الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google



الإهداءات


منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي خاص بكل ما يخص المقالات الخاصة بالوطن و يلامس رفعته و يناقش همومه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-02-14, 07:40 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 201
المشاركات: 1,342 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 300
نقاط التقييم: 10
السيف is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
السيف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي
افتراضي أمننا الوطني.. قراءة في مضامين الأمر الملكي

لا يمكن الفصل بين الأحداث الإقليمية الحاليّة وبين استهداف المملكة؛ كشفت مخططات ما سُمّي زوراً بالربيع العربي عن التحالف واستخدام ورقة الإرهاب وتنظيم القاعدة وجماعاتها التي تحالفت معها اللاعب السياسي الأساسي لتنفيذ أجندة ذلك المخطط.
كتبتُ في هذه الزاوية منذ أن بدأ ما سمي ب»الربيع العربي» أنّ الربيع العربي لن ينه القاعدة بل سيمنحها قوة إضافية لأن الشباب الذين سيزج بهم دعاة الإرهاب والسياسة تحت شعارات ورايات الجهاد المزعومة، وسيشاركون في العمليات ضد أنظمة دول الثورات وفي مناطق الصراعات سيصبحون جاهزين قتالياً، ستجد فيهم التنظيمات الإرهابية المعادية لدول الخليج وللمملكة قوة ضاربة جاهزة للانقضاض على أوطانهم وتنفيذ مخططات أعدائها.
صحيح لقد عانت المملكة من الإرهاب خلال العقدين الماضيين، ولكن أصبحت الخبرة حول الإرهاب فيها كبيرة؛ فرغم الضربات الأمنية القاضية التي تلقاها تنظيم القاعدة إلا أن الأحداث الحاصلة بعد بدء الأحداث الثورية في الدول العربية نفت بعض التوقعات والتحليلات بانحسار القاعدة وإنما لم ينحسر سوى نجمها الإعلامي في بداية الثورات، وكما قد ذكرت آنفاً أن الثورات لن تنه القاعدة بل ستزيدها ضراوة وقوة. فصارت القاعدة لاعباً سياسياً تتفاوض معه أنظمة، واستعملتها وتحالفت معها دول وجماعات ودعاة سياسة لتنفيذ مخططات خفيّة تحت مسمى الجهاد.
مشكلة التيارات أنها لا تعيد تشكيلاتها وتحالفاتها إلا في الأزمات. لقد كان لأحداث الثورات العربية رومانسية غريبة، انسحر بها البعض، وكانت مبهجةً للحركيين، أيقظت لديهم رومانسية التغيير الذي يحلمون به، فجاء التحالف الذي تشكّل بين جماعة الإخوان وبعض من ينسبون أنفسهم إلى خطاب الحقوق والإصلاح من الناشطين والناشطات، ومن بعد ذلك التشخيص رأيتُ أن تحليلي قد تشعّب وأصبحت التحالفات بين المنتسبين إلى الحقوق قد أخذت تشقّ طرقاً متعددة.
والحديث حول الجهاد مفهوم صعب، ولا يجب أن يتم التلاعب به بين الناس. والعلماء بالسعودية امتازوا بالحكمة وبعد النظر في كثير من الأحداث، حتى إن السوريين وغيرهم غضبوا من المؤسسة الدينية بعد أحداثٍ كثيرة منذ أيام أفغانستان والبوسنة والهرسك وغيرها من الأحداث وكان آخرها الشيشان وسورية.
في كلمته أمام العلماء قالها الملك عبدالله للمفتي أن ينبه الناس إلى أن لا ينجروا وراء المغررين بهم للانخراط في المعارك شرقاً وغرباً بل عليهم أن يعوا أن المآسي المجاورة هي لأهلها، وأهل مكة أدرى بشعابها.
مع بدء الثورات العربية، وبعد أفول نجم القاعدة بمقتل أسامة بن لادن أراد التنظيم إعادة تشكيل نفسه من خلال استغلال الثغرات الموجودة في البلدان التي تعيش حالاتٍ أمنيةٍ منفلتة من خلال استراتيجيات عدّة إحداها
أن يكون للقاعدة مناصرون في الدول ذات الأمن المضطرب، بحيث تدخل بكل ثقلها محاولةً العثور على مدنٍ تكوّن فيها إماراتها. والأنصار الذين تريدهم القاعدة والمتحالفون معها حالياً ليسوا بالضرورة مقاتلين، بل تريد أكبر عددٍ ممكن من الممهّدين أو الحلفاء لتمكينها من إقامة إماراتها، وفعلاً رأينا كيف تحالفت مع جماعات سياسية أو أفراد من ذوي الطموح السياسي.
رأينا كيف لثمة تيارات تشكّلت بعد أحداث دول الثورات العربية، كيف جمع التيار الإخواني الأساسي في المنطقة فلول الحائرين من اليساريين والمعارضين والتائبين من التنظيمات الإرهابية؛ حيث وجدوا في التيار الإخواني ملاذاً يمكّنهم من التحرك السياسي ضمن القوة التي تمنحها العلاقة الطيبة بينهم وبين إيران.
هذا التشكيل الذي يمكن وصفه «بالإخوانيين الجدد» والذين يعتمدون في تعبيرهم على مفردات طابعها المطالبة وحين يجدّ الجد اتضحت الانتماءات الأيديولوجية، والمرجعيات السياسية الإقليمية!
محاولات النفوذ إلى المملكة من خلال الأزمات المحيطة انكشفت؛ أسلحتهم وميدانهم الإنترنت والإعلام الاجتماعي أولها، وتجنيد الشباب ثانيها، غير أنّ القوة التي تتمتع بها المملكة في وزارة الداخلية وفي رئاسة الاستخبارات لا يمكن لأحدٍ أن يستهين بها، والأيادي التي تحاول التخريب وتجرب البلبلة في الخليج أو في المملكة ليس لها إلا القطع كما قال الأمير سعود الفيصل.
من المحزن بالطبع أن يرتهن البعض ذاته لقوة إقليمية لغرض ضرب وطنه، بغية تخريبٍ لن يخدم أحداً، بل يرتدّ على صاحبه محاسبةً وملاحقة قانونية ونظامية، تستخدم بعض الأيدي لضرب التراب الذي حملهم وحمل الأجداد فقط لمجرد انضواء أيديولوجي مع وهمٍ سياسي يجعله يعيش وهماً بالقوة، ثم لا يلبث أن يتكشّف له الواقع واضحاً.
نحن في زمن القوة؛ وليست العسكرية فحسب بل القوة المعرفية والمعلوماتية، وهي متوفرة لدى المملكة، وهي قادرة على التعامل مع أي تحدٍ مهما كان شكله..

بنية الملحم
ج الرياض















عرض البوم صور السيف   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:23 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009