الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,796 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,881 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,275 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,360 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,943
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 508 عدد الضغطات : 500

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الاسلامية "" > منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان

منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان خاص بالمواضيع الاسلامية و الفتاوى الشرعية و الاحاديث النبوية الشريفة و كل ما يخص المسلم في امور دينه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-01-10, 08:39 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اعضاء الشرف
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 4062
المشاركات: 5,172 [+]
بمعدل : 1.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 660
نقاط التقييم: 10
أبوسليم is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوسليم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي ثقافة الاعتذار

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد


يظل الاعتراف بالذنب خلقاً نادراً في مجتمعاتنا وبالتالي لا يزال الاعتذار عن الخطأ صعباً ومستبعداً لاعتبارات وتقاليد نمطية متوارثة لم تتنور بما شاع من علم ودين، أو بما بدأ ينتشر من وعي في مجتمعنا.
فما زال المخطئ يخطئ ولا يعترف فضلا عن أن يعتذر يخطئ ويستكبر والعياذ بالله، في حين أن النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أنس قال: (إياك وكل ما يُعتذر منه) يبين لنا فيه صلى الله عليه وسلم أنه ينبغي على المسلم أن يتجنب فعل الأمور التي يحتاج إلى الاعتذار بعد فعلها، وهي بلا شك أمور سيئة تجلب على صاحبها الذم، وكذلك فإن الأمور والأفعال الطيبة، لا يحتاج فاعلها إلى الاعتذار منها.
الاعتذار لغةً: هي كلمة تَدُلُّ عَلَى مَعَانٍ كَثِيرَةِ وَمِنْهَا: الْعُذْرُ وَهُوَ محاولة الإِنْسَانِ إِصْلاَحَ مَا أنْكرهَ عَلَيْهِ الآخرون بِكَلاَمٍ أو بفعل أو بإشارة
واصطلاحًا: هو أن يظْهر الإِنْسَان النَدَمٍ وأن يتَحَرِّي شيئا مَا يَمْحُو به أَثَرَ ذَنْبِه.
أساليب الاعتذار:
قَالَ الفيروز أبادي رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى:الاعْتِذَارُ عَلَى ثَلاَثَةِ ضُْرُوبٍ: أَنْ يَقُولَ: لَمْ أَفْعَلْ، أَوْ يَقُولَ: فَعَلْتُ لأَجْلِ كَذَا فَيَذْكُرُ مَا يُخْرِجُهُ عَنْ كَوْنِهِ مُذْنِبًا، وَالثَّالِثُ أَنْ يَقُولَ: فَعَلْتُ وَلاَ أَعُودُ، وَنَحْوُ هَذَا. وَهَذَا الثَّالِثُ هُوَ التَّوْبَةُ، وَكُلُّ تَوْبَةٍ عُذْرٌ.



الآيات الواردة في " الاعتذار"

1- يقول الله تعالى قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ لاَ تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ التوبة
2- يقول الله تعالى في سورة التوبة في شأن الْخَوَالِفِ عن غزوة تبوك يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُلْ لاَ تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ
3- يقول الله تعالى في سورة غافر يَوْمَ لاَ يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ
4- يقول الله تعالى في سورة المرسلات هَذَا يَوْمُ لاَ يَنطِقُونَ وَلاَ يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ




الأحاديث الواردة في "الاعتذار"

