الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,701 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,812 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,191 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,281 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,851
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 439 عدد الضغطات : 420

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الاسلامية "" > منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان

منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان خاص بالمواضيع الاسلامية و الفتاوى الشرعية و الاحاديث النبوية الشريفة و كل ما يخص المسلم في امور دينه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-02-18, 08:23 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دمعة يتيمة

 

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 527
العمر: 72
المشاركات: 1,186 [+]
بمعدل : 0.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 272
نقاط التقييم: 10
دمعة يتيمة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دمعة يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي إن الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إن الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل



إن الله سبحانه وتعالى يصبر على الظالمين رغم ظلمهم ، ورغم كيدهم وطغيانهم


يمهلهم ويملي لهم ﴿ وأملي لهم إن كيدي متين ﴾ ويقول لنبيه صلى الله عليه وسلم:


﴿ إنهم يكيدون كيدا وأكيد كيدا فمهل الكافرين أمهلهم رويدا ﴾الطارق 15 قد يقول قائل :

هذه الأية نزلت في الكافرين ، نقول نزلت في الكافرين ، وفي كل ظالم يظلم عباد الله ،

وفي كل من يقف مع الظالم حتى بقلبه أو بلسانه وذلك لأنه موافق على ظلم الظالمين ،

ومن السنن الإلهية أن الله تعالى لا بد أن يأخذ الظالم ولو بعد حين، فقد جرت عادة الله

في خلقه أن الله ، يمهل ولا يهمل، وأن نهاية الظالمين أليمة، والمتأمل في سير الظالمين

في القرآن الكريم ، يجد في مصارعهم عبرة وعظة، وأن الله يخزيهم في الحياة الدنيا وفي الآخرة،

وقد جعل الله عقوبة الظلم والبغي ، معجلة في الدنيا قبل الآخرة ، لشناعة الظلم ،

وكثرة أضراره جاء في الحديث الصحيح (ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة

في الدنيا مع ما يدخره له في الآخرة ، من البغي وقطيعة الرحم) ، وعلى الباغي تدور الدوائر

فيبوء بالخزي ، ويتجرع مرارة الذل والهزيمة وقد اقتضت سنة الله تعالى ، بإهلاك الظالمين ،

ومحق المعتدين ، وقطع دابر المفسدين ، قال الحافظ ابن رجب رحمه الله:

"الغالب أن الظالم تُعَجّلُ له العقوبة في الدنيا ، وإن أمهل فإن الله يملي له ، حتى إذا أخذه لم يفلته" .

كثيراً ما يسأل الناس عن الحكمة من إمهال الله للظالم ، فيستمر في ظلمه وبغيه مدة طويلة

، والحكمة الإلهية تظهر في أن الله لا يؤاخذ الظالم من أول ظلمه، فلو أخذه من أول مظلمة

ولو حقيرة لم تظهر سنة التأديب والاعتبار للآخرين لأن عقوبة الظالم في أول طريقه ،

عقوبة لا يراها أحد ، لأنه ظالم صغير، والعقوبة الإلهية تكون بحجمها، والله يمهل الظالم

ليترقى في الظلم، ويرتفع فيه ، حتى يبلغ السماء، فيراه ويسمع به كل الناس ،

حينها يأمر الله به أن يُوضع ، ويهوي في أسفل سافلين، فكلما ارتفع الظالم وعلا ،

كان أبين لسقوطه والاعتبار به، ولهذا
قال تعالى: ( وكذلك أخذُ ربك إذا أخذَ القرى

وهي ظالمة إن أخذَه أليمٌ شديد) هود 102.

الألم والشدة مجتمعة ، ولا تكون إلا بعد ارتفاع وعلو في الظلم، وإن ذكر الله أخذ الظالمين

في القرآن كله ، موصوف بالبطش والقسوة لأن الله عادل ، ولا يُعاقب بعقوبة عظيمة

على مظالم يسيرة ، والله بحكمته البالغة يمهل الظالم ، ليعتبر به من في الأرض كلهم

ولو وكلهم إلى عقوبات الصغائر والكبائر اللازمة ، لما زادهم إلا تمرداً .

