباحه. بعض أنوار الحوض تنطفئئ. يمسك بمقبض السلامة في نهاية الحوض, وهو ما زال بين أنين ونواح...بقية أنوار حوض السباحة تنطفئ. نسمعه بالظلام.
رافي
الله يحرقك يا شيخه!
تعتيم للاسود
داخلي. غرفة المعيشة ـ لاحقاً
رافي: ملفوف ببطانية، يرتعش وهو يجلس قباله موقد النار في الحائط. يتناول فنجان قهوة...

مدحت: يجلس على أريكة, قريبه منه, بعد ان اعطاه فنجان القهوه.

تجلس قبالته.
سونيا
بص يا استاذ.. أنا ما تذكرش أني دفعتك
أو دفعت حد...بس مدحت بيقول أني
دفعتك. أنا بصدقه...

يرتعش.
رافي
مرتين.

سونيا
مرتين ايه؟


رافي
اذيتيني...مرتين.

سونيا
مدحت حيكتبلك شيك تعويض عن العذاب
اللي تعذبتوه...
(لمدحت)
مدحت... إكتبلوه شيك.. بـ...كام؟ ألف
دولار..؟ كفاية؟..

رافي
ألف دولار؟ إيه الكلام اللي بتقوليه يا ست
انتي ده؟

سونيا
الفين دولار؟!

رافي
الفين ايه...؟!

سونيا
ثلاثه...ثلاث الاف دولار, خلاص بقى...

رافي
هي طماطم؟! كل اللي أنا عايزه منك اعتذار..
أنا مش عايز فلوس...صحيح اني دفعت
فلوس للمستشفى...بس أنا عايز إسمع
اعتذار كمان!

سونيا
طب والضحايا...الاطفال...مش دول
بيستحقوا اعتذار كمان؟ ولا إيه؟

رافي
ضحايا ايه يا ست انتي؟ احنا فحرب؟ّ

سونيا
ايوه.

مدحت
الست قصدها تقول لاءه...اصلها...
يسترق اشاره دون ان تراه لرافي, تدل على انها غير مستقره عقلياً.
مدحت(تتمه)
واخد بال سيادتك...

رافي
حرب ايه يا ست انتي...إنتي بهدلتيني...
مرتين!

سونيا
مدحت، إكتبلوه شيك بثلاثة آلاف وخومس
ميه دولار, وده كل اللي أنا مستعدة اني
أديهولك..!

يكتب المبلغ وقبل أن يقدمه لها.

مدحت(تتمه)
إسم حضرتك إيه يا افندم؟

لسونيا.
رافي
أنا مش عايز فلووسها!
(لمدحت.)
رافي داوود.
سونيا: تبتسم برقة.

رافي(تتمه)
بتضحكي على إيه؟

سونيا
ولا حاجة!

رافي
بتضحكي على إسمي؟

سونيا
رافي؟

ينظر إليها مغتاظا.

رافي
أيوه رافي! فيها إيه؟

يحدق بها بغضب, قبل ان يعطيها الشيك.
مدحت(تتمه)
لاءه...بس حضرتك قلت انك عربي
...والست استغربت من اسمك حبيتين...
ينظر الى سونيا.
مدحت(تتمه)
اصل ما عمرهاش سمعت اسم عربي
زي كده...

رافي
ده اسم يوناني...اصل ماما يونانيه...

توقع الشيك. وهي لا تزال تضحك.
سونيا
إتفضل!

يدفع يدها بعيداً.
رافي
إنت بتسمعي ولا لأّه ؟ إنا قلت لك
مش عايز الزفت ده, يا ست انتي...
انا عايز اسمع اعتذار!

تضع الشيك على الأريكة بجواره.
سونيا
مافيش اعتذار هنا...ده ثمنك.

يقف غاضباً.
رافي
ثمني؟! يا ستي إحنا مش في مصر.. دي
رافي(تتمه)
أمريكا...إصحي وشمي الفول!...
يسير نحو الباب.
رافي(تتمه)
ثمني؟! أنا اعرف إزاي! احصل حقي...

سونيا
اعلى ما بخيلك اركبه.

رافي: يخرج, ويطبق الباب خلفه.

