الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google



الإهداءات


منتدى المواضيع الاقتصاديـة و البشرية يشمل على المواضيع الاقتصادية و التجارية و الصناعية

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-05-15, 07:49 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسس الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 1
المشاركات: 6,178 [+]
بمعدل : 1.24 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 100
الفارس will become famous soon enough الفارس will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفارس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى المواضيع الاقتصاديـة و البشرية
افتراضي للساهرين على ثغور الوطن



من أبلغ وأهم دروس الوطنية قيمةً في تقديري، أن نستحضر صور شهداء الواجب، وصور أبطال جيشنا، ورجال حرس الحدود، الذين يرابطون على ثغور الوطن، في أقدس وأعظم تضحية، ليحموا الوطن ومواطنيه بصدورهم من أي عدوان، أن نضع تلك الصور في كراريس التلاميذ، وفي متناول وعيهم، ليدركوا أن أولئك البواسل ليسوا بدعاً من البشر، وإنما هم منهم وفيهم، لهم نفس الملامح، ونفس السمات، وكل ما في الأمر أنهم ارتضوا تلك الوظيفة على مخاطرها وسيلة للعيش الكريم، لأنهم وجدوا فيها ما يُشبع ذواتهم العطشى للتضحية فداء للدين ثم للوطن، وبما يرفع هاماتهم، وهامات مواطنيهم وأبنائهم.
هؤلاء الذين يبذلون أنفسهم للدفاع عن شرف الأمة وعزة الوطن، هؤلاء الذين اختاروا أن يواجهوا المخاطر على مدار اللحظة باحتمالاتها المفتوحة دائماً على الموت، في أزكى وأنبل موقع عمل جمع الحسنيين، شرف الاقتيات من عرق الصحارى البعيدة عن الرفاه بحرّها وقرّها، وشرف تأخير الذات إلى مرتبة متأخرة خلف الشعور بعظمة الدفاع عن حياض الأمة ورايتها، مع ما في هذا الشعور من السمو والرفعة فيما لا يمكن أن تعادله أي مكافأة مهما كانت.
إن لم نستحضر هؤلاء الأبطال الآن بيننا، بصورهم، بحكاياتهم، ببطولاتهم، بأسلوب حياتهم في الجبهات، في عز احتدام قيامهم بواجبهم، فمتى ينبغي أن يكون ذلك؟، إن لم يحضروا في الإعلام، وفي صفوف التعليم، وفي كل المواعيد التي تليق ببطولاتهم كنماذج مشرفة لأسمى معاني الوطنية، فأي موعد سيكون هو الأفضل للقائهم؟، أليس قليلاً أن تظل صولاتهم وجولاتهم مادة لما تسربه كاميرات الجوالات الشخصية، وكأنها قادمة من كوكب آخر؟.
ألا يلزم أن يعرف كل من يضع رأسه على الوساد في هذا الجو الآمن، بعد أن يسأم من تقليب شاشات التليفزيون، ويضطرب بصره من مشاهدة فيديوهات الجوال، وتتصلب مفاصل أنامله من اللعب بأزرار الأجهزة الذكية قبل أن يستسلم للنوم العميق بمنتهى الأمان، أن هنالك من يثني ركبته في خندق ما، أو على قسوة صخر في قمة جبل، أو خلف متراس ترابي في وادٍ بعيد، أو تلة نائية، واضعاً إصبعه على الزناد، يقاوم سواد الليل بالاستيقاظ لأي نأمة أو حركة قد تعكر صفو أمن الوطن والمواطن، أن هنالك من يبل ريقه بين الفينة والأخرى من مطارته العسكرية، ليتأكد من يقظة كل حواسه، وجاهزيتها للذود عن حمى الوطن، لا.. بل أن هنالك من تنتهي فترة مرابطته، كما قال أحد الضباط لقناة العربية، ويُطلب منه الانصراف لأخذ قسط من الراحة فيرفض ترك الجبهة، ويُصرّ على تناول ما يصلب عوده واقفاً خلف سلاحه، في أعز اندغام فائق العذوبة ما بين الوظيفة والرسالة. ألا يلزم أن نقترب من هؤلاء الأبطال أكثر وأكثر، عبر المزيد من التقارير الإعلامية من الجبهات، واللقاءات الحية، والمعايشة الميدانية، لا لرفع معنوياتهم، فهي أرفع من أن تنتظر من يرفعها، وإنما فقط لنقيس بمساطرهم حجم مواطنتنا، وذلك البون الشاسع بين من يبذل روحه ودمه، ومن يتلقف الأخبار آمناً مطمئناً، ويرفع رأسه بكل تلك المقادير المتعاظمة من العزة التي صنعتها همم أولئك الرجال وتضحياتهم الباسلة.
لقد أغرق الإعلام الرياضي الساحة مؤخراً بتكثيف صور اللاعبين في منافسات الدوري بما جاوز الحدّ، حتى صدّق البعض أن هذه هي معركتنا، بل حتى كادت ما وصفها المغردون ب (عاصفة النصر) أن تنسينا (عاصفة الحزم)، وانساق الذهن الاجتماعي بكل انصياع خلف تلك المكثفات بهذا الاتجاه، وكأننا لسنا في حالة مواجهة، وشتان بين العاصفتين.
لذلك.. ألا يقتضي المقام، والواجب الوطني أن نعيد شحن الأذهان مجدداً بالصورة الأبهى، والأغلى، والأسمى.
الصورة التي لا تدق أسافين التعصب الكروي، والاحتقانات الملونة البليدة بين شباب الوطن، وإنما تجمعهم كلهم حول أنبل المشاعر التي تلتئم خلف الوطن، وراية الوطن؟
فهد بن محمد السلمان
جريدة الرياض















عرض البوم صور الفارس   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:52 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009