الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,682 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,799 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,178 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,271 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,835
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 423 عدد الضغطات : 405

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات العامة "" > منتدى المواضيع الاقتصاديـة و البشرية

منتدى المواضيع الاقتصاديـة و البشرية يشمل على المواضيع الاقتصادية و التجارية و الصناعية

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-12-13, 12:48 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 1
المشاركات: 6,158 [+]
بمعدل : 1.31 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 100
الفارس will become famous soon enough الفارس will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفارس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى المواضيع الاقتصاديـة و البشرية
افتراضي إلى أي اتجاه يسير الرأسمال الوطني ؟!

مع نشوء الدولة في بدايات التاريخ، بدأت الطبقية تتكون من رحم المجتمع، وقد كانت مبادئ الدولة الحديثة محط اهتمام الفلاسفة والمفكرين حتى تم تقسيم الطبقات إلى ثلاث، عليا ووسطى ومسحوقين، وصارت الوسطى هي محرك القوة في ديناميكية الإدارة والتنمية الشاملة..
في مجتمعنا ومع الطفرات المادية القريبة بدأت تتشكل قوى بعضها أخذ بمبدأ الاستفادة من مدارس العالم في تطوير وتحريك رأس المال، فدخلت في مشاركات واستثمارات متعددة، ولكنها أبقت نشاطها على حركة تجارية، ومضاربات في الأسهم دون الاهتمام بتوسيع دائرة عملها نحو الاستثمار البعيد المدى في الصناعات المتقدمة رغم البيئة المساعدة في الدعم الحكومي، ولذلك لم نرَ اتجاهاً يخرج من الأفق الضيق إلى ميدان الاقتصاد الأكبر..
طبقات أخرى جاءت من الصدف غير المتوقعة وخاصة تجار المضاربات في الأراضي أو التي حصلت على أموال بطرق غير مشروعة، وهذه أفرزت عناصر استهلاكية ومظهرية تتنافس على بناء القصور، وامتلاك السيارات الفارهة، والمبالغات في حفلات الزفاف والصرف غير المعقول على الشكليات وجعلت أبناءها يرثون نفس الصفات حين ترى شوارع المدن الأوروبية الرئيسية في الصيف تشهد مبارزات ساذجة بأنواع السيارات الفارهة وهي تجوب تلك الشوارع ما جعلنا سخرية لمنتجي تلك السيارات والتي تم قصرها على نوعية خاصة من الفنانين ولاعبي الكرة، وبعض أصحاب الرساميل الكبيرة حتى إن العالم شهد أربعين (مليونيراً) أمريكياً يقودهم (بل غيتس وبافت) تبرعوا بنصف أموالهم للفقراء في إنشاء دور الإيواء، وبناء المدارس والجامعات ومراكز التدريب بما يُفهم بالمسؤولية الاجتماعية لكبار الأثرياء، وهذا النموذج لا نراه في مجتمعاتنا العربية وبشكل خاص الخليجية التي تحولت إلى عناصر ريعية واستهلاكية دون إحداث تغييرات جوهرية في الاقتصاد الوطني حتى إن هروب الأموال، واستثمارها في الخارج صارا صفة متكررة يومياً رغم وجود الحوافز في المواقع الوطنية والعربية..
لا أحد يدعو للعودة إلى تبني الفكر الاشتراكي بحتمية صراع الطبقات وبعثها من جديد لتكرار التأميم والمصادرة، وهي السياسة التي فشلت مع أكبر قوة في العالم حين انهارت بسبب تلك السياسات، لكن الدعوة إلى استنساخ تجارب أخرى في أوروبا وآسيا، هي التي رسخت تعدد وسائل التنمية وربطها بمشاريع ذات عوائد كبيرة، ومشكلتنا في المملكة أن أصحاب الرساميل الكبيرة ليست لديهم المبادرات الحقيقية لا بالمسؤولية الاجتماعية، ولا في خلق بيئة عمل تتضافر فيها جهود وطنية متعددة، بل إن التحايل على رفع الأسعار، وجلب أسوأ البضائع التي تدخل في الغش التجاري، وغيرهما من السلوكيات الأخرى، هي التي خلقت التباعد بينهم، وبين بقية الطبقات الأخرى..
لا نستطيع التعميم على الجميع، غير أن الندرة هي التي وفّت واستجابت لخلق فرص العمل في مشاريعها، بينما الغالبية هم المستفيدون من القروض والتسهيلات ورسوم الجمارك وغيرها، ولكن العائد من نشاطهم اتجه إلى الربح السريع، والركض وراء العمالة الرخيصة على حساب توظيف المواطن، ولا تزال الهوة قائمة ما لم تأت قوانين جديدة تُحدث تغييراً في هذه الفوضى التي استغلت بما سمي بالحرية الاقتصادية والتي تختلف عن غيرها في العالم المتقدم حين تفرض الضرائب وتتصاعد وفقاً لإعادة التشريعات والنظم بما يتفق والمصلحة الوطنية

يوسف الكويليت
جريدة الرياض















عرض البوم صور الفارس   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 05:57 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009