الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,693 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,805 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,184 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,277 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,845
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 433 عدد الضغطات : 414

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات المتخصصة "" > منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية

منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية كل مايخص المواضيع الاجتماعية و المجتمعية

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-06-10, 03:24 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 9609
المشاركات: 212 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 137
نقاط التقييم: 10
لوليتا is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لوليتا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية
افتراضي الرجل العربي و المرأة المثقفة


مما راق لي


تظهر المرأة المثقفة غالباً في أفلام السينما والمسلسلات العربية وهي تلبس نظارة سميكة وتصرخ في وجوه الآخرين بتعبيرات غامضة من قبيل: البعد الاجتماعي أو الابستمولوجي المعرفي والذات والآخر.. وأشياء من هذا القبيل الغامض على البعض!
وغالباً ما ينعي زوج هذه المثقفة حظه العاثر ويأسف على اليوم الذي تزوجها فيه، لأنها كما يصورها الإعلام العربي مشغولة دائماً بالندوات والمؤتمرات والنقاشات، لا يكلمها هذا الزوج المسكين في شيء إلا ويدخل معها في جدال بيزنطي لا ينتهي، فهي تترفع عن أمرين يعتبرهما الرجل الشرقي ألف باء الزوجة، وهي الأعمال المنزلية و.. الأنوثة!
من طريف ما يُحكى أن شاباً كان مقدماً على الزواج، سأل الفيلسوف اليوناني الشهير سقراط النصيحة، هل يتزوج أم لا؟ فأجابه سقراط والذي كان يعاني من زوجته: تزوج يا بني، فإنك لو لم تعش سعيداً، لأصبحت مثلي فيلسوفاً!
وإذا كان هذا هو رأي الحكمة اليونانية القديمة في العلاقة العكسية بين السعادة الزوجية والفلسفة، فإن السؤال والذي يطرح نفسه هو: لماذا لا يفضلها الرجل الشرقي المعاصر مثقفة أو ذكية؟ وهل أدرك هذا الرجل العادي تلك الحكمة من تلقاء نفسه أم بالتجربة وهي أم المعرفة كما يقولون؟
وأيضاً: لماذا تنتهي زيجات أغلب المثقفات بأبغض الحلال؟.. حتى أن قاصة معروفة اعترفت في إحدى الندوات أن زوجها السابق كان يخيرها بين أمرين: إما أنا أو سقراط بتاعك ده!.
صفية البرجوازية!
ويحكي الكاتب الكبير محمود السعدني عن شخصية نسائية مثقفة من نوع آخر، قابلها في مطلع حياته، وهي صفية التي عرض الكاتب المخضرم محمد عودة أن يتزوجها السعدني: وكان عرض الرجل الطيب بالزواج موضع دهشتي، فهو أعلم الناس بظروفي، وعندما سألته أين هي الزوجة التي ترضى بصفقة خاسرة، أجاب: إنها صفية، وكانت تلك المرأة من أسرة ثرية، لكنها تتمتع بروح متشردة، وكانت تتردد على دور الصحف مقنعة نفسها أنها مثقفة، وأن عليها واجباً ثقيلاً هو تعليم الشعب ورفع مستواه، وكان الشعب في نظرها هو شلة الأفندية المثقفين الذين تجالسهم على المقهى.
يضيف السعدني: وبعد أسبوع وافقت على العرض ولم يبق إلا التنفيذ، فسحب محمد عودة صفية على أحد الكازينوهات الراقية على النيل، حتى تتعرف إلى العبد لله زوج المستقبل، ويومها عزمتها على لحمة رأس وفتة فأخذت تنظر إلى الطعام كأنها خواجاية من بلجيكا تشاهد قطعة أنتيكا مصرية لأول مرة، وبعد الطعام صحبتها في جولة داخل أحياء الجيزة الشعبية، وهي مدهوشة لما ترى وتسمع ويعلم الله أنني استدنت لأواجه نفقات هذه الدعوة ورغم ذلك جاء رد صفية في المساء أنني عريس مرفوض لأنني. . بلدي!
والطريف أن صفية هذه رفضت ثلاثة عرسان آخرين، أحدهم الآن على حد قول السعدني نجم من نجوم السياسة في مصر، ثم إنها تزوجت زيجة غير سعيدة انتهت بالطلاق، فعاشت بعدها عزباء طوال حياتها.
وبعيداً عن القصة الكوميدية اعترفت قاصة متوسطة الشهرة لإحدى الصحف بالحرف الواحد أن زوجها السابق كان ينبش في أوراقها الخاصة، ويظن أنها بطلة كل قصة تكتبها، وأنها تكتب مذاكراتها ويومياتها، وتفعل أولاً ثم تبدع وبطبيعة الحال كان الاختيار الصعب بالنسبة للقاصة بين التعبير عن نفسها على حد قولها وبين الاستمرار في الزواج، فاختارت أن تعبر عن نفسها أفضل! وهناك من المثقفات من أخذنها من قصيرها ولم يتزوجن أصلاً، فعشن بدون زواج في محراب الثقافة والفن والفكر، ووهبن أنفسهن لخدمة الإنسانية المعذبة ومن ذلك العديد من الأسماء التي لا داعي لذكرها، حتى لا ننضم إلى هذه الإنسانية المعذبة!
