الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google



الإهداءات


منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي خاص بكل ما يخص المقالات الخاصة بالوطن و يلامس رفعته و يناقش همومه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-02-14, 12:46 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 201
المشاركات: 1,342 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 300
نقاط التقييم: 10
السيف is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
السيف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي
افتراضي مرة أخرى.. كيف نمثل الوطن

كان توارد الخواطر حاضرا بيني وبين الدكتور هاشم عبده هاشم يوم الاثنين الماضي حين كتبنا عن زيارة وفد لجنة الصداقة البرلمانية السعودية الأمريكية بمجلس الشورى للولايات المتحدة الأمريكية في وقت تمر فيه العلاقات بين البلدين باختلافات في وجهات النظر والرؤية والتعامل مع ملفات مهمة، وفي حين اتسم مقالي بالتلميح فإن مقال الدكتور هاشم كان أقرب إلى التصريح بشأن كيفية تمثيل المجلس في زيارة كهذه وما يجب مناقشته مع دوائر صنع القرار هناك. ويوم أمس أعادني إلى موضوع الزيارة الخبر المنشور في عكاظ نقلا عن وكالة الأنباء السعودية والذي ذكر أن الوفد اجتمع مع مجلس الأعمال السعودي الأمريكي ومع رئيس لجنة العلاقات مع الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالغرفة التجارية الأمريكية وتم نقاش تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية وفرص الاستثمار المتاحة، وتدريب الطلاب السعوديين المبتعثين، كم شرح الوفد دور المرأة في مجلس الشورى وتطور أداء المجلس في سن الأنظمة والتشريعات، فهل هذا ما كان يجب أن يناقشه الوفد؟

الحقيقة أن ما كان يجب بحثه أهم وأشمل وأعمق من هذه الملفات التي تندرج ضمن اختصاصات جهات أخرى، فأول شيء كنا نتوقع أن يبحثه وفد لجنة الصداقة هو لماذا اهتزت هذه العلاقة مؤخرا بسبب السياسات الأمريكية وكيف يمكن إعادتها إلى وضعها السابق، وكيف يمكن التهيئة لزيارة الرئيس أوباما المقبلة للمملكة لتخرج بنتائج جيدة تنهي ما تتعرض له المملكة من نقد مواقفها تجاه القضايا المفصلية البارزة في المنطقة في الأوساط الإعلامية والسياسية بتمرير ورضا من الإدارة الأمريكية. علاقتنا بأمريكا تمر بمرحلة تأريخية حرجة تتطلب من وفد مهم كوفد الشورى أن يكون هذا الملف هو ملفه الأهم والوحيد، لا ملف الاستثمار والمبتعثين ودور المرأة في الشورى. الولايات المتحدة اتخذت مواقف تهدد أصدقاءها في المنطقة وعلاقاتها الإستراتيجية، من شأنها الدفع بالأوضاع إلى مزيد من السوء بعكس مواقف المملكة التي تحاول جاهدة ترتيب الأوضاع بما يعيد السلم ويحد من الفوضى وتهديد أمن الشعوب.

مواقف أمريكا من المأساة السورية مخجلة، وتعاملها مع الأوضاع في مصر يتجه نحو عدم الرغبة في استقرارها واحترام إرادة شعبها، والأحضان الدافئة التي تتبادلها مع إيران رغم دورها في الأزمة الإقليمية وتهديداتها النووية واستفزازها لجوارها يدل على أن حسابات أمريكا تحولت جذريا بشكل ميكافيللي لا يعبأ بمستقبل المنطقة العربية والخليج على وجه الخصوص. وزادت أمريكا الطين بلة حين أصبحت المملكة هدفا مفضلا ومستمرا للهجوم على سياساتها من أسماء مهمة في الدائرة السياسية والإعلامية، وهو هجوم لم يتوقف إلى الآن.

لذا لا بد من تكرار التأكيد على أنه لا بد من التركيز الجيد والاختيار الدقيق للقضايا التي تبحثها وفودنا إلى الخارج، والدول الكبرى تحديدا، وأيضا اختيار من يجيد طرح قضايانا انطلاقا من الفهم العميق لملابساتها والبنية الفكرية لمن نخاطبهم ونناقشهم.

حمود ابو طالب
عكاظ















عرض البوم صور السيف   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:28 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009