سونيا: تنظر إلى مدحت ثم إلى المكان الذي وضعت فيه الشيك. فتلاحظ ان الشيك قد اختفى. يجتاح وجهها ابتسامه خفيفه.
تعتيم تدريجي

داخلي. بنك ـ نهاراً
رافي: يدخل الى بهو البنك. ينظر حوله.
قطع
داخلي. بنك ـ بعد لحظات
مديره ماليه: امراه امريكيه, في بدايات الخمسين من العمر متشببه. تجلس خلف مكتب في باحه البنك. ترى رافي تبتسم وتلوح له.

رافي: يراها. يبتسم ويذهب مسرعاً نحوها.
قطع
داخلي. بنك ـ بعد لحظات
نينا
إيه يا رافي!

رافي
أهلاً نينا!

نينا
إنت بتعمل إيه هنا؟

رافي
عايز أصرف شيك!

نينا
روح الشباك نمرة تلاته أنا حناديلك جيني!

رافي: يبدو غير مرتاح وهو ينظر إلى الصرافة الضخمه الجثه.

نينا: ترفع سماعة الهاتف.

رافي: يذهب إلى الشباك.
قطع
داخلي. بهو البنك ـ بعد لحظات
جنيفر (الصرافة) : امرأة بدينة, في اواخر الاربعين من العمر. تضع على عينيها نظارات طبيه ذات إطار ذهبي أنيق، ترتدي ملابس ضيقة على جسدها، تلوح لرافي.

رافي: يقترب منها ويقدم لها الشيك.

جنيفر
هايً رافي..


رافي
هايً جنيفر...أمال مرجريت فين؟

جنيفر
هي ما بتشتغلش اليوم, عطله، إنت هنا
بتعمل إيه؟

رافي
عايزأصرف الشيك ده!
ويمرر لها الشيك.

جنيفر
وريني..
تدخل الشيك في ألة تدقيق الشيكات.
جنيفر
إنت ما جيتش في اليوم إياه؟

رافي
حصلت حاجة طارئة، حاعوضها لك فيوم
تاني!

جنيفر: تنظر إليه, والى الشيك, بعيون تكاد تخرج من محاجرها. تتابع.

رافي
في إيه؟ في حاجة؟

جنيفر
لأ مافيش...ما فيش حاجة!

رافي
ليه هي ما فيش في الحساب فلوس
تغطي المبلغ, ولا ايه؟

جنيفر
لا هوه في فلوس...بس انا مقدرش أقولك يا
رافي! دي معلومات سرية خاصة بالزبون..!

رافي
وهوه في اسرار بين الحبايب, يا جيني؟!

جينفر: تبتسم.
تعتيم تدريجي
داخلي. غرفة نوم ـ ليلاً
رافي: يجلس في السرير نصف عريان. يرتدي سرواله.

جنيفر: بجواره, تحت غطاء السرير تبدو وكأنها عارية.

رافي
معاك فلوس؟

جنيفر
والفلوس اللي سحبتها اليوم؟

رافي
الله, انتي حاتحاسبيني؟

جنيفر
لاءه...بس...طب اديني الشنطه.

يذهب الى الكنبه.
رافي
بالمناسبه...ايه حكايه الشيك النهار ده؟

جينفر
شيك ايه؟...آه, ولا حاجه.
يحضر حقيبه يدها.

رافي
ده انتي شكلك كان, كانك شفتي شبح...

جنيفر
انا ما شفتش شبح...بس شفت حاجه ما
شفتهاش طول عمري...

رافي
شفتي ايه؟

جينفر
حاقولك...بس ما اسمعتهاش مني...
ماشي؟

رافي
ايوه يا حبيبتي...شوفتي ايه؟

تاخذ مجموعه من الدولارات من محفضتها.
جنيفر
انا اول مره بحياتي اشوف اصفار قد كده...

رافي
اصفار ايه؟ قصدك ايه؟!

جينفر
قصدي ان اللي اداك الشيك ده...ده
مليونير.

يخطف الدولارات من يدها.
رافي
مليونيره؟!