وتؤكد شاعرة معروفة أن المرأة المثقفة بطبيعتها متمردة بينما يريدها الزوج الشرقي امرأة خانعة وخاضعة، وهو ما لا تقبله المثقفات بطبيعة الحال، على حد قولها، فتكون النتيجة الطبيعية والتي لا ذنب لهن فيها هي.. الانفصال.
نعمة أم نقمة!
المذيعة جيهان فوزي وهي على درجة من الثقافة وناجحة في عملها تؤكد من خلال تجربتها أن الرجل يهرب بالفعل من الارتباط بالمرأة الناجحة والمثقفة والمشهورة، وترى أن هذا ليس عيباً في المرأة، ولكن العيب في الرجل والذي يخاف من هذه المواصفات ويعتقد أنها ستكون نقمة عليه وليس نعمة وهناك زيجات كثيرة أعرفها فشلت بسبب عدم استيعاب الزوج لثقافة زوجته وذكائها، فأحد الأزواج مثلاً قال لزوجته وهو يطلقها أنت طالق أيتها الفيلسوفة وإن شاء الله تنفعك فلسفتك هذه.. وزوج آخر طلق زوجته لكثرة تحدثها باللغة الفصحى أو بلغة الإعلام كما نسميها نحن الإعلاميين، وهي اللغة الوسط بين الفصحى والعامية، وفي تبريره لذلك قال إنها لا تتحدث إلا بالفصحى ولا تشاهد إلا البرامج الثقافية، ولا ترتاد السينما والمسارح وتقول إنها أصبحت تفاهة ومن يحبها تافه أيضاً.
أما الكاتبة والأديبة عائشة أبو النور.. فتبرر كراهية الرجل للمثقفة والذكية أو الناجحة بأن المجتمع العربي مازال مجتمعاً ذكورياً، فمثلاً يرى أن لابد أن يفكر بدلاً من زوجته ويتحدث نيابة عنها، ويخطط لها حياتها ومستقبلها، ويحل مشاكلها الخاصة والعامة إلى آخره، ومازال الرجل العربي أيضاً يرى التجارة والسفر واكتساب الخبرات وقفاً عليه وحده، وعلى المرأة أن تترقب.. فلدينا بنية أساسية هائلة من الفكر الذكوري الاستبدادي، وهو ما جعل الرجل يصدق أنه الأكثر ذكاء والأكثر حكمة وفهماً لشؤون الدنيا من المرأة.
وتفسر الأديبة عفاف السيد هذا التصرف من الرجل تجاه المرأة بأنه عامل ترفيه بالنسبة له، ويود عندما يجلس إلى امرأة ألا يتحدث معها في ثقافة ولا سياسة ولا اقتصاد، بل في التفاهات التي تريح عقله حسب تعبير أحدهم وهو بالمناسبة مثقف مشهور!
تضيف عفاف السيد: وهذا يفسر توق بعض الرجال إلى الفتيات الصغيرات في السن، فهن مريحات بالنسبة له، نظراً لعدم الخبرة في الحياة، وعدم النضج العقلي أو الثقافي، فيجمع بين الحبيبين، ممارسة سيطرته، وممارسة رجولته على هذه المسكينة الصغيرة، ثم سرعان ما يزهدها دون أن يبدي الأسباب، ولكن الأسباب الباطنية والنفسية في داخله هي افتقادها للنضج والسكن والعقل والذي يشاركه حل مشاكل الحياة، ويتفهم تطوراته العمرية المختلفة، ولكن بكل أسف فإن الرجل لا يعترف، أو في أحسن الظن، لا يشعر بهذه الدوافع، إلا عندما يعمل عقله وضميره بعد فوات الأوان.
امرأة مسترجلة
وتوافق الدكتورة سوزان القليني أستاذة الإعلام بجامعة عين شمس، على ما سبق وتضيف: نعم ان الرجل عندما تباغته امرأة تفهمه، أو تعترض طريقه امرأة مثقفة قادرة على التحاور والاستعانة بالمعارف والمعلومات والخبرات فإنه لا يستلطفها، ولا يشعر بأنوثتها ويصفها بأنها مسترجلة وذلك لأن شوارب رجال العرب مازالت تمتد جذورها في بيئة اجتماعية هائلة من الإحساس بالأفضلية والتميز، لذا ليس أمامه سوى أن يهرب مخلفاً وراءه كماً من مشاعر الكراهية الناجمة في الحقيقة عن الخوف من تلك المرأة، لأنها تهدد عرشه الزائف ومن الصعب جداً أن يقبلها كزوجة.
والمشاعر الحقيقية للرجل عند الزواج من المرأة المثقفة الداعية الذكية هي مشاعر الخوف وليس الحب فهذه المرأة بكل أسف دائماً تطاردها الشكوك والوساوس من قبل الرجل فهو يرى أنها قادرة على فعل أي شيء بذكاء دون أن يدري.
وتشير الدكتورة سوزان إلى أن الرجل تربى ونشأ على أن الأنثى لا ترى إلا بعين الذكر لكن المثقفة لها عينان ترى بهما الدنيا وفي الدنيا رجال غيره ربما يكونون أكثر تفهماً وأكثر وعياً. إذن ثقافة المرأة في تلك العقلية الذكورية الجامدة تعني فساد الأخلاق والعياذ بالله.
