الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,764 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,864 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,250 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,340 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,912
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 491 عدد الضغطات : 471

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الاسلامية "" > منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان > منتدى حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم

منتدى حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم كل ما يختص بمناقشة وطرح مواضيع نصرة سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-11-15, 02:03 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مجلس الاارة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 16380
المشاركات: 835 [+]
بمعدل : 0.45 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 146
نقاط التقييم: 10
البراهيمي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
البراهيمي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم
Lightbulb (2) ملامح من السيرة النبوية على صاحبها افضل الصلاة والسلام

تكملة البحث السابق رقم (1):

وانتهى إلى أدنى قَطَن(1) - ماء من مياه بني أسد - ، فأغار عليه ، وشتت شملهم، وقبض على الكثير من أموالهم، ورجع بهم إلى المدينة(2).
وبعد الانتصار الساحق الذي تحقق للمسلمين بإخراج يهود بني النضير، حقد حلفاؤهم من بني غطفان، وبلغ رسول الله  أنّ أنماراً وثعلبة قد جمعوا لهم الجموع(3)، فخرج بعد غزوة النضير بأصحابه، حتى أتى محالهم بذات الرّقاع(4) – وهو جبل فيه بقع حمر وسود وبيض قريب من النخيل بين السّعد والشّقرة (5)– فوجدهم قد هربوا لرؤوس الجبال(6).
لم يكْتف الرسول  بالخروج إلى المناطق الشرقية القريبة من المدينة، بل خرج بجيش المسلمين إلى دُومَة الجَنْدل – بينها وبين المدينة خمسة عشرة أو ستة عشرة ليلة – ، حينما بلغه أنّ فيها جمعاً يظلمون الناس، ويريدون أن يدنوا من المدينة.
وكان خروج الرسول  على رأس تسعة وأربعين شهراً من مهاجره، في ألف من المسلمين، يسير الليل ويكمن النهار، ففاجأهم بعد أن تفرّق جمعهم فأصاب من أصاب، وهرب من هرب في كل وجه، وجاء الخبر أهل دُومَة الجندل فتفرّقوا، ونزل رسول الله  بساحتهم فلم يجد بها أحداً، فأقام بها أياماً وبثّ السرايا وفرّقها فرجعت ولم تصب أحداً(1).
والمهم في هذه الغزوة التأكيد على قوة المسلمين، باختراقها لأراضي غطفان، وأسد وطي وكلهم حلفاء، دون أن يتجاسر أحد على مهاجمة جيش المسلمين.
ولم يغفل  عن الهدف العظيم الذي يسعى إليه، وهو هداية هذه القبائل، وترغيبها في الإسلام، فوادع زعيم غطفان عُيَينة بن حصن، وسمح له بالرعي في تَغلَمَين وما والاه إلى المََرَاض(2)، وكان ما هناك قد أخصب وبلاد عيينة قد أجدبت(3).
أدرك يهود خيبر بعد ذلك أن استئصال المسلمين لا يكون إلا بتحالف كبير بين قريش ، وقبائل غطفان وأسد وسليم، ولذا فقد سعوا بتأليب هذه القبائل كلها، ونجحوا في حشد عشرة آلاف حاصروا المدينة في غزوة الأحزاب (الخندق).*
واستطاعوا إقناع غطفان في المشاركة في هذه الحملة مقابل إعطائهم نتاج خيبر من الثمار(1).وقد اشتركت ثلاثة قبائل من غطفان: بنو فُزارة في ألف مقاتل يقودهم عُيَيْنَة(2) بن حِصْن، وخرجت أشجع وقائدها مسعود(3) بن رُخَيلة وهم أربعمائة، وخرجت مُرّة وهم أربعمائة يقودهم الحارث(4) بن عوف.(5)
وعسكر هؤلاء بمنطقة إلى جانب أحد(6).
ومع اشتداد الحصار فكّر  بطريقة يشتت فيها هذه الجموع، فعرض على غطفان ثلث تمر المدينة في مقابل الانسحاب من الأحزاب، فوافقت غطفان على هذا العرض، ولكن زعماء الأنصار رفضوا ذلك بعد استشارة الرسول صلى الله عليه وسلم لهم وقال(7)سعد بن معاذ و سعد بن عبادة : يارسول الله : إنْ كانوا لَيأكلون العِلْهِز(8) في الجاهلية من الجَهْد، وما طمعوا بهذا منّا قط، أن يأخذوا تمرةً إلا بشرىً أو قِرىً! فحين أتانا الله تعالى بك، وأكرمنا بك، وهَدَانا بك نُعطي الدّنية! لا نعطيهم أبداً إلا السيف! فقام عُيينة والحارث بن عوف وهما يقولان: ما نرى أن نُدرك منهم شيئاً... والله ما حضرت إلا كُرْهاً لقوم غلبوني، وما مُقامنا بشيء، وقال عيينة: إنا والله ما جئنا ننصر قريشاً، ولو استنصرنا قريشاً ما نصرتْنا ولا خرجت معنا من حرمها. ولكن كنت أطمع أن نأخذ تمر المدينة فيكون لنا به ذِكْر مع مالنا فيه منفعة الغنيمة، مع أنّا ننصر حُلفاءنا من اليهود فهم جلبونا إلى ما هاهنا(1).وتبين من هذا أن قبائل غطفان لا تقاتل المسلمين عن مبدأ ، وأن همها الوحيد الحصول عن الغنيمة .*
