الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google



الإهداءات


منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي خاص بكل ما يخص المقالات الخاصة بالوطن و يلامس رفعته و يناقش همومه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-01-14, 11:51 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 201
المشاركات: 1,342 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 300
نقاط التقييم: 10
السيف is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
السيف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي
افتراضي و المواطن لا يستحسن يا مجلس الشورى !

في آخر جلسات مجلس الشورى أعيد طرح قضية المشاريع المتعثرة التي كشفتها «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد»، وناقش المجلس آلية حل هذه المشكلة، واستحسن المجلس إنشاء هيئة جديدة ومستقلة، للإشراف على المشاريع الحكومية، ومتابعة تنفيذها.

وبما أن المجلس الموقر تكرم ذات مرة بدعوة بعض الكتاب «كاتب المقال أحدهم»، لمناقشة آلية اتصال المجلس مع المواطنين، وما هي أفضل الطرق للتواصل، أتمنى أن يعتبروا هذا المقال نوعا من أنواع التواصل بين المجلس والمواطنين أحدهم «كاتب المقال»، وأن أقول لهم: «أنا لا أستحسن إنشاء هيئة رقابة جديدة يا مجلسنا الموقر»، أما لماذا؟

فتعثر المشاريع يدخل ضمن مسؤولية «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ـ نزاهة»، فهو نوع من أنواع الفساد الإداري لعدم قيام مراقب المشروع بواجباته، وربما يتحول الفاساد الإداري في أحايين نادرة لفساد مالي، إن نشأت علاقة بين الشركة وبين المراقب، فيغض الطرف من باب الصداقة.

أضف إلى ذلك أن ما يحتاجه المجتمع ليس مؤسسة جديدة للرقابة، فالمواطنون و«نزاهة» يراقبون الواقع منذ زمن بعيد ويشاهدون ما يحدث، لكن المواطنين وفيما بعد «نزاهة» لا يملكون قوة القانون لإيقافه، فيكتفون بالدعاء للفسادين بالهداية أو «الله ياخذهم».

إذن ما يستحق طرحه بمجلس الشورى ليس هيئة جديدة لتراقب ما يراقب أساسا، بل كيف يمكن «للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد»، أن تمتلك قوة القانون لمنعه.

فيصبح لدى «نزاهة» مركز أمني واحد في المدن الكبيرة، وهذا المركز سيعتمد على خبراء في كل المجالات التي تعمل فيها الوزارات وتتشابك بعملها مع الشركات، بصفتهم محققين أو مدعي عام، وأن يكون هناك رجال أمن لا يتداخل عملهم مع أقسام الشرطة التابعة لوزارة الداخلية، لأنهم يعملون في مجال آخر بعيدا عن الجرائم الفردية.

وبقوة القانون تستطيع جهة الرقابة «نزاهة» إحضار الفاسدين إداريا وماليا للتحقيق معهم، وإن اكتملت الأدلة يتم إيقافهم بسجن المركز قبل عرضهم على المحكمة الإدارية.

وبهذه الآلية الجديدة «لنزاهة» إذ تتحول لجهة رقابية تملك سلطة إيقاف من يثبت فساده، فتعرضه على المحكمة لتبت بالقضية، لن يحتاج المجتمع «لهيئة رقابية جديدة»، وبالتأكيد لن يصاب المواطنون و«نزاهة» بالضغط، لكثرة ترديدهم «الشكوة على الله» لقلة حيلتهم أمام فساد يشاهدونه كل يوم.

صالح الطريقي
عكاظ















عرض البوم صور السيف   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:10 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009