الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,701 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,812 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,191 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,281 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,851
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 439 عدد الضغطات : 420

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الاسلامية "" > منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان

منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان خاص بالمواضيع الاسلامية و الفتاوى الشرعية و الاحاديث النبوية الشريفة و كل ما يخص المسلم في امور دينه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-02-18, 12:12 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دمعة يتيمة

 

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 527
العمر: 72
المشاركات: 1,186 [+]
بمعدل : 0.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 272
نقاط التقييم: 10
دمعة يتيمة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دمعة يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي الدين يقول: ماذا جنيت أنا فحق عقابي؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الدين يقول: ماذا جنيت أنا فحق عقابي؟

أيمن بن عبدالعظيم الأصبح






إن الحمد لله - تعالى - نحمده، ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله - تعالى -
من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل
فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 102]،
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا
رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} [النساء: 1]
، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ
ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} [الأحزاب: 70، 71].

أما بعد:
فإن أصدق الحديث كتاب الله - تعالى - وأحسن الهدي هدي محمد -
صلى الله عليه وسلم - وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة،
وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

الحمد لله على نعمة النعم، ومنَّة المنن، الحمد لله على النعمة العظمى،
والمنة الكبرى، الحمد لله على أعظم نعمة أنعم بها علينا، الحمد لله على
أجلِّ منة امتنَّ بها علينا، الحمد لله على "لا إله إلا الله محمد رسول الله"،
الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، الحمد لله
الذي أرسل إلينا رسولاً منا يتلو علينا آياته، ويُزَكِّينا، ويُعَلِّمنا الكتاب والحكمة
وإن كنا من قبل لفي ضلال مبين، الحمد لله على كل رسولٍ أرسله،
الحمد لله على كل حق أحقه، الحمد لله على كل باطلٍ أزهقه، الحمد لله
على كل مظلوم نصره، الحمد لله كل ظالمٍ قهره، الحمد لله
على كل جبارٍ قصمه، والله أكبر كبيرًا.

الحمد لله الذي جمعنا في هذه الساعة الطيبة المباركة، في هذا اليوم الأزهر،
في بيت من بيوت الله - عز وجل - نتدارس آية من كتاب الله - عز وجل -
أو حديثًا من سنة نبينا محمد رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم -
ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

وبعد:
فيا أيها الإخوة الأحباب، هذه أنَّات مكروب، وزفرات مهموم، في ظل ما يحدث
لنا في هذه الأيام المنكوبة بأهلها، وفي كل ناحية من نواحي الحياة، وعلى
مستوى الفرد والجماعة، ما هو إلا الفساد في الأرض، والشقاوة للناس،
والارتكاس في حمأة الجاهلية التي عبدت الهوى من دون الله تعالى؛
فقال تعالى: {فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ
اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [القصص: 50].

وعنوان خطبتنا في هذا اليوم:

"الدين يقول: ماذا جنيت أنا فحق عقابي؟"،

وهذه مقالة قالها شحرور ضعيف أمام ثعبان كبير، وقام بينهما حوار، فقالوا:

كَانَ الرَّبِيعُ الحَيُّ رُوحًا حَالِمًا غَضَّ الشَّبَابِ مُعَطَّرَ الجِلْبَابِ
يَمْشِي عَلَى الدُّنْيَا بِفِكْرَةِ شَاعِرٍ وَيَطُوفُهَا فِي مَوْكِبٍ خَلاَّبِ
وَالشَّاعِرُ الشُّحْرُورُ يَصْرُخُ مُنْشِدًا لِلشَّمْسِ بَيْنَ الوَرْدِ وَالأَعْشَابِ
فَرَآهُ ثُعْبَانُ الجِبَالِ فَغَمَّهُ مَا فِيهِ مِنْ مَرَحٍ وَفَيْضِ شَبَابِ
فَانْقَضَّ مُضْطَغِنًا عَلَيْهِ كَأَنَّهُ سَوْطُ القَضَاءِ وَفِرْيَةُ الكَذَّابِ
بُغِتَ الشَّقِيُّ من هل الردي مُتَلَفِّتًا لِلصَّائِلِ المُنْتَابِ
وَتَدَفَّقَ المِسْكِينُ يَصْرُخُ قَائِلاً مَاذَا جَنَيْتُ أَنَا فَحُقَّ عِقَابِي
لاَ شَيْءَ إِلاَّ أَنَّنِي مُتَعَزِّلٌ بِالْكَائِنَاتِ مُغَرِّدٌ فِي الغَابِ
أُلْقِي عَلَى الدُّنْيَا حَنَانًا طَاهِرًا وَأَبُثُّهَا نَزْوَ المُحِبِّ الصَّابِي
أَيُعَدُّ هَذَا فِي الوُجُودِ جَرِيمَةً أَيْنَ العَدَالَةُ يَا رِفَاقَ شَبَابِي
لاَ أَيْنَ فَالشَّرْعُ المُقَدَّسُ هَا هُنَا رَأْيُ القَوِيِّ وَفِكْرَةُ الغَلاَّبِ
وَسَعَادَةُ الضُّعَفَاءِ جُرْمٌ مَا لَهُ عِنْدَ القَوِيِّ سِوَى أَشَدِّ عِقَابِ
وَلْتَشْهَدِ الدُّنْيَا الَّتِي غَنَّيْتُهَا حُلْمَ الشَّبَابِ وَرَوْعَةَ الإِعْجَابِِ
أَنَّ السَّلاَمَ حَقِيقَةٌ مَكْذُوبَةٌ وَالعَدْلَ فَلْسَفَةُ اللَّهِيبِ الخَابِي
لاَ عَدْلَ إِلاَّ إِنْ تَعَادَلَتِ القُوَى وَتَصَادَمَ الإِرْهَابُ بِالإِرْهَابِ
فَتَبَسَّمَ الثُّعْبَانُ بَسْمَةَ هَازِئٍ وَأَجَابَ فِي سَمْتٍ وَفَرْطِ إِهَابِ
يَا أَيُّهَا الغِرُّ المُثَرْثِرُ إِنَّنِي أَرْثِي لِثَوْرَةِ جَهْلِكَ التَّلاَّبِ
فَاكْبَحْ عَوَاطِفَكَ الجَوَامِحَ إِنَّهَا شَرَدَتْ بِلُبِّكَ وَاسْتَمِعْ لِخِطَابِي
إِنِّي إِلَهٌ طَالَمَا عَبَدَ الوَرَى ظِلِّي وَخَافُوا لَعْنَتِي وَعِقَابِي
وَتَقَرَّبُوا لِي بِالضَّحَايَا مِنْهُمُ فَرِحِينَ شَأْنَ العَابِدِ الأَوَّابِ
أَفَلاَ يَسُرُّكَ أَنْ تَكُونَ ضَحِيَّتِي فَتَحُلَّ فِي لَحْمِي وَفِي أَعْصَابِي
وَتَكُونَ عَزْمًا فِي دَمِي وَتَوَهُّجًا فِي نَاظِرِيَّ وَحِدَّةً فِي نَابِي
فَكِّرْ لِتُدْرِكَ مَا أَقُولُ وَأَنَّهُ أَسْمَى مِنَ العَيْشِ القَصِيرِ النَّابِي
فَأَجَابَهُ الشُّحْرُورُ فِي غُصَصِ الرَّدَى وَالمَوْتُ يَخْنُقُهُ إِلَيْكَ جَوَابِي
لاَ رَأْيَ لِلحَقِّ الضَّعِيفِ وَلاَ صَدَى وَالرَّأْيُ رَأْيُ القَاهِرِ الغَلاَّبِ
فَاصْنَعْ مَشِيئَتَكَ الَّتِي قَدْ شِئْتَهَا وَارْحَمْ جَلاَلَكَ مِنْ سَمَاعِ خِطَابِي







يتبع















عرض البوم صور دمعة يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 11-02-18, 12:13 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دمعة يتيمة

 

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 527
العمر: 72
المشاركات: 1,186 [+]
بمعدل : 0.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 272
نقاط التقييم: 10
دمعة يتيمة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دمعة يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : دمعة يتيمة المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: الدين يقول: ماذا جنيت أنا فحق عقابي؟

وعن عروة بن الزبير: أن أسامة بن زيد حدَّثه: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -

ركِب على حمارٍ عليه قطيفة فَدَكِيَّة، وأردف أسامةَ بن زيد وراءه، يَعود سعدَ

بن عبادة ببني الحارث بن الخزرج قبل وقعة بدر، حتى مرَّ على مجلسٍ

فيه عبدالله بن أُبيِّ بن سلول - وذلك قبل أن يُسْلم ابن أبي - وإذا في المجلس
أخلاط من المسلمين، والمشركين عبدة الأوثان، وأهل الكتاب اليهود، وفي المجلس عبدالله بن رواحة، فلما غشيَتِ المجلسَ عَجاجةُ الدابة، خمَّر عبدالله بن أُبي أنفَه بردائه، وقال: لا تُغبِّروا علينا، فسلَّم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم وقف، فنزل ودعاهم إلى الله - عز وجل - وقرأ عليهم القرآن، فقال عبدالله بن أبي: أيها المرء، إنه لا أحسن مما تقول إن كان حقًّا، فلا تُؤذِنا به في مجالسنا، ارجع إلى رحلك، فمَن جاءك فاقصص عليه، فقال عبدالله بن رواحة - رضي الله عنه -: بلى يا رسول الله، فاغشنا به في مجالسنا؛ فإنا نُحب ذلك، فاستبَّ المسلمون والمشركون واليهود، حتى كادوا يتثاورون.

انظر كيف قابل نعمةَ الله تعالى! سمَّى نعمة الله وكلامه قصصًا، ولكن انظر أيضًا أنه قال للنبي - صلى الله عليه وسلم -: لا أحسن مما تقول إن كان حقًّا، أما الآن فانظر إلى زماننا، وُجد فيه من هو أخبث من عبدالله بن سلول، فعبدالله بن سلول يقول: لا أحسن مما تقول إن كان حقًّا، فلم يُنْكر جمال وكمال ما قاله النبي - صلى الله عليه وسلم - ولكن كلامه يؤذيه؛ لأن كلام الحق لا يؤذي إلا المنافقين، أما الآن فقد طلعت امرأة خبيثة المنهج، خبيثة الطبع، تقولُ في مشكلة العنوسة التي بلغت في بلدنا تسعة مليون عانس، فيقول لها المذيع: هل تعدد الزوجات حلٌّ لهذه المشكلة؟

فتقول: إن التعدد ليس من الدين في شيء، وإن التعدد بدعة عروبية، لم تظهر إلا في العرب، وتقول أخرى: جاهل من يقول: "أيما امرأة استعطرت وشُم ريحها، فهي زانية"، من يقول ذلك؟ من يقول إن امرأة تضع بعض برفان تصبح زانية؟!

انظروا ماذا تقول! تقول: التعدد بدعة عروبية، وإنه ليس من الإسلام، أيتها المرأة الجاهلة، الإسلامُ أنزل التعدُّد؛ لتحديد الزواج في المجتمعات، وأنتِ الأخرى أيتها الجاهلة، الذي قال: ((أيما امرأة استعطرت فشُم ريحها، فهي زانية)) هو النبي الأمين - صلى الله عليه وسلم - هذا هو الذي تَسبِّين، أيتها الجاهلة.

أيها الناس:
لماذا الدين هو هدفكم في الحرب؟ لماذا تحاربون دين الله تعالى؟ دين الله - عز وجل - لا يأمركم إلا بمكارم الأخلاق، دين الله - تعالى - لا يأمركم إلا بإصلاح المجتمعات، أم إنكم أُناس لا تحبون دين الله - تعالى - وإنما حظُّكم منه هو انتسابكم إليه فقط، وتقولون قول أسلافكم الأولين: {أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ} [الأعراف: 82]؟

وقال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا يَضْحَكُونَ * وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ * وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ} [المطففين: 29 - 31].

يخبر الله - تعالى - عن المجرمين أنهم كانوا في الدار الدنيا، يضحكون من المؤمنين – أي: يستهزئون بهم ويحتقرونهم - وإذا مرُّوا بالمؤمنين يتغامزون عليهم – أي: محتقرين لهم - ويقولون: لا تغترُّوا بهؤلاء؛ فإنهم دعاة أموال وسلطان، فإنهم يدخلون على الناس من باب الجنة والنار، لا تغتروا بهؤلاء، وإذا انقلب – أي: رجع - هؤلاء المجرمون إلى منازلهم، انقلبوا إلى الشقق الفارهة، انقلبوا إلى عماراتهم العالية، انقلبوا إليها فكهين، ومع هذا ما شكروا نعمة الله عليهم؛ بل اشتغلوا بالقوم المؤمنين، يحقرونهم ويحسدونهم.

