الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,755 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,855 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,237 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,330 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,901
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 481 عدد الضغطات : 462

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات العامة "" > منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي

منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي خاص بكل ما يخص المقالات الخاصة بالوطن و يلامس رفعته و يناقش همومه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-02-16, 02:04 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
رئيس مجلس ادارة الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 9
المشاركات: 13,087 [+]
بمعدل : 2.77 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 500
الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الآتي الأخير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتــدى نبـــــــض الــوطــن الغالــي
افتراضي النفط لم يعد سلاحاً سياسياً

النفط ليس سلاحاً سياسيا كما يتصوره السواد الأعظم من الناس، ويظنون أن فيه إرادة لإجبار هذه الدولة أو تلك على الالتزام بمواقف معينة أو خطوات محددة لا تحيد عنها.

كثيراً ما سمعنا عن مثل ذلك منذ نزول النفط قبل عام، وأن هذا النزول الحاد للنفط هو بتوجيه من قبل دول كبرى للإضرار باقتصادات دولة محددة أو أكثر على خريطة العالم، ومثل ذلك ليس حقيقياً فحسب، وإنما هراء، وليس فيه من الاتزان شيء، فالدول المنتجة للنفط لها إرادتها السياسية واستقلالها في اتخاذ قراراتها وفق ما تقتضيه مصالحها،وليست مسلوبة الإرادة.

النفط لم يعد سلاحاً سياسياً مع ظهور البديل المتاح، وظهور ما هو أكثر خطراً ومنافسة، كالنفط الصخري، فحقيقة النفط الآن اختلفت عن العقود الماضية التي كان من الممكن أن يكون فيه سلاحاً سياسياً واقتصادياً في آن واحد.

بروز البديل للنفط التقليدي دفع الدول لأن تراعي مصالحها ومصالح شعوبها،بما يحفظ الاستفادة من هذه السلعة في البناء التنموي، والتركيز على الاستفادة من هذه الثروة بما ينعكس على الاقتصاد والتنمية المتعددة، وفي ذلك مصلحة عليا أكثر من أن يستخدم كسلاح سياسي، فالسياسة الآن لها أدواتها ورجالها وبريقها وفطنتها وحنكتها.

فما كان يشاع بأن المملكة أرادت من هبوط أسعار النفط الإضرار بدول معينة،لإجبارها على مواقف معينة، هو محض تكهنات، فالواقع يقول عكس ذلك، لأن التخمة من المعروض كانت سبباً رئيسياً في تراجع أسعار النفط، وما بروز مؤشرات خطيرة لم تكن موجودة من قبل كمؤشر عدم تأثر النفط بالمؤثرات الجيوسياسية والحروب التي تمر فيها المنطقة،هو خير شاهد، فلم تعد تؤثر على الأسعار بالارتفاع كما كان يحدث ذلك سابقا، وحينما كانت تستجيب فيه الأسعار بالتفاعل والصعود المذهل عند كل شاردة أو واردة من روائح القلاقل والحروب والتوترات السياسية.

الملموس مما مضى من سنوات، أن المملكة لبت حاجة السوق بأقصى طاقاتها، وبما كان يفي بالطلب المرتفع على النفط، وساهمت منذ أواخر عام 2006م حتى بلوغه سعراً مرتفعاً للبرميل،وساهمت في الحد من ارتفاعاته الكبيرة عندما استغل المضاربون آنذاك تهديدات الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش بضرب المفاعلات النووية الإيرانية، ولعبت دور المنتج الحكيم لمواجهة قفزات الأسعار بفعل المضاربات؛حيث كانت ستؤدي بمصيره إلى أعتاب 200 دولار للبرميل.

ولو لم تُفَعل جهودها ببذل أقصى ما يمكن لها أن تبذله في تلبية حاجة السوق آنذاك لأجل تهدئة الأسعار، وكذلك لو لم تلعب دور المنتج الموازن، لظهر أكثر من بديل للنفط الصخري، وربما شجعت الجدوى الاقتصادية للسعر المرتفع من ظهور بدائل متعددة إلى جانب النفط الصخري، ولتهاوت الأسعار بأكثر مما هي عليه الآن، وربما تدنت تحت 10دولارات أو أقل من ذلك، وذلك هو مكمن الخطر الحقيقي،و فيه إضرار بمصالح جميع الدول المنتجة للنفط وليست المملكة وحدها.


خالد بن عبدالعزيز العتيبي
جريدة الرياض















عرض البوم صور الآتي الأخير   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 05:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009