الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,801 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,884 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,277 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,362 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,949
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 514 عدد الضغطات : 505

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الاسلامية "" > منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان

منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان خاص بالمواضيع الاسلامية و الفتاوى الشرعية و الاحاديث النبوية الشريفة و كل ما يخص المسلم في امور دينه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-04-11, 01:21 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
لا يشبهني أحد..!!
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 10346
المشاركات: 706 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 184
نقاط التقييم: 10
شمووخ بدوويه is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شمووخ بدوويه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي مَا زَاد الْلَّه عَبْدا بِعَفْو إِلَّا عِزا . فآجعل آلعفو عنوآنك

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


.


أَرَأَيْت لَو كَانَت لَدَيْك آَنِيَة مِن زُجَاج نَظِيْفَة لَامِعَة ...



ثُم تَعَرَّضْت لِلْأَتْرِبَة حَتَّى اغْبَرَّت وَانْطَفَأ بِرِيْقِهَا...



فَعَاجَلَتْهُا بِالْمَسْح وَالتَّنْظِيْف فَعَاد إِلَيْهَا رُوَاؤُهَا وَرَوْنَقُهَا، مَا كَان أَسْهَل ذَلِك عَلَيْك...



ثُم أَرَأَيْت لَو أَنَّك أَهْمَلْتُهَا حَتَّى تَرَاكَمَت الْأَتَرِبَة ..






وَتَحَجَّرَت وَاسْتَمْسَكْت فَصَار مِن الْعَسِير عَلَيْك حِيْنَئِذ تَنْظِيْفِهَا...



إِلَا أَن تَقْسُو عَلَيْهَا فِي الْتَّنْظِيْف قَسْوَة قَد تَحْدُث فِيْهَا خَدْشَا لَا تَمْحُوَه الْأَيَّام...



كَذَلِك هِي الْقُلُوُب ..



تُحَمِّل عَلَى مَن حَوْلَهَا الشَّيْء بَعْد الْشَّيْء مِن الْغَضَب أَو الْحِقْد أَو الْحَسَد ...



فَإِذَا بَادِر أَصْحَابِهَا بِتَنْقَيَّتِهَا زَال كُل كَدَر وَعَم الْصَّفَاء وَسَلَّم الْصَّدْر...



وَإِذَا أَهْمَلُوَا ذَلِك تَرَاكَمَت الْمَوَاقِف وَتَتَابَعَت الْمَآخِذ حَتَّى يُصْبِح فِي كُل قَلْب عَلَى أَخِيْه بَغْضَاء ...



فَتُشْحَن الْقُلُوْب وَتَضِيْق الْصُّدُوْر..



وَيَطُوْل الْهَجْر وَتَمْتَد الْقَطِيعَة...



وَتَذْهَب الْأَيَّام وَالْأَعْمَال لَا تُرْفَع ..



وَيَبْقَى الْتَّعَامُل مِن الْجَانِبَيْن مَشُوْبا بِالْحَذَر..









لِمَاذَا لَا تُسَرَّع الْنُّفُوْس فِي إِطْفَاء نَار الْخِلَافَات وَإِخْمَاد لَهِيْبِهَا ..



فلَا أَنْجَع فِي تَخْفِيْف سَعِيْر الْعَدَاوَات وَإِمَاتَة شُّعَلِهَا ..



مِن إِلْقَاء بَرْد الْعَفْو عَلَيْهَا وَمُعَاجِلْتِهَا بِغَيْث الْصَّفْح ..



وَصَب مَاء الْتَّسَامُح عَلَى الْقُلُوْب ..



لِيُطَهِّرَهَا مِن دَنسِهَا ويُنِقَيُّهَا مِن وَضَرَهَا ..



وَيَسْقِي جُذُوْر الْحُب وَيَرْوِي غِرَاس الْمَوَدَّة ..



وَيُعِيْد لَأَغْصَان الْأُنْس وَالْأُلْفَة رُوَاءَهَا ..



أَلَم نَتَأَمَّل قَوْل الْلَّه تَعَالَى ..



