الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google



الإهداءات


منتـدى الــمــواضـيـع الــعــامــة خاص بالمواضيع المنوعة التي ليس لها قسم مخصص

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-13, 12:49 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 1
المشاركات: 6,180 [+]
بمعدل : 1.13 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 100
الفارس will become famous soon enough الفارس will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفارس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتـدى الــمــواضـيـع الــعــامــة
افتراضي خريف العرب وجناية الديمقراطية

يصدمني الذين يستغربون ما يجري في بلدان الثورات العربية من فوضى، ويعتبرون أن ذلك بفعل الفلول او المؤامرات، ووجه الغرابة في ذلك أننا نتجاوز الداء إلى العَرض، ذلك أن المشكل يكمن في طبيعة الحاكم والمحكوم، وما إذا كانت الديمقراطية بنمطها الغربي مناسبة لتنظيم العلاقة بينهما.
في زعمي ان الركن الأهم يتمثل في الشعب الذي ينشد الديمقراطية، ذلك أن هذا الاستحقاق يتطلب إرادات مرنة، مطواعة، تركن إلى الحضارة وتحب الحياة المدنية المستقرة، وتتصرف في حدود المتاح لها بعيداً عن التطلعات العاطفية، تعرف حقوقها جيداً وتتوقف دون المساس بحقوق الغير في الحياة دون إقصاء على أي أساس كان، وتتمتع بقدر كبير من الإيثار الحقيقي وليس المزعوم. كما أن الشعوب التي تنعم بالديمقراطية تخضع للقوانين وتلتزم بأدوات الإصلاح والتغيير والمعارضة دون أن يسكن كل قلب منها قائد يتحين الفرصة للتعبير عن شراهته للسلطة، والتكشير عن نيوبه في مقابل أخيه المواطن، مستدعيا "الحمولة" والعصبة، ومتكئاً على حماية القبيلة والإرث التاريخي، وقد يزيد على ذلك بشرف الحسب والنسب. أما الشعوب التي يخيم عليها الجهل من رؤوسها إلى أخامص أقدامها، وتتفشى فيها الأنانية، ويسكن كل فؤاد منها قائد يرى أنه الأحق بالزعامة، وتميل إلى البداوة والترحال بصوره المتعددة أكثر من ميلها نحو العمارة والحضارة والحياة المدنية، وتعتمد على قوى اجتماعية في بقائها دون أن تقيم للأنظمة والقوانين وزناً، وتتجاهل شريكها في الوطن والمواطنة، وترفع شعارات انتهازية متوحشة فإنها غير جديرة بالديمقراطية، وفرض هذا الأسلوب في حكمها يعد جريمة بشعة تتطلب مراجعة حقيقية للواقع وإمكانات المكان والإنسان قبل الولوج إلى هذا العالم الغريب.
ولسنا العرب وحدنا من فشل في هذا المسار بل إن روسيا فشلت فيه وأعادت استنبات نظامها القديم في الحكم مع بعض التحسينات المظهرية ولذلك تعاقب الرئيس ورئيس الوزراء على موقعي القيادة مستخدمين أدوات الديمقراطية ووسائلها دون روحها، وضاربين عرض الحائط بالاحتجاجات والنقد الدولي وإعلانات جمعيات حقوق الإنسان في سبيل بناء روسيا قوية. وكذلك تفعل الصين غير آبهة بأحد لأنها تريد بناء بلد صناعي قوي ولديها تحديات توفير حياة كريمة لأكثر من مليار ونصف فم مفتوح، ولذلك فليس من أولوياتها تبعية الغرب الديمقراطي في هذا المجال. الباكستان، وإيران، وبعض دول أمريكا اللاتينية وإفريقيا جميعها انتهجت الديمقراطية شكلاً ورفضتها مضموناً إيمانا منها بأنها لا تحقق الأمن الذي هو أساس الاستقرار كمتطلب أساس للتنمية.