واستطاع نُعيم بن مسعود الأشجعي الذي أسلم أثناء غزوة الخندق، أن يزعزع الثقة بين اليهود والأحزاب(2) فرجعوا مخذولين إلى ديارهم .
وقد كانت أشجع من أشد الناس على المسلمين(3)، ولكن نتائج الخندق، والنصر الذي تحقق للمسلمين، وإسلام نُعيم بن مسعود، وقربهم من المسلمين كل ذلك جعل أشجع تأتي إلى الرسول  بعد الخندق مباشرة، يقودهم مسعود بن رخيلة في سبعمائة، ونزلوا قرب ثنية الوداع في شعب من جبل سلْع، فخرج إليهم رسول الله  بأحمال التمر، فقال: يا معشر أشجع، ما جاء بكم؟ قالوا: يا رسول الله، جئناك لقرب ديارنا منك، وكَرِهْنا حربك، وكرهنا حرب قومنا لقلّتنا فيهم، فأنزل الله عز وجل على نبيه  :"أَوْ جَاءُوكُم حَصِرَت صُدُورُهم أَن يُقَاتِلُوكُم أَوْ يُقَاتِلُوا قَوْمَهُم" إلى قوله "سَبِيلاً"(4) الآية. واتخذت أشجع في محلّتها مسجداً(5).*
استثمر النبي  انتصار الخندق ونتائجه المدوية في القبائل المجاورة للمدينة، وبادر بإرسال سريّة عُكَّاشَة بن مِحْصَن إلى الغَمْر(6) في ديار أسد، فهربت بنو أسد، وألقى الله في قلوبهم الرعب، واستاقت السرية كثيراً من أموالهم، وعادت سالمة إلى المدينة(1).
ولما أجدبت ديار ثَعْلَبة وأنْمار، وقعت سحابةٌ بالمراض الى تَغْلَمَيْن، فصارت بنو مُحارب وثَعلبة وأَنْماَر إلى تلك السحابة، وكانوا قد أجمعوا أن يُغيروا على سَرْح المدينة، فبعث رسول الله  أبا عبيدة بن الجراّح في أربعين رجلاً من المسلمين، فوصلوا إلى ذي القَصّة(2) مع عماية الصبح ، فشنّ الغارة عليهم، وهربوا في الجبال، واستاق النعم(3).
ثم أرسل سريّة أخرى بقيادة زيد بن حارثة إلى بني ثعلبة في الطَّرَف(4) فهربوا، واستاقوا النعم(5).*
ثم فتح النبي  خيبر وهو أهم حدث للمسلمين في تلك الفترة، لما تمثله خيبر من مورد اقتصادي مهم، ولموقعها الجغرافي المميز.
كانت يهود خيبر لا يظنّون أن رسول الله  يغزوهم لِمَنعتهم وحُصونهم وسلاحهم وعَدَدِهم؛ وكان من كان بالمدينة من اليهود يقولون حين تجهّز النبي إلى خيبر: ما أمنع واللهِ خيبر منكم! لو رأيتم خيبر وحصونها ورجالها لرجعتم قبل أن تصلوا إليهم؛ حصون شامخات في ذُرَى الجبال، والماء فيها دائم، إن بخيبر لألف دارع، ماكانت أسد وغطفان يمتنعون من العرب قاطبةً إلا بهم(6).
تحيط بخيبر أراضي غطفان من النواحي الشرقية والجنوبية والشمالية، وإلى الغرب من خيبر تبدأ أراضي قضاعة وبلي وعُذرة(1) .
استبق النبي  أي إمداد أو تعاون بين اليهود في خيبر ومن حولهم من القبائل، فأرسل علي بن أبي طالب إلى فَدَك(2) في شعبان من السنة السادسة من الهجرة، حيث بلغه أن جمعاً لبني سعْد بن بكر(3) يريدون أن يمدّوا يهود خيبر، ففاجأهم على ماء الهَمَج(4)، ، وهربت بنو سعد بأهلهم وذراريهم، واستاق علي – رضي الله عنه – النّعم وقدم بها المدينة(5).
وقد سبق وأن ذكرنا إسلام قبيلة أشجع الغطفانية بعد غزوة الأحزاب مباشرة، وبذلك أصبحت الأرض التي تمتد من المدينة إلى خيبر كلها إسلامية، فخرج بألف وخمسمائة من المسلمين، في أوائل السنة السابعة من الهجرة، إلى خيبر، وسلك ديار أشجع ، وكان الأدلاء منهم(6) .
ونزل الرسول  بجيشه بوادٍ يُقال له الرجيع إلى الشرق من حصون خيبر، وذلك من أجل أن يحول بين مساعدة غطفان لليهود(7).*
بلغ اليهود تجهّز الرسول  عن طريق رجل من فزَارة، وذهب وفدٌ منهم لطلب النصر من غطفان مقابل نصف تمر خيبر(8).
لم تستطع غطفان إمداد اليهود(1)؛ وتمكّن المسلمون من فتح خيبر، والقضاء على وكْر الكيد والتآمر، وأصبح الطريق ممهّداً لدعوة القبائل المجاورة لليهود، والتي كان لليهود الدور الأكبر في غِوَايتهم وصدّهم عن الإسلام.
ودخلت فَدَك صلحاً(2).
وبعدها وادي القُرى دخلت عُنوة(3) ، وصالح أهل تيماء رسول الله صلى الله عليه وسلّم على الجزية(4).