وترسم لنا الفنانة التشكيلية منى أسامة معيدة بكلية الفنون الجميلة صورة المرأة المثقفة في عيون الرجل العربي، فتقول: هذه الصورة القاتمة ترجع في الغالب إلى الرجل والمرأة معاً، دون انحياز لبنات جنسي، فالمرأة المثقفة يعيبها أحياناً انشغالها بذاتها وطموحها وتثقيف نفسها عن رجلها، لهذا يهرب منها الرجال، وأيضاً هذه المرأة قد تكون في نظر الرجال ثقيلة الدم لأنها لا تتحدث في القضايا السهلة والشعبية ، لكنها تتحدث في قضايا السياسة والمجتمع، أو بلسان الرأي العام، في حين الرجل العربي مازال مهما بلغ من علم وثقافة، يتوق إلى أنثى تنسيه تعب العمل ومشاق الحياة، وتنسيه مشاكله أو حسب التعبير الدارج تنسيه نفسه لهذا يهرب من المرأة المثقفة التي لا تحقق له هذا، وعندما يتزوج من امرأة محدودة الذكاء أو الثقافة فإنه ربما يعود ليبحث عن المرأة المثقفة الذكية، وهذه إشكالية فعلاً في الرجل العربي والذي مازال يعيش في ميراث المجتمع الذكوري والمرأة التقليدية، وبين الانفتاح والتعليم وخروج المرأة من الحرملك إلى كراسي الإدارة والعمل.
الأنثى والمثقفة
كانت هذه آراء بعض المثقفات فماذا عن رأي الرجل؟
اتجهنا إلى الرجال لنسألهم لماذا يهربون من المرأة المثقفة و لا يجرأون على الزوج منها؟
يقول الكاتب الصحفي محمد القصبي: لا أخفي سراً إذا قلت إن الرجل يخاف بالفعل من الزواج من المرأة المثقفة، رغم احتياجه إلى هذه المرأة في حياته، وذلك ليس عيباً في الرجل نفسه ولكن في هذه المرأة التي تكاد تلبس الكرافته وتدخن السيجارة، فالمثقفة في وطننا العربي أحياناً تترفع على الأنثى بداخلها أو تتمرد عليها، وتدرك أن لها دوراً آخر في الحياة غير كونها امرأة أو أنثى، وهذا ما يرفضه الرجل والذي مازال لا يعنيه في المرأة سوى أنوثتها ورقتها، وتأتي رغباته العقلية أو الفكرية مع المرأة في المرتبة الأخيرة من طموحه منها، وهذه الإشكالية هي سبب نفور الرجل من المثقفة وخوفه من الذكية.
ومن جانبه يقول الشاعر وكاتب الأطفال أحمد سويلم: أنا عن نفسي أحب هذه المرأة جداً، وتزوجت من إحداهن فعلاً ، ولكني أشير هنا إلى إشكالية بسيطة تستوجب تفهماً من الطرفين وهي أن الرجل المثقف والواعي يبحث عما تسمى ب المرأة العصرية أي التي تجمع بين العلم والثقافة والذكاء والوعي وفي الوقت نفسه تكون امرأة وأنثى بنسبة مئة في المئة، وهذا ما لا يتوفر في مجتمعنا لأسباب خارجة عن إرادة المرأة، ولكن على الرجل ألا يطلب الكمال فالكمال لله وحده، ويكفي أنه يجد في هذه المرأة المثقفة سنداً له في الحياة، وعقلاً مخلصاً يمكن الرجوع إليه، إنسانة تفهمه بسرعة وتدرك ماذا يريد دون جهد منه، وميزة هذه المرأة أيضاً أنها واثقة من نفسها، هذه الثقة تنعكس على علاقاتها بزوجة سلباً وإيجاباً بطبيعة الحال ولكني أهمس في أذن المرأة المثقفة الناجحة في حياتها وعملها، أن تكون أكثر ذكاء، بأن تكون أكثر أنوثة.. فمازال الرجل الشرقي.. شرقياً!
قشة النجاة!
ويجيب الدكتور علي عجوة عميد كلية الإعلام الأسبق على سؤالنا بعدة أسئلة قائلاً: لا أدري لماذا يخاف الرجل من الارتباط بالمثقفة والطموحة؟ ولا أدري سر تراجع المجتمع في نظرته للمرأة؟ بل أصبح المجتمع بأسره يعود للوراء، يهرب إلى الماضي، وما كنا نظن إننا تجاوزناه منذ أمد يعود إلينا، لماذا نهرب إلى الوراء ونعود للماضي ونتمسك ببعض قيمه؟
ويجيب الدكتور عجوة جملة وليس تفصيلاً على أسئلته بقول: هذه فطرة البشر عندما يجد نفسه في منزلق خطير يؤدي به إلى الغرق في بحر لا يرى له شواطئ، فإنه سرعان ما يتمسك بقشة للنجاة، إن صورة المرأة في الإعلام العربي وهي الصورة المنفلتة بلا شك جعلت الرجل يعود ويبحث عن صورة جدته وأمه، فهما في نظره نموذج للمرأة صاحبة الفضيلة والأخلاق الكريمة، التي تحافظ على الرجل وتحفظه في نفسها وماله وأولاده، أما هذه المرأة في شكلها الحديث فهو يراها غير مناسبة لرحلة حياة طويلة.
ولا تفسير عند خبير علم الاجتماع علي فهمي سوى أنها: نظرة رجعية من الرجل، وأن المجتمع العربي مازال مجتمعاً ذكورياً، ويرى فهمي أن المرأة المثقفة والذكية حينما ترتبط برجل في نفس المستوى من الثقافة والذكاء فتصبح حياتها مريحة، ولكن الرجل الشرقي بكل أسف مهما بلغت درجة ثقافته فإنه لا يعنيه ولا يهمه إلا الأنثى في المرأة، وهذا ميراث اجتماعي ثقيل، يقع عبء تصحيحه على تصحيح كثير من المفاهيم والأوضاع في المجتمع، وعلى تصحيح ما يدرسه الأبناء في المدارس والجامعات، وما تبثه وسائل الإعلام العربية التي تكرس التفاهة والسطحية في كل شيء بما فيها العلاقات الإنسانية التي أصبحت غير سوية بمعنى الكلمة!