1‍- وفي الحديث الصحيح من سنن النسائي عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا ـ قَالَ: كَانَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ أَسْلَمَ، ثُمَّ ارْتَدَّ وَلَحِقَ بِالشِّرْكِ، ثَمَّ تَنَدَّمَ فَأَرْسَلَ إِلَى قَوْمِهِ: سَلُوا لِي رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم. هَلْ لِيَ مِنْ تَوْبَةٍ؟ فَجَاءَ قَوْمُهُ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالُوا: إِنَّ فُلاَنًا قَدْ نَدِمَ، وَإِنَّهُ أَمَرَنَا أَنْ نَسْأَلَكَ هَلْ لَهُ مِنْ تَوْبَةٍ؟ فَنَزَلَتْ: كَيْفَ يَهْدِي اللهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ إِلَى قَوْلِهِ: إِلا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ فَأَرْسَلَ إِلَيْهِ، فَأَسْلَمَ.
2‍- عَنْ أَنَسٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ قَالَ: َقَالَ عَمِّي أَنَسُ بْنُ النَّضْرِ: يَا رَسُولَ اللهِ، غِبْتُ عَنْ أَوَّلِ قِتَالٍ قَاتَلْتَ الْمُشْرِكِينَ، لَئِنِ أَشْهَدَنِي اللهُ قِتَالَ الْمُشْرِكِينَ لَيَرَيَنَّ اللهُ مَا أَصْنَعُ. فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ أُحُدٍ، وَانْكَشَفَ الْمُسْلِمُونَ، قَالَ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعْتَذِرُ إِلَيْكَ مِمَّا صَنَعَ هَؤُلاَءِ، يَعْنِي أَصْحَابَهُ، وَأَبْرَأُ إِلَيْكَ مِمَّا صَنَعَ هَؤُلاَءِ، يَعْنِي الْمُشْرِكِينَ
3‍‍- عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ أَنَّهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله: إِيَّاكَ وَكُلَّ أَمْرٍ يُعْتَذَرُ مِنْهُ.
الحاكم والألباني في صحيح الجامع وفي الصحيحة له ولا يفهم أحبتي في الله من الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم ينهانا عن الاعتذار مطلقا، فإن الاعتذار عن الخطأ مشروع، وأمر محمود، ولكن المذموم هو أن ترتكب ما تحتاج معه إلى الاعتذار عنه’ وهذا فيه صيانة لدين الإنسان وحفظا لماء وجهه، فالذي يقترض مالا على سبيل المثال، ثم يعتذر لتأخره عن سداد ذلك المال، أولى في حقه أن لا يقترض، لكي لا يحتاج إلى الاعتذار، ، وكل من يُخطأ فله عذر، ولكن من الأعذار ما يكون مقبولا ومنها ما لا يُقبل، فالأعذار التي يأتي بها الظالمون يوم القيامة لا تنفعهم، قال تعالى: يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار ، ولقد أخبرنا نبينا صلى الله عليه وسلم أن كل بني آدم خطاء وخير الخطاءين التوابون، وهذا يستلزم أن من أخطأ أو أذنب، فعليه أن يبادر إلى التوبة والاستغفار.
من المبررات والأعذار التي يكثر تداولها بين المسلمين اليوم، العذر بالمراهقة، فكثير ما يعتذر الأب عن ابنه لتقصير في الواجبات والفروض وخصوصا الصلاة بحجة أنه مراهق والله تعالى سوف يهديه كما هدى غيره ، أو تجده يعتذر عن المخالفات الشرعية والطوام التي يفعلها ولهده لأن السن التي يمر بها حرجة!!، فإن أنت نصحت أباً في ابنه، أجابك وأنه لا يزال مراهقا، ، فتجده يغض الطرف عن عدم حضور ابنه لصلاة الجماعةوهذا من الأعذار غير المقبولة فيجب على الآباء إدراك خطورة هذا الأمر وتذكر قول رسول الله صلى الله عليه وسلم كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول



قال الشاعر وقد نظم بيتا في العذر المقبول


إِذَا اعْتَذَرَ الْجَانِي ومَحَا الْعُذْرُ ذَنْبَهُ… وَكَانَ الَّذِي لاَ يَقْبَلُ الْعُذْرَ جَانِيًا




من فوائد الاعتذار

(1‍) الاعْتِذَارُ إلى الله يَمْحُو الذُّنُوبَ.
(2‍) اسْتِرضاَء الْمُعْتَذَرِ إِلَيْهِ.
(3‍) الاعْتِذَارُ يُصَفِّي الْقُلُوبَ.
(4‍) الاعْتِذَارُ يَقِي النَّاسَ مِنَ الهَلاَكِ.
(5‍) يُرْزَقُ الْمُعْتَذِرُ وَالْمُعْتَذَرُ إِلَيْهِ التَّوَاضُعَ.
(6‍) الْمُسْلِمُ الَّذِي يَقْبَلُ العُذْرَ مِنْ أَخِيهِ يُشَجِّعُهُ عَلَى فِعْلِ الْخَيْرِ.
(7‍) يُرْزَقُ قَابِلُ الاعْتِذَارِ مَوَدَّةَ اللهِ تبارك وتعالى.
وأخيرا حبيبي في الله إن فعلت أمرا يُعتذر منه، فبادر بالتوبة والاستغفار، والاعتراف والإقرار، كما جاء في حديث سيد الاستغفار، وأبوء بذنبي، أي أعترف به كما أعترف بنعمتك علي، وإياك والتكبر على الناصحين، أو أن تأخذك العزة بالإثم، فإن الجنة لا يدخلها من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر،

نفعني الله وإياكم بما علمنا وعلمنا ما ينفعنا أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.