[ وَإِن تَعْفُوَا وَتَصْفَحُوْا وَتَغْفِرُوْا فَإِن الْلَّه غَفُوْر رَّحِيْم ]



يَقُوْل الْشَّيْخ ابْن عُثَيْمِيْن رَحِمَه الْلَّه تَعَالَى فِي تَفْسِيْرِه لِهَذِه الْايْه ..



أَن بَيْن "الْعَفْو" و "الْصَّفْح" فَرَقَا؛



فـ "الْعَفْو" تَرَك الْمُؤَاخَذَة عَلَى الْذَّنْب ..



و "الْصَّفْح" الْإِعْرَاض عَنْه ..



مَأْخُوْذ مِن صَفْحَة الْعُنُق وَهُو أَن الْإِنْسَان يَلْتَفِت، وَلَا كَأَن شَيْئا صَار يُوَلِّيَه صَفَحَة عُنُقِه .



فـ "الْصَّفْح" مَعْنَاه الْإِعْرَاض عَن هَذَا بِالْكُلِّيَّة وَكَأَنَّه لَم يَكُن ..



فَعَلَى هَذَا يَكُوْن بَيْنَهُمَا فَرْق ..


فـ "الْصَّفْح" أَكْمَل إِذَا اقْتَرَن بـ "الْعَفْو" فَالْعَفْو لَا تُؤَاخِذْه بِذَنْبِه





وَلَكِن لَا حَرَج ان بُقَى فِي نَفْسِك شَيْئ او تُذَكِّر لَه،



وَالْصَّفَح تَعْرْض عَن هَذَا إِطْلاقَا وَلَا كَأَن شَيْئ جَرَى ..



فَلِهَذَا الْصَّفْح أَكْمَل وَأَكْمَل إِذَا اقْتَرَن بِالْعَفْو...



الْعَفْو هُو فَالتَجَاوَز عَن الْذَّنْب، وَتَرْك الْعِقَاب عَلَيْه..



وَأَصْلُه الْمَحْو وَالْطَّمْس..



فَمَا قِيْمَة عَيْش الْمَرْء ..



وَهُو يَكْنِز فِي مَضْغِه صَغِيْرَه ..



عَدَاوَات وَانْتُقَامَات ..



مُغَلَّفَة بِسُوَء ظَن وَقَسْوَه قَلْب وَحُب لِلْتَّشَفِّي ..



مَع الْبَحْث عَن مَكَامِن الِانْتِصَار لِلْنَّفْس وَالْأَخْذ بِحَقِّه ..









يَقُوْل ابْن الْقَيِّم رَحِمَه الْلَّه فِي كِتَابِه بَدَائِع الْفَوَائِد ..



مَا الَّذِي يُسَهِّل هَذَا عَلَى الْنَّفْس وَيُطَيِّبَه إِلَيْهَا وَيُنَعِّمُهَا بِه ..؟؟!!



اعْلَم أَن لَك ذُنُوْبَا بَيْنَك وَبَيْن الْلَّه..



تَخَاف عَوَاقِبَهَا وَتَرَجَّوْه أَن يَعْفُو عَنْهَا وَيَغْفِرَهَا لَك وَيَهَبُهَا لَك ...



وَمَع هَذَا لَا يَقْتَصِر عَلَى مُجَرَّد الْعَفْو وَالْمُسَامَحَة ..



حَتَّى يَنْعَم عَلَيْك وَيُكَرِّمَك وَيَجْلِب إِلَيْك مِن الْمَنَافِع وَالْإِحْسَان فَوْق مَا تُؤَمِّلُه ..



فَإِذَا كُنْت تَرْجُو هَذَا مِن رَبِّك أَن يُقَابِل بِه إِسَاءَتِك ...



فَمَا أَوْلَاك وَأجدْرّك أَن تُعَامِل بِه خَلْقَه وَتُقَابِل بِه إِسَاءَتَهُم لِيُعَامْلك الْلَّه هَذِه الْمُعَامَلَة ...



فَإِنالْجَزَاء مِن جِنْس الْعَمَل ...



فَكَمَا تَعْمَل مَع الْنَّاس فِي إِسَاءَتَهُم فِي حَقِّك يَفْعَل الْلَّه مَعَك فِي ذُنُوْبِك وَإِسَاءتْك جَزَاء وِفَاقا ...