وكان صلح الحديبية الذي جرى بين النبي  وقريش فتحاً للمسلمين كما ذكر الله عز وجل ذلك(5) ، فتفرّغ النبي  لدعوة وردع القبائل في تلك الجهة، وخاصة بعدما تحقق الانتصار الكبير على اليهود في خيبر ـ حلفاء غطفان ـ وكنت الحرب التي جرت بين قريش والمسلمين قد حَجَزَت بين الناس وانقطع الكلام، فلمّا كانت الهُدنة وضعت الحرب أوزارَها وأمن الناس بعضهم بعضاً، فلم يكن أحد تكلّم بالإسلام يعقل شيئًا إلا دخل في الإسلام، حتى دخل في تلك الهدنة صناديد المشركين منهم – خالد بن الوليد، وعمرو بن العاص، واستمرت الهدنة اثنتين وعشرين شهراً، دخل فيها مثلُ ما دخل في الإسلام قبل ذلك وأكثر، وفشا الإسلام في كلّ ناحية من نواحي العرب(6).*
ولكن بعض بني فُزارة، وجُذَام لا يزالون يناوشون المسلمين بحكم التّعرّب والإيغال بالبداوة، فاعتدى بعض بني جُذام على دِحْيَة الكلبي، وهو قادم من عند قَيْصَر وسلبوا ما معه من مال ومتاع، وكان قد اجتمع إليهم غطفان، ووائل، ومن كان من سَلامات وبَهراء، في حِسْمَى(1) وراء وادي القُرى، فأرسل النبي  زيد بن حارثة إليهم في خمسمائة من الصحابة – رضوان الله عليهم, فشنّ زيد الغارة عليهم وتمكن من قتل وأسر وسبي الكثير من بني جُذام، وكان بعض بني جُذام قد أسلم، وكتب له النبي  كتاباً، فجاءوا إلى النبي  وبلّغوه الخبر، فأرسل النبي  علي بن أبي طالب إلى زيد يأمره برد كل ما أخذه منهم(2).
كذلك أرسل  سرية زيد بن حارثة للانتقام من بني فزارة، بوادي القُرى وكانوا قد اعتدوا على بعض أصحابه، فَشَنّ الغارة عليهم، وشتت شملهم وسبى بعض النساء(3).
استمرّ المسلمون في دعوتهم لمن حولهم من القبائل، ولكنهم لا يسمحون لأي تهديد محتمل ، بل يفاجئونه ويقضون عليه في مهده ومن ذلك:
سريّة أبي بكر الصديق – رضي الله عنه – إلى بني كلاب وفُزارة، ناحية ضريّة، في شعبان سنة سبع من الهجرة(4).
وسريّة بشير بن سعد الأنصاري إلى بني مُرّة في فَدَك(5).*
وسريّّة غالب بن عبد الله الليثي إلى بني عُوال وبني عبد بن ثعلبة، وهم بالمَيْفَعَة(6).(7)
ولما سمع الرسول  أن عيينة بن حصن قد واعد جمعا من غطفان بالجناب(1)، أرسل على الفور بشير بن سعد في ثلاثمائة مقاتل ، فتفرّقوا، وأصاب بشير بعض النعم(2).
ومن نتائج هذه السريّة بدأ زعيما غطفان عيينة بن حصن ، والحارث بن عوف المرّي يفكّران في الإسلام، وهمّا بالهجرة إلى المدينة، لولا أن ثبّطهما فَرْوة بن هُبيرة القشيري ، فقدّموا رجلاً وأخّروا أخرى(3).*
ولم تأت السنة الثامنة من الهجرة إلا وقد أسلم عيينة بن حصن، ودخلت غطفان في الإسلام، واشترك عيينة في فتح مكة، وغزوة حنين، وحصار الطائف(4).
قال عباس بن مرداس السلمي في غزوة حُنين:
أبلغْ هوازنَ أعْلاها وأسفَلها
أني أظنُّ رسولَ اللهِ صابِحكُم
فيهم أخوكم سُلَيم غيرَ تاركِكُمْ وفي عِضَادته اليُمنى بنو أسدٍ تكاد ترجُف منه الأرض رَهبتَه منّي رسالةَ نُصْحٍ فيه تِبْيانُ
جيشاً لهُ في فَضاءِ الأَرْضِ أركانُ
والمسلمُون عبادَ اللهِ غسَّانُ
والأجْرَبان بنو عَبْسٍ وذُبيانُ
وفـي مُقـدَّمـــه أوْسٌ وعُثْمـــانُ(5)
لقد كانت البداوة والجلافة متأًصّلة في القبائل القاطنة إلى الشرق والشمال الشرقي من المدينة، وكانت الطّباع تختلف وتتباين بين هذه القبائل وبين تلك في غرب المدينة.
لقد أثّر التعامل مع الأنعام، في طباع كل قبيلة، فقبائل الحجاز الأوسط، مثل جهينة، وضمرة، وأسلم ، وغفار، وبكر، وخزاعة، وقريش تقوم بتربية ورعي الأغنام أكثر من الإبل، وقد أدّى ذلك إلى لطافة طباعهم، ورقّة مشاعرهم، ولذا قال : "مامن نبي إلا ورعى الغنم، قالوا: وأنت يارسول الله!، قال: نعم، كنت أرعاها على قراريط في جبال مكة"(1).
أما القبائل الشرقية من المدينة، فيغلب عليها رعي الإبل، وهي بشموخها، وقوتها، وكبريائها، تصبغ من يتعامل معها بصفاتها, قال :"والفخُر والخُيلاء في أصحاب الإبل، والسَّكينةُ والوقارُ في أصحاب الشَّاء"(2).
لقد عانى  مع هذه القبائل الشرقية، أكثر مما عاناه مع*
غيرها من القبائل الأخرى، وكان الجفاء و القسوة واضحين في سلوك أفرادها(3).
فقال  بعد أن عانى الكثير معهم:"غِلظ القلوب والجفاء في المشرق، والإيمان في أهل الحجاز"(4).
وقال أيضاً: "أسْلمُ وغِفَارُ ومُزَيْنََة وجُهَيْنَة، خيرٌ من بني تميم ومن بني عَامِر، والحَليفيْن بني أسَد وغَطَفَان"(3).