=========


ملتقى أهل الحديث
















عرض البوم صور أبوسليم   رد مع اقتباس
قديم 30-01-10, 12:00 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الغموض
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حويطيه اخت رجال

 

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 7430
المشاركات: 2,149 [+]
بمعدل : 0.57 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 341
نقاط التقييم: 10
حويطيه اخت رجال is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حويطيه اخت رجال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: ثقافة الاعتذار

ذَا اعْتَذَرَ الْجَانِي ومَحَا الْعُذْرُ ذَنْبَهُ… وَكَانَ الَّذِي لاَ يَقْبَلُ الْعُذْرَ جَانِيًا

جزاك الله كل خير على هذا الموضوع















عرض البوم صور حويطيه اخت رجال   رد مع اقتباس
قديم 30-01-10, 08:27 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
النخبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شوق الصحاري

 

البيانات
التسجيل: Jul 2009
العضوية: 7744
المشاركات: 645 [+]
بمعدل : 0.17 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 193
نقاط التقييم: 30
شوق الصحاري is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شوق الصحاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: ثقافة الاعتذار

الاعتذار الصادق المعبّر فعلا عن الإحساس الحقيقي


بالخطأ والندم عليه


الاعتذار الذي هو جواز المرور لمشاعر أفضل بين القلوب المتحابة .


** إن أثمن مافي الحياة هو القدرة على ملامسة قلوب من نحب


ولكن يبقى الأسوأ هو جرح هذه القلوب دونما **







من علّمنا أن الاعتذار ضعفٌ وإهانةٌ ومنقصة ؟؟


من علّمنا أن نقتل بداخلنا هذه الصفة النبيلة ؟؟


من علّمنا أن في الاعتذار جرحٌ للكرامة والكبرياء ؟؟


حقا الاعتذار من أنبل الصفات الانسانية .


هو دليل نقاء القلب وصفاء النفس .


وحلاوة الروح .


وليتنا نكن متسامحين مع أنفسنا ابتداءً


ومع الآخرين انتهاءً .


عندها لن نجد في عالمنا هذا ذرةٌ من خلاف








يعطيك العافية على النقل الجميل


دمت بود















عرض البوم صور شوق الصحاري   رد مع اقتباس
قديم 31-01-10, 09:41 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
النخبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حويطي والنعم

 

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 7282
المشاركات: 1,444 [+]
بمعدل : 0.38 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 274
نقاط التقييم: 32
حويطي والنعم is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حويطي والنعم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: ثقافة الاعتذار

اقتباس:
وأخيرا حبيبي في الله إن فعلت أمرا يُعتذر منه، فبادر بالتوبة والاستغفار، والاعتراف والإقرار، كما جاء في حديث سيد الاستغفار، وأبوء بذنبي، أي أعترف به كما أعترف بنعمتك علي، وإياك والتكبر على الناصحين، أو أن تأخذك العزة بالإثم، فإن الجنة لا يدخلها من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر،
صدقت يا ابن العم ..

فالنبلاء يستدل عليهم بقدرتهم على الاعتراف بالخطأ والاعتذار عنه .. ويستدل على السفهاء بتبرير الخطأ والإصرار عليه وأنهم لا يخطئون بل الصواب دائماً ما يقولون أو يفعلون .. وعلاج ذلك يكون بتزكية الأخلاق للوصول للمتانة النفسية ..

جزيت خيراً أخي أبو سليم على هذا الموضوع القيم ..















عرض البوم صور حويطي والنعم   رد مع اقتباس
قديم 01-02-10, 02:43 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اعضاء الشرف
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 4062
المشاركات: 5,172 [+]
بمعدل : 1.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 660
نقاط التقييم: 10
أبوسليم is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
أبوسليم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : أبوسليم المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: ثقافة الاعتذار

شكرا لكم اخواني جميعا فحضوركم غالي واطلالتكم رائعة















عرض البوم صور أبوسليم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاعتذار , ثقافة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:19 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009