جينفر
ايوه

رافي
Show time!
تعتيم للاسود
خارجي. كاراج المبنى ـ صباحاً
سونيا: تقود سيارتها ومدحت يجلس بجانبها، تعبر البوابة المفتوحة. تنظر يمنه ويسره. ثم تتابع السواقه...
استداره الى
خارجي. طريق عام ـ بعد لحظات
رافي: يجلس بسيارته الواقفه بعيداً قليلاً عنهما. يتخفى في كرسيه حال خروجهم.
قطع
خارجي. طريق عام ـ بعد لحظات
سونيا: تقود سيارتها مغادره مجمع السكن.
قطع
خارجي. طريق عام ـ بعد لحظات
رافي: يقود سيارته, على اثرهم.
تعتيم تدريجي
خارجي. طريق عام ـ لاحقاً
سونيا: تتابع القيادة حتى تدخل مجمع (ucla) الطبي. تقف الى جانب البوابه, ثم تخرج من السيارة.

مدحت: يخرج من البوابه الاخرى للسياره, ويجلس خلف المقود.
قطع
خارجي. مجمع طبي ـ بعد لحظات

تلوح له بيدها.
سونيا
هاتصل بيك أما خلّص محاضراتي! ماشي؟

مدحت
حاضر يا ست هانم!
يقود السيارة مبتعداً.
استداره الى
خارجي. طريق عام ـ بعد لحظات
رافي: من بعيد. يجلس بسيارته, يراقب الموقف. ثم يسوق خلف مدحت مسرعاً.
تعتيم تدريجي
خارجي. شقة ـ نهاراً
يطرق على الباب.
رافي
إفتح الباب!

يفتح الباب.
مدحت(تتمه)
أفندم؟ هو إنتا تاني؟ حصل ايه المره دي؟
يدخل.
قطع
داخلي. غرفه جلوس ـ بهد لحظات
يتابع مدحت، يرمي رزمة الفلوس على الطاولة.
رافي
الثلاثة آلاف دولار اهم...على داير مليم!
مدحت: ينظر إليه.

رافي
أنا كنت عايز أعرف بس هي كانت ها
تعمل إيه!... أنا مش عايز فلوسها...
كرامتي أكبر من فلوسها!
يغادر. يقف. يستدير.
رافي(تتمه)
وحاجة تانية، عاوز انه حضرتك تقوللها
أنا راجل مصري وجدع.. وبعدين...
أنا عازمها على العشا...الليلة...دليل
حسن النية!
قطع
داخلي. مطعم ـ ليلاً
سونيا: تتناول العشاء مع رافي في مطعم أنيق.

رافي
أنا آسف...


سونيا
آسف؟ آسف على إيه؟ تقتل القتيل وبتمشي
بجنازتوه! إنت خدت...

رافي
عارف..عارف...عارف انتي عاوزه تقولي
ايه, أنا كنت عايز أشوف رده فعلك...
بس !

سونيا
رده فعلي؟! انته لسه ما شفتش رده فعلي...

رافي
ده كان زمان...واحنا بتوع دلوقت...
صفحه جديده؟!
قطع
خارجي. شاطئ المحيط ـ مساءاً
رافي: يسير على المنصة العلوية الجانبية فوق الشاطئ ومعه سونيا.

سونيا
ياه.. ده منظر جميل قوي!

رافي
آه...الغروب هنا جميل جداً ا!

تتنهد.
سونيا
بيفكرني بأيام اسكندرية.. مصر جميلة قوي...

بالم.
رافي
أيْوَه..!
قطع
خارجي/ داخلي. سيارة ـ مساءاً
يقود سيارتها في شوارع لوس أنجيلس إلى أن يصلان إلى حديقة عامة. يقف.
رافي
يا الله بينا!

سونيا
على فين؟

رافي
هوليوود.

سونيا
هليوود؟!
قطع
خارجي. هوليوود ـ ليلاً
يمسك يدها ويمران بالمسرح الصيني، مجموعة كبيرة من السواح, يحيطون بالمسرح.

رافي
ده المسرح الصيني...هنا بقى, بيعرضوا
الافلام الجديده...البريمير...ويجيوا الممثلين
ويسكروا الشارع, والصحافه وحاجه...


سونيا
الاوسكار؟!.

رافي
ايوه...تعالي اما افرجك على بصمات
ايدين الممثلين على الارض...تعالي...
قطع
خارجي. امام المسرح الصيني ـ بعد لحظات
سونيا: تجرب حذاءها في احد بصمات ايدي احد الممثلين, ويدها في بصمه احد احذيه اخر...ترى اسمSean Conery.

رافي
ده توقيع شين كونري!