منازل هذه القبائل في المدينة المنورة بعد هجرتها:
لما أذن النبي  لأصحابه بالهجرة ، بدأ المهاجرون يتوافدون إلى المدينة، ونزل كثير منهم بقباء والسُّنْح(1)، فمن كان أعزباً نزل على سعد بن خَيْثمة(2)، ومن كان معه أهله نزل على واحد من الأنصار(3).
وحينما قدم النبي  إلى المدينة مهاجرا مع أبي بكر الصدّيق – رضي الله عنه – نزل على كُلثوم بن هِدْم في قُباء(4)، ونزل أبو بكر رضي الله عنه على خُبَيْب بن إساف، أحد بني الحارث بن الخزرج بالسُّنْح(5).
ثمّ قدم علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – فنـزل مع الرسول  على كُلثوم بن هِِِدْم .
ثمّ انتقل  إلى داخل المدينة، فبنى مسجده، وبنى بيوتاً إلى جنبه باللّبن، وسقّفها بجذوع النخل والجريد(6).
لقد اختير المسجد النبوي ليكون في وسط المدينة(7)، ثمّ خطّ النبي – – الدّور بالمدينة(8)، فخطّ لبني زُهْرَة في ناحية من مؤخّر المسجد(9).
وكان الأنصار يهبون لرسول الله  الأراضي، فيُقْطِع من ذلك ما شاء(10). فانتشرت دور المهاجرين حول المسجد النبوي(11). فكانت دور بني زهرة شمالي المسجد، ودور بني عدي، ومن أشهرها دار آل عمر بن الخطاب، جنوبي المسجد من غربيها (القبلة)، وقد تمتد دورهم إلى البقيع شرقاً، والى السوق غربا(1). وإلى القرب من دور بني عدي ، في الجهة الجنوبية للمسجد، توجد دور لبعض مهاجري ثقيف(2).*
وأما بنو جمح فكانت دورهم نحو المُصلّى(3)؛وكذلك سكن بنو سهم عند البلاط(4)، وبجوارهم دور بني عامر بن لؤي(5).*
وفي الجهة الجنوبية الغربية للمسجد النبوي دور بني تَيْم(6)، وكان الرسول  قد أقطع أبا بكر داره التي بجوار المسجد(7).
ولمّا بدأت القبائل المجاورة للمدينة بالدخول في الإسلام، هاجر من هاجر منهم إلى المدينة، ومنهم بنو غِفَار الذين أقطع لهم النبي  دار الحجارة بالسوق، وكان لهم مسجد صلى لهم فيه النبي (8)، وكانت منازلهم في البداية عبارة عن مجموعة خيام حول مسجدهم(9).
وبعد أن توافد عدد كبير من بني غِفَار على المدينة نزلوا في السائلة بجوار جبل سلع(10).
ونزل بنو ليث بن بكر شامي التمّارين على امتداد وادي بطحان حتى حرة واقم(11).*
ونزل بنو ضَمْرَة بن بكر في محلّتهم التي يُقال لها بنو ضَمْرَة، وهي تمتد من الثَّنيّة إلى مَحلّة بني الّديل بن بكر إلى سوق الغنم، واتّخذوا في محلته مسجداً(12).
ونزل بنو الدّيل بن بكر في محلــــّتــهــم وهــي مـابين بني ضُمرة إلى دار الخرق عند*

