الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google



الإهداءات


منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي خاص بكل ما يخص المقالات الخاصة بالوطن و يلامس رفعته و يناقش همومه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-11-13, 11:07 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 1
المشاركات: 6,179 [+]
بمعدل : 1.24 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 100
الفارس will become famous soon enough الفارس will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفارس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي
افتراضي تنذران و لا تعملان في المياه !!

(١٩٫١) بليون متر مكعب من المياه استهلكتها المملكة خلال عام و٨٣٪ منها للزراعة، هذا ما قالته وزارة الكهرباء والمياه وهذا الكلام ليس جديداً إلاّ إذا اعتبرناه تبرئة للنفس من مسؤوليات قادمة ولا ندري هل من يعطى التراخيص للحفر، ومضاعفات زراعة الأعلاف والزيتون السلعة الترفيّة والنخيل والدواجن، وزارة الحج أم الخارجية، إذا كان التنسيق بين هذه الوزارة والزراعة بلا عنوان ولا معنى، والكل يجمع على الهدر غير المنطقي ولكن اتخاذ القرار ليس بيد غير مسؤول أمام القيادة العليا، وقد كتب وقيل وأرسلت الإنذارات من خبراء وطنيين أننا نركض خلف كارثة هائلة حتى ان خبيراً بإحدى الوزارتين فضل الاستقالة من عمله على أن يتلقى اللوم لأنه تجرأ على قول الحقيقة، والجديد فقط في القضية أن العلاج سيتأخر وتحل الكارثة الحقيقية..
كتب مختصون في المياه بالأرقام والخرائط ان المياه التي تذهب إلى البحر أو التبخر من بعض السدود غير العملية، لو قدر أن استفدنا منها في محاجر، وسدود عملية تكفي احتياجاتنا من الشرب والزراعة، وأن معالجة مياه الصرف الصحي وفق القواعد المعمول بها عالمياً تستطيع أن تسد نقص الزراعة وصرف الحمامات وسقيا الحدائق، والطامة الكبرى أننا نزرع ما نحتاج من خضروات وفواكه، ولكنها تعبر حدودنا إلى دول أخرى بما فيها الأعلاف، وإن ما تحدث عنه البعض باستثمارات زراعية خارجية تقف عندها عوائق إدارية وبيئية واحتكار شركات دولية سبقتنا لتلك الدول، ولا تريد التنازل عن حصصها..
في إسرائيل لا يحفر بئر سطحي أو عميق إلاّ بموافقة الكنيست، وهي المتقدمة علمياً في بحوث المياه والزراعة، ونحن نسكت عن شركات تهدر المياه بسبب زراعة الورد ليباع في مركز إنتاج الورود في هولندا، والطريق متعرج بين الزراعة والمياه، لأن طرفي المسؤولية لا يريدان الاعتراف بالحقيقة والتعامل معها باستراتيجية واحدة..
سبق للكويت محاولة شراء المياه من العراق وهذا مقيد باتفاقات دولية ونوازع سياسية قابلة لقطعها لأي خلاف بين البلدين، ونشر خبر بشراء مياه من السودان وحقنها في أراضينا وهذا أيضاً تعيقه مشاكل عديدة، والتحلية مكلفة ومع ذلك فاستهلاك المواطن حسب تقديرات إحصائيات من عدة مصادر لا تتجاوز العشرين في المائة من هدر ال «٨٣٪» لصالح الزراعة..
هناك إسراف يقوده المواطن والعمالة المختلفة وبعض المصانع والورش، لكنه لا يوازي الهدر الزراعي وبالتالي لماذا الإصرار على أننا بلد إنتاج لمختلف المحاصيل وغيرها ونحن نعرف أن مخزوننا لا يسترجع ولا يعوض، وكلتا الوزارتين المعنيتين بهذا الأمر على علم ولديهما التقارير والبحوث والإحصاءات ومع ذلك لا توجد خطة عمل سريعة تقودانها بشكل عملي لأن البيروقراطية المتفشية بجهازيهما تمنع التحرك المباشر، وندرك أن مثل هذا الكلام يوقظ شعور الاحتجاج والعداء المسبق لما يعملانه، وهذا ليس صحيحاً لأن كل مرفق أو جهاز بالدولة يواجه نفس النقد طالما الدولة بكل شخصيتها المعنوية والرسمية هي من يعمل على الإصلاح وبتر الخطأ، ولعلنا وكما كررنا في العديد من الآراء لسنا بحال خصومة مع أي مسؤول وإنما مع مصلحتنا الوطنية أولاً، وأخيراً..

يوسف الكويليت
ج الرياض















عرض البوم صور الفارس   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009