وقال مالك بن الدخشم - وكان من المنافقين -: ألم أقل لكم لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا؟

انظر، هذه والله سنة ماضية في النفاق وأهله، قومٌ يرون أن الدعوة تنتشر، قومٌ يرون أن المارد العملاق قد قام، فيقولون: لا تنفقوا على هذه الدعوة؛ حتى ينفضَّ أولئك الشباب عن هؤلاء الأدعياء، قوم لا يرون إلا جهدهم، فينفقون هم؛ حتى يدفعوا هذا الزحف الجديد، حتى يدفعوا هذه الريح الإيمانية الجديدة، فينفقون أموالهم في البرامج والمسلسلات والأفلام، ينفقون سبعين مليونًا على مسلسلات رمضان؛ ليضلوا الناس عن سبيل الله، هذه لو وُزِّعت على فقراء المسلمين، لعاشوا عيشة هنية، بدلاً من تجرعهم الغصص من الجوع والفقر، فهؤلاء لا يعلمون سرَّ الدعوة؛ فإن الله - تعالى - يقول لنبيِّه: {فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ} [الغاشية: 21]، فوظيفته التذكير فقط، لا يعلمون أن ما من مولود يخرج من قُبل أمِّه، حتى يُكتب عند الله شقي أم سعيد، فلا يستطيع أحدٌ أن يُشقي مَن أسعده اللهُ، ولا يستطيع أحدٌ أن يُسعد من أشقاه الله، لو اجتمعت شياطين الإنس والجن، لو وقفت بعضها على بعض، فلا يستطيع أحدٌ أن يُشقي من أسعده الله، ولا يستطيع أحدٌ أن يُسعد من أشقاه الله تعالى؛ قال - تعالى -: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنْفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ} [الأنفال: 36].

وبعد ذلك ماذا يريد أهل الضلال؟

قال - تعالى -: {وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا} [النساء: 27].

وقوله: {وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا}؛ أي: يريد أتباع الشياطين من اليهود والنصارى والزناة، أن تميلوا عن الحق إلى الباطل ميلاً عظيمًا.

يريدونك أن تكون زانيًا، يريدونك أن تكون مرابيًا، يريدونك أن تكون ماجنًا عاهرًا، يريدونك دَيُّوثًا؛ ليتمكنوا من أهلك ومالك، ليس هذا فحسب؛ بل يريدونك أن تميل معهم ميلاً عظيمًا، نسأل الله أن يتوفانا على الإيمان، ونعوذ بالله من الخزي والخذلان والحرمان من نور الإيمان.

ومع هذا، إذا نصحتَهم من باب حب الخير لهم، قالوا لك: إنما نحن مصلحون؛ قال - تعالى -: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ} [البقرة: 11].

ما الإصلاح في مطربٍ ساقط يقول: (أُحبك يا حمار)؟ ما الإصلاح في ذلك؟! إنا لله وإنا إليه راجعون.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.















عرض البوم صور دمعة يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 11-02-18, 12:19 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مجلس الادارة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Jun 2011
العضوية: 12373
المشاركات: 2,569 [+]
بمعدل : 0.86 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 10
نورالدين is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نورالدين غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : دمعة يتيمة المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: الدين يقول: ماذا جنيت أنا فحق عقابي؟

شكرا لحضورك الدائم اختى دمعه يتيمة و موضوع طيب عن الحساب و الجزاء

جعل الله ماقدمتم في كفة حسناتكم















عرض البوم صور نورالدين   رد مع اقتباس
قديم 13-02-18, 03:24 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دمعة يتيمة

 

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 527
العمر: 72
المشاركات: 1,186 [+]
بمعدل : 0.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 272
نقاط التقييم: 10
دمعة يتيمة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دمعة يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : دمعة يتيمة المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: الدين يقول: ماذا جنيت أنا فحق عقابي؟

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


حياك الله اخي الفاضل نور الدين
جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب
أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم
وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم
ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم
وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم
اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا
قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى
حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا

هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين
ودمتم على طاعة الرحمن
وعلى طريق الخير نلتقي دوما

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة















عرض البوم صور دمعة يتيمة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 03:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009