فَانْتَقَم بَعْد ذَلِك أَو اعْف وَأَحْسَن أَو اتَرُك فَكَمَا تَدِيْن تُدَان ...



وَكَمَا تَفْعَل مَع عِبَادِه يَفْعَل مَعَك فَمَن تُصَوِّر هَذَا الْمَعْنَى ..



وَشُغِل بِه فَكَرِه هَان عَلَيْه الْإِحْسَان إِلَى مَا أَسَاء إِلَيْه هَذَا ...



مَع مَا يَحْصُل لَه بِذَلِك مِن نَصْر الْلَّه وَمَعِيَّتِه الْخَاصَّة ..



وَايَضُا مَع مَا يَتَعَجَّلَه مِن ثَنَاء الْنَّاس عَلَيْه وَيَصِيْرُون كُلُّهُم مَعَه عَلَى خَصْمِه ..



فَإِنَّه كُل مَن سَمِع أَنَّه مُحْسِن إِلَى ذَلِك الْغَيْر وَهُو مُسِيْء إِلَيْه ..



وَجَد قَلْبَه وَدُعَاءَه وَهِمَّتُه مَع الْمُحْسِن عَلَى الْمُسِيء ...



وَذَلِك أَمْر فِطْرِي فَطَر الْلَّه عِبَادَه فَهُو بِهَذَا الْإِحْسَان قَد اسْتُخْدِم عَسْكَرَا لَا يَعْرِفَهُم وَلَا يَعْرِفُوْنَه ...



وَلَا يُرِيْدُوْن مِنْه إِقْطَاعا وَلَا خَبَرا ..



هَذَا مَع أَنَّه لَا بُد لَه مَع عَدُوِّه وَحَاسِدَه مِن إِحْدَى حَالَتَيْن..



إِمَّا أَن يَمْلِكَه بِإِحْسَانِه فيُسْتَعَبْدِه وَيْنِقَاد لَه وَيُذِل لَه وَيَبْقَى مَن أَحَب الْنَّاس إِلَيْه..



وَإِمَّا أَن يُفَتِّت كَبِدِه وَيَقْطَع دَابِرَه إِن أَقَام عَلَى إِسَاءَتَه إِلَيْه فَإِنَّه يُذِيْقُه بِإِحْسَانِه أَضْعَاف مَا يَنَال مِنْه بِانْتِقَامِه...



وَمَن جَرَّب هَذَا عَرَفَه حَق الْمَعْرِفَة..



انْتَهَى كَلَامُه رَحِمَه الْلَّه تَعَالَى ..



وَمَا زَاد الْلَّه عَبْدا بِعَفْو إِلَا عِزا..



هَذِه الْعِزَّة الَّتِي نَبْحَث عَنْهَا بَابُهَا ..



الْعَفْو وَالْصَّفَح وَالتَّسَامُح وَالْغُفْرَان ..



مَع حُسْن الْظَّن ..وَإِقَالُه الْعَثْرَه ..



وَنَعْلَم مَافِي الْعَفُو مِن الْمَشَقَّه عَلَى الْنَّفْس ..



فَهُو لَيْس بِالْامْر الْهِيَن ..



وَلَكِن لِنَتَأَمَّل قَوْل الْلَّه تَعَالَى ..



[ وَسَارِعُوَا إِلَى مَغْفِرَة مِّن رَّبِّكُم وَجَنَّة عَرْضُهَا الْسَّمَوَات وَالْأَرْض أُعِدَّت لِلْمُتَّقِيْن *



الَّذِيْن يُنْفِقُوْن فِي الْسَّرَّاء وَالْضَّرَّاء وَالْكَاظِمِيْن الْغَيْظ وَالْعَافِيَن عَن الْنَّاس وَالْلَّه يُحِب الْمُحْسِنِيْن ]



هَذَا هُو الْجَزَاء ..



فَقَد بَشَّر بِمَحَبَّة الْلَّه لَه حَيْث بَلَغ مَقَاما مِن مَقَامَات الْإِحْسَان..



