الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,683 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,799 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,179 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,271 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,836
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 423 عدد الضغطات : 405

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الثقافيـة والأدبية "" > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات ساحة القصص الشعبية والروايات الأدبية

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-11-11, 05:50 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
يوسف ابن ميمون
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Jan 2011
العضوية: 11472
المشاركات: 178 [+]
بمعدل : 0.06 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 144
نقاط التقييم: 223
يوسف ابن ميمون has a spectacular aura about يوسف ابن ميمون has a spectacular aura about يوسف ابن ميمون has a spectacular aura about

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
يوسف ابن ميمون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي الأرض والدماء..

بسم الله الرحمن الرحيم
الأرض والدماء . قصة قصيرة
على صوت أمواج البحر وهي تتكسر على البروز الصخري الذي أعلوه
أغمضت عيني في إنهاك..
أشعة الشمس الدافئة تتسرب إلى داخل جسمي في نعومة وانسيابية كأنها تجري
مجرى الزمن، لتتحول إلى طاقة رصدها دماغي في لمحة فترجمها لطاقة
حرارية مخدرة جعلت إحساسي بالوجود يتوقف لبرهة، وكأني انتقلت
فجأة إلى العدم، قبل أن أشعر وكأن البروز الصخري من تحتي يهتز ويبدأ
بالدوران ويدخل معه دماغي في دوامة لا تنتهي..
ضاق صدري وبدا لي لحظة أني أختنق، واختنق،وأختنق..
ثم فجأة سمعت صوت فرقعة قوية
ودون سابق إنذار وجدت جسدي يهوي في نفق رهيب مظلم، وشريط حياتي
يعود بي للوراء في سرعة فائقة قبل أن يصك مسامعي صرخات
رهيبة وكأنها آتية من أعماق الجحيم..
كانت صرخات وآهات تحمل عذابات الدنيا كلها وهي تمتزج بأصوات القذائف
والقنابل وكأن الزمن عاد بي لزمن الحروب العالمية، ومع انقشاع نور ضئيل
بدأت حدة الصوت المصاحبة للصرخات تخفت وتخفت وتخفت..
ومع استمرار جسدي في السقوط بدأت أسمع أصوات مغايرة كأصوات
صليل السيوف ووقع حوافر الجياد..
ثم فجأة سطع نور قوي
وتبدلت الأصوات
واختفت الصرخات تماما
وللحظة وعيت لما حولي فوجدت جسدي وكأنه يغوص في نفق لولبي زجاجي
براق ،وكان المنظر الذي مر أمام عيني في رمشة عين منظرا جللا، ومهيبا..
شريط من نور لم يسبق لي أن رأيت له مثيلا يخرج من سقف بيت مربع مكسو
بأقمشة خضراء
ويصعد نحو السماء في خط مستقيم بدون نهاية ودون أن ينقطع عن أصله..
ومع ذلك المشهد المهيب كانت تتعالى أصوات التهليل والتوحيد
والصلاة على النبي محمد..
وددت لو توقف بي الزمان عند ذلك المكان لكن جسدي استمر في السقوط
وعادت نفس الصرخات ونفس الأصوات التي كانت قبلا
لكن هذه المرة بعنف
ووحشية..
ثم وجدت نفسي وكأني أغرق، أو كأن طوفانا يضرب نفقي في قوة
ثم خيل لي وكأن البحر الممتد أمامي ينفلق لفرقين، كل فرق كالطود العظيم
فمررت بينهما بسلام والمياه ورائي تبتلع الصرخات في مشهد مخيف
و...
وتوقف بي الزمان عند غابة بدائية جميلة..
وهناك في الوسط
تحت ظل شجرة مورقة كانت تقف فتاة
فتاة جميلة لم يسبق لي أن رأيت مثلها في حياتي كلها
كانت تستر مفاتنها بجلد النمر
وتقف في مواجهة شاب قوي البنية وهو يحمل خنجرا مصبغا بدماء حمراء صافية..
كان منكسرا
نادما
ومتحسرا
وبالجوار شاب آخر ملقى على الأرض..
منكمشا على جسده والدماء تسيل من جانب صدره الأيسر وتنساب على الأرض
في رقعة واسعة..
و...
وفجأة اهتزت الأرض من تحتي للمرة الثانية وسمعت صوت عظام وهي تتكسر
قبل أن أفيق فجأة وأعي لحالي لأجد جرحا غائرا بأعلى كتفي الأيسر والدماء تسيل منه
في غزارة، فتناسيت الألم الرهيب وحملت مدفعي الرشاش بيدي اليمين
وأنا أتطلع إلى تلك الطائرة الحربية التي تحمل شعارا واضحا بنجمته السداسية، وصاحبها
ينقلب بها دورة هوائية متباهيا، ويعيد تصويب مدفعها الرشاش نحوي وابتسامة متشفية
مقيتة ترتسم على شفتيه ..
وبعزيمة وإصرار النمر وقفت في مواجهته لأرسم مشهدا آخر من حكاية الأرض والدماء
مشهد الأرض وهي ترتوي من دمائهم
دمائهم الخبيثة..
انتهت بحمد الله















عرض البوم صور يوسف ابن ميمون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 12:51 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009