عرض البوم صور لوليتا   رد مع اقتباس
قديم 17-06-10, 04:00 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مجلس الإدارة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 8624
المشاركات: 3,622 [+]
بمعدل : 1.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 485
نقاط التقييم: 33
معـالي الشمالي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
معـالي الشمالي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : لوليتا المنتدى : منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية
افتراضي رد: الرجل العربي و المرأة المثقفة

صراع الحضارات...صراع الإنسان (الرجل والمرأة )
هناك دائماً من يبحثون عن الصراعات والإنقسامات
المرأة المثقفة والمرأة العاملة والمرأة التي لا تقود السيارة والمرأة وحقوقها والمرأة والإعلام
الرجل الديكتاتوري والرجل الغيرمبالي والرجل ماله وماعليه والرجل والمجتمع الذكوري
الإعلام يظهر الكثير من الشخصيات النسائية المثقفة والعامية والعارية والكاسية والكثير الكثيرمن العناوين المختلفة
سبب توقف الكاتب عند المرأة المثقفة ليقول في الأخير بأن تخلف الرجل ورجعيته هي سبب طلاق المرأة المثقفة
يعني مشوار طويل وربما أحتاج ليغير قلمه وهو يكتب في هذا الموضوع المليئة الصحف بمثيلاته
الرجل العربي يحترم المرأة المثقفة ويحترم رأيها ولدينا الكثير من الشواهد على ذلك عبر التاريخ الإسلامي من بدايته إلا الآن ولكن هذا الإحترام مشروط ومقرون بأمور أخرى لابد أن تتواجد في هذه المثقفة حتى تنال هذا الإحترام
ثم هذا الكاتب الذي يستشهد بعالم يوناني وكأن العلماء والحكماء العرب المسلمين قد انقرضوا وانتهوا بحيث لايوجد كلام غير هذا اليوناني ليستشهد به
طلاق المثقفات في كثير من الأحيان سببه فعلاً إهمالها بزوجها لأن هذه المثقفة تترك كل ماله علاقة بأنوثتها وبواجباتها تجاه زوجها وبيتها وتتجنبه لتكون مثقفة في أمور هي بعيده عن جنسها والأمور المطالبة هي بها في حياتها اليومية.
مشكلة المثقفات حريصات على الظهور بالمظهر الغريب الذي يدل على ثقافتهن ومظهرهن الإجتماعي مثل النظارة والقلم والورقة وبعض اللوازم الأخرى.
لا ننسى بأنها لن تسطتيع لإبتعاد كثيراً عن عالمها الملئ بالحوارات المعقدة الملئ بالكلام الفلسفي المعقد والحوارات التي تنتهي في الغالب بانتهاء الوقت بدون فائدة تذكر.
وجهة نظري لا تفسد جمال اختيارك وانتقائك للموضوع
أعتذر على الإطالة
تقبلي مروري وتحياتي