وَقَد نَال اعْجَابِي مَاقَالَه الْفُضَيْل بْن عِيَاض حَيْث قَال



إِذَا أَتَاك رَجُل يَشْكُو إِلَيْك رَجُلا فَقُل: يَا أَخِي، اعْف عَنْه؛ فَإِن الْعَفْو أَقْرَب لِلْتَّقْوَى..



فَإِن قَال: لَا يَحْتَمِل قَلْبِي الْعَفْو وَلَكِن أَنْتَصِر كَمَا أَمَرَنِي الْلَّه عَز وَجَل ..



فَقُل لَه: إِن كُنْت تُحْسِن أَن تَنْتَصِر، وَإِلَا فَارْجِع إِلَى بَاب الْعَفْو؛



فَإِنَّه بَاب وَاسِع، فَإِنَّه مَن عَفَا وَأَصْلَح فَأَجْرُه عَلَى الْلَّه،



وَصَاحِب الْعَفْو يَنَام عَلَى فِرَاشِه بِالْلَّيْل،.



وَصَاحِب الِانْتِصَار يُقَلِّب الْأُمُور ..



وَلِنَجْعَل مِن قَوْلِه تَعَالَى



[ وَلْيَعْفُوْا وَلْيَصْفَحُوَا أَلَا تُحِبـُّونَ أَن يَغْفِر الْلَّه لَكُم ]



مَّايُوقِظ بِه مَدَارِك الْعُقُوْل فِي سَاعَات الْغَضَب..

.
للفائــدة















عرض البوم صور شمووخ بدوويه   رد مع اقتباس
قديم 07-04-11, 11:42 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اعضاء الشرف
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 11819
المشاركات: 364 [+]
بمعدل : 0.12 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 142
نقاط التقييم: 10
مسلم سويلم السريعي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مسلم سويلم السريعي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : شمووخ بدوويه المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: مَا زَاد الْلَّه عَبْدا بِعَفْو إِلَّا عِزا . فآجعل آلعفو عنوآنك

شموخ بدويه. دانات متلأ لئه من دانة اكثر تالقا .شكرا لك وقواك الله..........















عرض البوم صور مسلم سويلم السريعي   رد مع اقتباس
قديم 08-04-11, 10:46 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
لا يشبهني أحد..!!
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 10346
المشاركات: 706 [+]
بمعدل : 0.21 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 184
نقاط التقييم: 10
شمووخ بدوويه is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شمووخ بدوويه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : شمووخ بدوويه المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: مَا زَاد الْلَّه عَبْدا بِعَفْو إِلَّا عِزا . فآجعل آلعفو عنوآنك

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مسلم سويلم السريعي مشاهدة المشاركة
شموخ بدويه. دانات متلأ لئه من دانة اكثر تالقا .شكرا لك وقواك الله..........



يسلمووووو على المروور

دمت بوود















عرض البوم صور شمووخ بدوويه   رد مع اقتباس
قديم 09-04-11, 02:56 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عربى الحويطى

 

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 4720
المشاركات: 13,935 [+]
بمعدل : 3.37 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1560
نقاط التقييم: 299
عربى الحويطى is a jewel in the rough عربى الحويطى is a jewel in the rough عربى الحويطى is a jewel in the rough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عربى الحويطى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : شمووخ بدوويه المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: مَا زَاد الْلَّه عَبْدا بِعَفْو إِلَّا عِزا . فآجعل آلعفو عنوآنك

الَّذِيْن يُنْفِقُوْن فِي الْسَّرَّاء وَالْضَّرَّاء وَالْكَاظِمِيْن الْغَيْظ وَالْعَافِيَن عَن الْنَّاس وَالْلَّه يُحِب الْمُحْسِنِيْن ]
جزاك الله خير الجزاء















عرض البوم صور عربى الحويطى   رد مع اقتباس
قديم 09-04-11, 04:11 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شايفه وعايفه
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية شايفه وعايفه

 

البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 6538
المشاركات: 50 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 137
نقاط التقييم: 10
شايفه وعايفه is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شايفه وعايفه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي
 


كاتب الموضوع : شمووخ بدوويه المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: مَا زَاد الْلَّه عَبْدا بِعَفْو إِلَّا عِزا . فآجعل آلعفو عنوآنك

جزاكم الله خيرا















عرض البوم صور شايفه وعايفه   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 12:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009