الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google



الإهداءات


منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي خاص بكل ما يخص المقالات الخاصة بالوطن و يلامس رفعته و يناقش همومه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-02-14, 02:51 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 1
المشاركات: 6,180 [+]
بمعدل : 1.24 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 100
الفارس will become famous soon enough الفارس will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفارس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي
افتراضي ماذا عن المواطن يا مجلس الشورى؟

بعيدا عن «بيض الحباري»، أتفق مع ما ذهب إليه مجلس الشورى في جلسته «الحادية عشرة»، بأنه يجب على هيئة التحقيق والادعاء العام تحريك الدعوى الجزائية العامة أمام المحكمة المختصة ضد من يقومون بقذف مسؤولي الدولة ورموزها عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وأن ينسق الادعاء العام مع الجهات الأمنية لتحديد هوية المجهولين منهم ليطاردهم القانون.

فمن الجانب الإنساني اتهام الإنسان وقذفه زورا وبهتانا دون دليل، هو اغتيال لسمعته، فالشائعات إن لم يطال القانون مطلقها وترك يمارس قذف الناس، مع الوقت تصبح الشائعة حقيقة يرددها الناس وغير قابلة للنفي، ناهيك عما يطال أسرته من ألم وهم يقرأون هذا الكذب.

من جهة أخرى مطاردة من يقذفون مسؤولي الدولة، هو حماية لهيبة الدولة، فبدون هيبة الدولة يفقد إنسانها الأمان، فرجل المرور الذي يقف أمام إشارة المرور لينظم سير مئات السيارات، إن خلع بدلته الرسمية التي تمنحه الهيبة بصفته ممثلا لسلطة الدولة، لن يستطيع تنظيم المرور، وبالتالي على القانون أن يكون حازما حين تمس هيبة الدولة.

قلت: أتفق مع ما ذهب إليه مجلس الشورى بمطالبته الادعاء العام والجهات الأمنية بمطاردة من يقذفون المسؤولين ويصدرون الشائعات، ولكن ألا يتفق معي أعضاء مجلس الشورى الذين صوتوا على القرار بالإجماع، أن القرار ناقص ويحتاج إضافة كلمة «المواطن» مع المسؤولين، وأنه من حق المواطن أن يلجأ للادعاء العام، فيحرك الجهات الأمنية لمطاردة من قذفه وأخرج عليه الشائعات ؟

فمن جهة المواطن إنسان أيضا، من جهة ثانية كان مجلس الشورى في اجتماعه مع كتاب الرأي يستمع لوجهة نظرهم حول أفضل آلية للاتصال بالجماهير، وكانت ورقة «كاتب المقال» تتحدث أن على المجلس ألا يبدأ من ثانيا في بحثه عن أفضل وسائل الاتصالات، ليتواصل مع المواطنين، وأن على المواطن أن يشعر أولا بأن مجلس الشورى يدافع عن حقوقه، لتنشأ علاقة بينه وبين المجلس، فيبحثون عن أفضل وسيلة اتصالات.

ويخيل لي وأكاد أجزم لو أضيف في القرار كلمة «المواطن» مع المسؤولين سيحقق المجلس ما يبحث عنه، ويتواصل معه المواطنون، لأنه يدافع عن إنسانيتهم بألا تغتال سمعتهم في المجتمع المحيط بهم.

صالح ابراهيم الطريقي
عكاظ















عرض البوم صور الفارس   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:38 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009