زقاق الحضارمة(1).
أمّا بنو أسلم فقد نزلت شامي السوق حتى ثنية عثعث عند جبل سُلَيْع(2)؛ وكان عددهم كبيراً(3).
وتمتد منازل أشجع من ثنيّة الوداع إلى جوف شعب سلع والمعروف بشعب أشجع في السفح الشرقي لجبل سلع (4). وسكن بجوارهم – فيما بعد بنو مالك، وبنو زُنَيْم، وبنو سكين من فَزَارة(5).
ونزلت مُزَينة غربي المصلّى حتى بطحان غرباً، ونزلت معهم بنو سُليم، لأن دارهم في البادية واحدة(6).*
ونزلت بنو المصطلق بن سعد بن عمرو من خزاعة، رَهْط جُوَيْرِيَة بنت الحارث زَوْج النبي ، ظاهر حَرّة بني عضيدة، في الحرّة الغربية.
وسكن إخوتهم بَنُو كَعب بن عمرو إلى يمين محالّ بني لَيْث بن بكر حتى موضع التّمّارين بالسوق، وشامي المُصلّى(7).*
ونزلت جُهَينة وبلي في خطّة واحدة إلى يمانِيّ ثنيّة عثعث وحتى مسجد الفتح، غربي سَلْع حيث ديار بني سلمة ، وكان الرسول  قد خَطّ لهم مسجداً(8).انتهى