سونيا
جيمس بوند...007...

تكتب اسم "يسرا المفتي" الى جانب اسمه, وهي تضحك.

رافي
يسرا المفتي؟!...مين دي؟

تضع يدها الى كتفها, وكانها تمسك بمسدس, تقلد جيمس بوند.
سونيا
My name is Yosra…Yosra Almofti.
تنفجر ضاحكه.

رافي: يضحك بصعوبه.
تعتيم تدريجي
خارجي. قباله المسرح الصيني ـ لاحقاً
رافي
هه, إيه رأيك فهوليوود؟

سونيا
هي دي هوليوود؟

رافي
أيوه...مش عاجباكي؟

سونيا
كلها في بلوك واحد, حته شارع صغيره قد
كده؟

رافي
أُمّال عاوزه إيه؟ بلد؟

سونيا
إيوه.. بالطريقة اللي بيتكلمو عنها تصورت
أشوف بلد, مش شارع مليان مجانين وناس
غريبة وبتوع مخدرات ومشردين...ورصاص
...وسيارات إسعاف...

رجل: يشبه إلفيس بريسلي يمشي ومعه شبيهة لمارلين مونرو يقتربان منهما.

سونيا
وناس ميتين بيمشوأ حاولينا...

رافي
وطي صوتك.. عايزاهم يقتلونا...

سونيا
اوطي صوتي ليه...ما هي دي الحقيقه.
قطع
خارجي. رصيف مشاة ـ بعد لحظات
سونيا: تخرج لسانها لشبيهة مارلين مونرو.

رافي
لالالالا...الموضوع انقلب بجد بقى! يالله
بينا...انتي الظاهرعايزة تقتلينا

سونيا
يقتلوا مين يا عم, دول بومبه.

رافي
تحبي تشوفي شعار هوليوود؟

سونيا
شعار ايه؟

رافي
الشعار اللي بتشوفيه فأوّل أفلام السيما!
هليوود!

سونيا
ياالله...يالله بينا...هو فين؟.
قطع
خارجي. شعار هوليوود ـ ليلاً
تجلس على شعار هوليوود.
سونيا
تعال, تعال يا رافي فوق...تعال!

رافي
إنتي اتشعبطتي لفوق إزاي؟
يذوب إلى
خارجي. شعار هوليوود ـ لاحقاً
تنظر إلى أضواء المدينة في الأسفل.
سونيا
دلوقت المنظربقى جميل خالص!

رافي
أيوه, فعلاً جميل.
يتحرك مقترباً من سونيا, ويمسك يدها. يحاول تقبيلها.

سونيا: تمتنع.


رافي
أنا بس عايز ألمسك بس عشان أحس بيكي
بحق مش حلم!

سونيا
إبعد .. إبعد
( بخجل)
أنا مش من البنات اياهم!.. يا الله انا
اتأخرت, عندي مذاكره...!
قطع
خارجي. شعار هوليوود ـ لاحقاً
يسير وراءها ويتابع.
رافي
أنا باعتذر عاللي عملتو.. أنا .. أنا ما قدرتش
أحوش نفسي.. القعدة وجمالك.. كلها مع
بعض بالنسبة لي زي حلم وتحقق..

سونيا
حلم ايه؟

رافي
حلمي إني أقابل البنت اللي بتوافق أحلامي
وتبقى مراتي..

سونيا
إيه؟ لا..لالا..هدّي نفسك شويه...أنا مش...
ياه إنت جرئ...بتتحرك بسرعة...انته
ما بتضيعش وقت خالص...

رافي
أنا مأقصدتش...ده..

سونيا
أنا يادوب مقابلاك...أنا معرفش أي حاجة
عنك..

رافي
عايزة تعرفي إيه؟

سونيا
وإنت كمان ما تعرفش أي حاجة عني!

رافي
أنا ما قلتش دلوقت...قصدي للمستقبل..

سونيا
أنا جيت امريكا...أهلي بعتوني هنا, عشان
أخش الجامعه...مش اتجوز...

رافي
ياما ناس تجوزو ودخلوا الجامعه...

سونيا
إنت مستعجل قوي...أهلي مش هايوافقو ..

رافي
ليه لآ؟ إنت تفضلي روحي الجامعه وأنا
اخذ بالي منك بالفلوس القليلة اللي أنا
بكسبها!