عرض البوم صور معـالي الشمالي   رد مع اقتباس
قديم 18-06-10, 03:11 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
رئيس مجلس ادارة الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 9
المشاركات: 13,087 [+]
بمعدل : 2.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 500
الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الآتي الأخير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : لوليتا المنتدى : منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية
افتراضي رد: الرجل العربي و المرأة المثقفة

موضوع شائك لا استطيع الخوض فيه تفصيلا
و لكن مثقفاتنا لا زلن يعايشن حالة من الانفصام
انفصام ما بين المتطلبات المهنية ذات السقف العالي من الحرية و التي تأتي على حساب الاسرة و الاعراف السائدة
و بين الكينونة الانثوية التي تتمحور على كون الرجل هو المكمل و الداعم للمرأة و انه مصدر سكنها و أمنها .
اضافة الى انفصام أخر سببه تدوير الاقنعة و التسديد و المقاربة لارضاء جميع الاطياف و التذبدب بين هذا و ذاك
و الدوران في نفس الحلقة المفرغة لكي لا يوصم المثقف بعدة صفات معلبة و جاهزة
علماني
ليبرالي
متحرر
تغريبي
وهابي
اصولي
متطرف
ارهابي
مما يجعل المثقف في حالة دفاع دائم عن نفسه

و هذا لم يمنع ان تخرج علينا احيانا بعض المسوخ النسائية بعباءة غير عباءتنا و ثقافة غير ثقافتنا لانها لم تفهم ما تريد و لا تملك استراتيجية واضحة و مبنية على منطق . و باتت كل واحدة تغرد خارج السرب بأجندة خاصة .

من وجهة نظري ان المثقفة يجب ان تمارس التنظير من خلال ثقافة مجتمعها وواقعه
و ليس من خلال تبني انماط الثقافات الدخيلة
و اريد ان يجيبني احدكم ماذا قدمت لنا المرأة المثقفة و ما هي الرسالة التي اوصلتها عن ذاتها .
للأسف ان صورة المرأة المثقفة في مجتمعنا هي :
تلك المرأة الشمطاء السافرة التي تطالب بتحرير المرأة و اعطائها حقوقها التي سلبها منها الرجل ظلما و عدوانا .
و هذا الطرح السخيف خلق فجوة كبيرة و تشويها لثقافة المرأة .
و اسقط صورة المرأة المثقفة التي تطالب بخلخلة كل القيم و المبادئ و كل ما هو متعارف عليه
و نقل المرأة الى حالة ممجوجة يرفضها الدين و يرفضها العرف الاجتماعي و يتقزز منها الرجل .















عرض البوم صور الآتي الأخير   رد مع اقتباس
قديم 05-09-10, 05:02 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 9609
المشاركات: 212 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 137
نقاط التقييم: 10
لوليتا is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
لوليتا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : لوليتا المنتدى : منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية
افتراضي رد: الرجل العربي و المرأة المثقفة

اخي معالي الشمالي و الأتي الأخير
سعيدة بمروركم على الموضوع و اتفق معكما في بعض ما ذكرتموه ..
تحياتي















عرض البوم صور لوليتا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 01:41 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009