الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,795 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,881 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,274 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,360 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,937
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 505 عدد الضغطات : 494

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات العامة "" > منتدى المواضيع الاقتصاديـة و البشرية

منتدى المواضيع الاقتصاديـة و البشرية يشمل على المواضيع الاقتصادية و التجارية و الصناعية

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-10-10, 04:33 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
رئيس مجلس ادارة الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 9
المشاركات: 13,087 [+]
بمعدل : 2.76 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 500
الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الآتي الأخير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى المواضيع الاقتصاديـة و البشرية
افتراضي مجتمع استهلاكي - الخطر القادم

مجتمع استهلاكي.. الخطر القادم

د. هاشم عبده هاشم



** ليس لأنه يعشق ( الانفاق).. ويجسده من خلال حياته اليومية بصورة (بشعة) في بعض الأحيان.. وإنما لأننا أقل اهتماماً بالإنتاجية.. وزيادة معدلات العطاء.. حتى نعوض ذلك الجانب السلبي في سلوكنا اليومي..
** والاستهلاك هنا.. لا ينحصر في الجانب الاقتصادي.. وكذلك في المبالغة في إهدار الثروة أو الامكانات المتاحة حتى وإن كانت متواضعة.. وإنما يشمل هذا المصطلح مختلف أوجه حياتنا..
** فالتفكير لدينا (استهلاكي) و(عاطفي) و(سريع) .. ولاتحكمه نظرة متأنية ..وحسابات دقيقة حتى في أكثر الظروف احتياجاً إلى التأمل وعمق التفكير..
** وقراراتنا الفردية.. فورية.. وغير مدروسة.. وأقل في بعض الأحيان مما يتطلبه الموقف..أو تتطلبه الحال وبالتالي.. فإن النتائج المترتبة عليها كثيراً ما تكون (سلبية) أو قاصرة عن الوصول إلى الأهداف المتوخاة..
** وحتى مشاعرنا .. تبدو في كثير من الأحيان (فجة) و(سطحية) وغير متأنية.. فتقودنا إلى ارتكاب الكثير من الأخطاء والأزمات.. والاضطرابات النفسية.. المبرحة..
** كما أننا حين ننظر إلى واقعنا الصحي.. فإننا نعتبر من المجتمعات التي تبالغ كثيراً في استهلاك صحتها.. وفي تعرضها لأمراض مستعصية.. وفي تراكم الشحوم فوق أجسادها..
** وهكذا نحن في كل منحى من مناحي الحياة..
** وحتى في الإدارة.. فإن ثقافتنا الاستهلاكية.. تسيطر على الكثير من الاجراءات.. والقرارات.. والتوجهات وتجعلنا نعاني كثيراً من جراء هذا النمط السلوكي المسيطر على حياتنا..
** وهذا يعني ان لدينا مشكلة كبيرة.. وان الحاجة تبدو ملحة لإعادة التخطيط لحياتنا.. كأفراد.. وكأجهزة.. وكسلوك عام..
** وهي حالة تحتاج إلى اهتمام الجامعات.. ومراكز الدراسات الاجتماعية.. والسلوكية.. والثقافية ..حتى تشخص لنا هذه الحالة وتساعدنا على مواجهة الخلل الناشئ لدينا عن ذلك الوضع الغريب..
** وفي تقديري ان الأسباب كثيرة.. ويأتي في مقدمتها القصور الواضح في النظام التعليمي المبكر.. وهو قصور أدى إلى تغليب العملية التعليمية على الناحية التربوية..
** كما انه يرجع في جانب آخر منه إلى (هبوط) الثروة علينا.. وتعاملنا معها بصورة سلبية وغير حكيمة..
** في الوقت الذي يرجع في ظني إلى التركيبة الثقافية وحياة الصحراء.. وفجائية الانفتاح على العالم.. وتسارع النقلات الحضارية..
** كل ذلك حدث دون ان يكون مسبوقاً بدراسة تشخيصية .. تحدد من نكون.. وكيف .. وإلى أين نتجه.. وماذا نريد.. وكيف يجب أن نكون؟
** وبإمكاننا وقد فطنا إلى هذه الحقيقة.. ووجدنا أنفسنا بمواجهتها فإن علينا ان نخضعها للبحث العلمي المتأني حتى تؤدي عملية التخطيط إلى معالجة وتصويب الحالة.. وإلا فإن المستقبل سيجعلنا في عداد المجتمعات الفقيرة.. بدءاً بالفقر إلى معرفة من نحن.. وانتهاء بالفقر في الصحة.. وفي مستوى الحياة.. وامام متطلبات التطور الذي يجتاح العالم..ولاترقى إليه إلا الشعوب القوية.. وذات الهوية الرصينة والتفكير الجاد فقط.
***
ضمير مستتر:
**(أخطر الأمور على مستقبل الشعوب هو ان تعيش مهزوزة الهوية وعاجزة عن التغيير).















عرض البوم صور الآتي الأخير   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 04:44 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009