أما الركن الثاني المؤثر فهو الحاكم، وللحاكم في التراث الإنساني صور وله مواصفات، وله في تراثنا الإسلامي تحديداً شروط وأحكام، وكما أن عليه واجبات فإن للشعب تجاهه التزامات محددة. ويرى أرسطو أن من شروط الحاكم الإخلاص لنظام الدولة، والكفاءة، والفضيلة والعدالة، ويشدد على تعليم الرعية "على روحية الدولة" من أجل ترسيخ القوانين التي تحمي المؤسسة والمجتمع. وفي حين يفهم بعض المنظرين أن الحرية هي "إزالة العوائق من أمام الإنسان ليفعل ما يشاء... يتساوى في ذلك الإنسان الصالح والشرير" فإن ميكافيلي بواقعيته التي أسست للكثير من الممارسات في الحكم إلى عصرنا الحاضر يرى عدم إعارة أي اهتمام للرعية وأن "على الأمير أن يجمع بين حب الناس وخوفهم منه، وإن تعسر ذلك فعليه أن يتأكد من كونه مخافاً ومهاباً"، ويقف ابن خلدون في منطقة وسط إذ يرى أن "مصلحة الرعية لا تتجلى في جسد الحاكم أو ملاح وجهه، وإنما في حسن معاملة الرعية والرفق بها... فإن كان الحاكم رحيما، استلطفوه وأعانوه بل وآزروه، وإن كان قاسياً عليهم، فسدت حمايتهم له بفساد نياتهم" ولا يرى ابن خلدون أن يكون الحاكم فطناً شديد الذكاء متتبعاً لعورات الرعية، بل الاتصاف بالقدر الكافي من الفطنة، معتبراً أن الذكاء عيب في صاحب السياسة لأنه إفراط في الفكر، كما أن البلادة إفراط في الجمود، وكلاهما مذمومان، والمحمود هو المتوسط". وقد توصل لذلك الشاعر بسليقته حين قال:
ليس الغبي بسيد في قومه
لكن سيد قومه المتغابي
وإذ أكتب هذه الرؤى بين يدي أزمة تطل برأسها بين فسطاطين يتقاسمان الشارع المصري، ونار تحت الرماد في تونس، ومليشيات تتقاسم دولة كان اسمها ليبيا، واقتتال يعصف بسوريا ولبنان والعراق، فإن كل ذلك يؤكد على فشل استيراد نظام للحكم لا نتوافق معه بطبيعتنا ومكوناتنا، ويقتضي المنطق أن نبحث فيما تساس به مجتمعاتنا ويحقق في نهاية المطاف غايات الحكم الرشيد من عدل وحرية منضبطة، ونظام يحكم علاقات البشر ببعضهم، وحياة كريمة مصانة للجميع. ومصر لم تكن بحاجة لأكثر من سياسي يقود دولة عميقة متجذرة تشبه الناقلة الضخمة التي تتحرك بمفردها وتحتاج فقط من يوجهها بهدوء.

بقلم / د.عبد الله بن موسى الطاير
الرياض















عرض البوم صور الفارس   رد مع اقتباس
قديم 04-07-13, 04:50 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متغطرسهــ
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية قمرالشمال

 

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 14870
المشاركات: 2,962 [+]
بمعدل : 0.91 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 433
نقاط التقييم: 289
قمرالشمال is a jewel in the rough قمرالشمال is a jewel in the rough قمرالشمال is a jewel in the rough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
قمرالشمال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : منتـدى الــمــواضـيـع الــعــامــة
افتراضي رد: خريف العرب وجناية الديمقراطية

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة















عرض البوم صور قمرالشمال   رد مع اقتباس
قديم 09-07-13, 11:28 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 1
المشاركات: 6,180 [+]
بمعدل : 1.13 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 100
الفارس will become famous soon enough الفارس will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفارس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : الفارس المنتدى : منتـدى الــمــواضـيـع الــعــامــة
افتراضي رد: خريف العرب وجناية الديمقراطية

شكرا لمرورك اختي قمر















عرض البوم صور الفارس   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:16 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009