سونيا
المشكلة مش بالفلوس...اهلي مش
حيوافقوا اني اتجوز راجل, لا مؤاخذه,
سونيا(تتمه)
قد ابويا...بعدين أنا عندي مخططي...
عاوزه اخلص طب...

رافي: يحزن.
سونيا(تتمه)
انته زعلت؟! انا اسفه, مش قصدي...

رافي
لا معلش.

سونيا
بس انا اذا لقيت الانسان اللي بيناسبني,
اهلي مش هايمانعوا ابداً...

رافي
والله؟!

سونيا
انا قلت اذا, اذا لقيت الانسان اللي
بيناسبني...
بحركه دلع.

سونيا(تتمه)
يا حسره...لسه ما القيتوش...
رافي: يبتسم.

تمنحه يدها.

سونيا(تتمه)
إنا اتأخرت...يا الله بينا, انا ورايا مذاكره...
تعتيم تدريجي
داخلي. مطعم عربي ـ ليلاً
راقصة: على اصوات الموسيقى العربيه الراقصه, امراءه جميله نسبياً تتلوى برقص شرقي. بين مجموعه من الحضور.
قطع
داخلي. مطعم عربي ـ بعد لحظات
سونيا: تجلس ما بين رافي ومدحت, الى طاوله مليئه بالمقبلات والمشروبات الروحيه.
قطع
داخلي. مطعم عربي ـ بعد لحظات
الراقصه: تصل الى طاوله رافي, فتسحبه, إلى حلبة الرقص.
قطع

داخلي. مطعم عربي ـ بعد لحظات
رافي: يترك الطاولة, ويشارك الراقصه الرقص, وهو يضحك مسروراً.
قطع
داخلي. مطعم عربي ـ بعد لحظات
سونيا: تراقب رافي وهو يرقص.

مدحت: يحملق برافي وهو يصفق مع الحاضرين. وهو يسكب الكثير من الخمر بكاسه رافي.
تعتيم تدريجي
خارجي. موقف السيارات ـ لاحقاً
مدحت: يساعد رافي السكران وهو يصرخ.

رافي
أنا فرحان, فرحان قوي...مبسوط...
رافي(تتمه)
مهيص...أنا عمري ما اتبسطت قد
كده..!

رجل(من خلف الكاميرا)
إتكتم!

رافي
إنت اللي اتكتم!.. أنا بجد يا حبيبتي.. من
زمان بعيد, بعيد قوي...ما حسيت بالانبساط
زي الليلة دي. .استنى...استنى, يا مدحت...
حبيبتي اتجوزيني!

يساعده في ركوب السيارة.
مدحت
أصله سكران...إنت سكران..

رافي
لا.. استنى...أنا مش سكران...أنا اقصد
اللي قلته..!

سونيا
طيب...طيب.. حتجوزك بس إركب
السيارة..!

رافي
إحلفي إنك هتتجوزيني..!

سونيا
أنا.. أنا...ها...بس إركب السيارة!

رافي
إنت عرفتي المحل ده إزاي؟ ده محل
هايل...
تخور قواه.
تعتيم للاسود
داخلي. حمام ـ ليلاً
سونيا: تغسل أسنانها...فجأة تسمع صوت إغلاق خافت للباب الخارجي. تتابع تنظيف أسنانها.
قطع
داخلي. شقة ـ بعد لحظات
رافي: مرتدياً بيجامته، يفتح الباب الخارجي بهدوء, ثم يغلقه بهدوء. يتسلل إلى غرفة نوم سونيا. الكاميرا تتابعه إلى غرفة النوم. تظهر نظارات سونيا بجوار السرير.
قطع
داخلي. حمام ـ بعد لحظات
تتذكر سونيا أنها نسيت نظاراتها. تنظر حولها وترى مكبس الحمام.

سونيا
النظاره!
قطع
داخلي. غرفة النوم ـ بعد لحظات
رافي يستلقي في الفراش تحت الأغطية.. سونيا تمشي في الحمام وبيدها عصا المكبسة تسترشد الطريق بها لتصل إلى السرير كما لو أنها كانت عمياء. تدخل في الفراش.

رافي: يفسح لها مكاناً بهدوء.

تضربه على رأسه عدة مرات.