عرض البوم صور البراهيمي   رد مع اقتباس
قديم 26-11-15, 10:31 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مجلس الادارة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية طبعي الوفا

 

البيانات
التسجيل: Jun 2015
العضوية: 16722
المشاركات: 1,725 [+]
بمعدل : 1.10 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 10
طبعي الوفا is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
طبعي الوفا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : البراهيمي المنتدى : منتدى حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم
افتراضي رد: (2) ملامح من السيرة النبوية على صاحبها افضل الصلاة والسلام

يا حبيبى يا رسول الله صل الله عليه وسلم وعلى اله واصحابه اجمعين

جعله فى ميزان حسناتك كل ماقراته من عظمة هذا الموضوع

فى مرحلة الابتدائية كان لزم نحفظ اسماء الغزوات المنتصرة والخاسرة واسماء القبائل المشاركة والمضادة

شكرا اخى الفاضل البراهيمى ذكرتنا بما يمحوه النسيان من معلومات قيمة نتمنى المزيد فى قسم الحبيب المصطفى من هذى المواضيع ..















عرض البوم صور طبعي الوفا   رد مع اقتباس
قديم 28-11-15, 04:08 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عربى الحويطى

 

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 4720
المشاركات: 13,935 [+]
بمعدل : 3.40 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1559
نقاط التقييم: 299
عربى الحويطى is a jewel in the rough عربى الحويطى is a jewel in the rough عربى الحويطى is a jewel in the rough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عربى الحويطى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : البراهيمي المنتدى : منتدى حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم
افتراضي رد: (2) ملامح من السيرة النبوية على صاحبها افضل الصلاة والسلام

جزاك الله خيراً
وجعل عملك بموازين حسناتك















عرض البوم صور عربى الحويطى   رد مع اقتباس
قديم 05-12-15, 11:51 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مجلس الاارة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 16380
المشاركات: 835 [+]
بمعدل : 0.45 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 146
نقاط التقييم: 10
البراهيمي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
البراهيمي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : البراهيمي المنتدى : منتدى حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم
افتراضي رد: (2) ملامح من السيرة النبوية على صاحبها افضل الصلاة والسلام

طبعي الوفاء شكرا لك















عرض البوم صور البراهيمي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 08:24 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009