سونيا(تتمه)
مين ده؟ مين هنا؟ إنت مين؟

رافي: متألماً بجري خارج الغرفة وهي تطارده!
قطع
داخلي. غرفة النوم ـ بعد لحظات
بعد أن ضربت رافي بقوة، تصيح.
سونيا
إنت مين؟ إنت مين؟ حرامي... حرامي..
إمسكوه..

رافي: يفتح الباب الخارجي ويهرب.

سونيا: تغلق الباب وتتهالك على الأرض من شدة الضحك.
قطع
داخلي. غرفة النوم ـ بعد لحظات
يسير في الغرفة، يشعل النور. بيده مسدس.
مدحت
حصل إيه ؟

لا تزال غارقة بالضحك.
سونيا
خش نام! هأقولك بعدين!
قطع
خارجي. مقهى ـ نهاراً
رافي: يجلس على كرسي. يضع نظاراته الشمسية.. تبدو على وجهه كدمات وآثار ضرب.
قطع
خارجي. مقهى ـ بعد لحظات
ديفيد (صموئيل): رجل قصير, في اواخر الخمسين من العمر. النصف الاعلى من راسه اصلع, وجدله من الشعر كذيل حصان من الخلف. ذا أنف معقوف. يخطو في المقهى, ينظر حواليه، ويركز نظره على رافي.
قطع
خارجي. مقهى ـ بعد لحظات
رافي: يراه. يؤشرله.

ديفيد
أنا مش هاسأل.

ينهض ويتعانقان.
رافي
إزيك يا ديفيد؟

ديفيد
مش وحش!

الساقي: يقترب

رافي
المعتاد؟

ديفيد
لا, انا إديني مفك.

رافي
خليه دبل...وكاس نبيذ تاني عشاني! متشكر.

الساقي: يبتعد.

ديفيد
إيه بقى الحاجة المهمة اللي عاوزني فيها؟

يخرج صورة من جيب معطفه, يزلقها مقلوبة على الطاولة.
رافي
دي!

ينظر إلى الصورة ويعيدها إلى الطاولة
ديفيد
مين دي؟! واحدة من بتوع الشارع
بتوعك؟ الله, دي بشعه قوي...
ينظر الى الصوره.
ديفيد(تتمه)
بس مع درسيين بالمكياج تطلع تجنن...
فلاحه؟!

غاضباً.
رافي
ما تتكلمش عنها كده!

ديفيد
طب...طب ما تدققش...يا راجل..

رافي
دي خطيبتي!

يضحك.
ديفيد
مين يا روح امك؟

الساقي: ينزل المشروب على الطاولة ويبتعد..

رافي
متشكر...دي خطيبتي, هاتجوزها..!

ديفيد
وطلبتني علشان ايه؟ ما انته كل واحده
معاها فلوس, عاوز تتجوزها...

رافي
لا...دي تختلف...

ديفيد
تختلف؟! مش انته حتتجوز جنيفر؟!

ديفيد
جينفر ايه يا عم...

ديفيد
عاوزني اعملك ايه؟! ارقص؟! ولا اقولك
مبروك....طب مبروك يا باشا.

رافي
لأ.. طلبتك عشان تتحرالي عنها!

ديفيد
الله, حتتجوزها, وما بتثقش بيها؟!
يتابع.
ديفيد
آه...ليه؟

رافي
ما إنت عارف...

ديفيد
إنت شكاك يا رافي..

رافي
ها تتحرى لي عنها ولا لأه؟

يخرج قلماً من جيبه ويقلب الصورة ليكتب على قفاها.
ديفيد
حاضر بس أكلمها الأول.
قطع















عرض البوم صور alirtemat   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فيلم جديد يسىء للاسلام ورسولنا الكريم الشهاب منتدى حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم 14 30-12-08 04:49 PM
المسلمون يتأهبون لموجة غضب جديدة .. هولندا تعتزم بث فيلم "ا دونا منتدى المقالات و الاحداث العربية و العالمية 3 07-10-08 01:27 PM
فيلم مصري في تونس الشهاب منتدى الطروحات الثقافية والأدبـية 8 09-08-08 12:54 PM
Pigeon Of War حمامه حرب أول فيلم سعودي ريتاج منتدى المقالات و الاحداث العربية و العالمية 16 03-03-07 07:36 PM

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 11:49 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009