فكان لا بد أن يقتص الله جل جلاله من الظالم ، في الحياة الدنيا ، حتى يعادل ميزان الحياة

ويعرف الناس أن الظالم له قصاص دنيوي بجانب قصاص الآخرة،

لذلك يقول الرسول الله صلى الله عليه وسلم: (اتق دعوة المظلوم؛

فإنه ليس بينها وبين الله حجاب ) رواه البخاري ومسلم ،يرفعها الله فوق الغمام ،

ويقول وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين فالله تعالى يمهل الظالم إلى وقت عذابه

لكنه لا يهمله، لما ثبت في الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه

أن النَّبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته..

ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم:
﴿ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ

إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ﴾ هود 102، وقال تعالى:

﴿ وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ"﴾الحج48
.

فقوانين الله ، أن الذي لا يتغير مع الأيام ، تفوته الأيام ، وتدوسه الأقدام ، والذي

لا يقيّم الأحداث ، تلتهمه الأحداث ، حتى تعد عليه الأنفاس ، والذي لا يقدّر الناس يلفظه الناس ،

ويلتقطه الوسواس الخناس ، والذي يجهل قوانين الله يبعده الله ، ويجعله عبرة في الحياة ،

قبل الانتقام منه يوم أن يلقاه ، قد يستبد الحاكم بأمره أيام وساعات ،

وقد يغتر الظالم بظلمه شهور وسنوات ، فيظلم عباد الله، ويدمر بلاد الله والله يمهله

بحلمه عليه، ويستره بستره له فيتمادى الظالم في غيه وجبروته وينسى أن الله يمهل ولا يهمل،

وينسى كيف انتهى الجبابرة والطغاة الظالمون؟

وكيف انتهى الأكاسرة والقياصرة والفراعنة؟


أين من دوخوا الدنيا بسطـوتهم وذكرهم في الورى ظلم وطغيان


أين الجبـابرة الطاغون ويحهمـوا وأين من غــرَّهم لهو وسلطان


هل خلَّد الموت ذا عـز لعــزته أو هل نجى منه بالسلطان إنسان


لا والذي خلق الأكوان مـن عدم الكل يفنى فـلا إنس ولا جان


فمن يستطيع أن يفلت من مكر الله إذا أحاطه ؟ بل كيف يفلت من قبضة الله تعالي إن أخذه؟

إن الظلم مرتعه وخيم،ومصيره أليم ، وشره عميم ، ودعاء المظلومين مستجاب ولو بعد حين :


لا تظلمن إذا ما كنت مقتــدراً فالظلم مرتعه يفضي إلى الندمِ


تنام عينك والمظلــــوم منتبه يدعـو عليك وعين الله لم تنمِ


نعم فان الله يمهل الظالم ولا يهمله حتى إذا أخذه لم يفلته:
﴿ إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ﴾ الفجر14.

يرصد خلقه فيما يعملون، ويجازي كلاً بسعيه في الدنيا والآخرة، وسيُعرض الخلائق كلهم عليه ،

فيحكم فيهم بعدله، ويقابل كلاً بما يستحقه، وهو المنزه عن الظلم والجور"

فلا يعذب أحداً بغير ذنب:
﴿ فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنبِهِ﴾ العنكبوت 40، ومن حكمة الله عز وجل ،

أن جعل العقوبات التي أصابت الأمم المعذَّبة ، تتفاوت بتفاوت جرائمهم وعصيانهم لله عز وجل ،

فكان عذاب كل أمة بحسب ذنوبهم وجرائمهم، فعذب قوم عاد بالريح الشديدة العاتية ،

وعذب قوم لوط بأنواع من العذاب ، لم يعذب بها أمة غيرهم، وعذب قوم شعيب بالنار

التي أحرقتهم وأحرقت تلك الأموال التي اكتسبوها بالظلم والعدوان، وأما ثمود

فأهلكهم بالصيحة فماتوا في الحال ، ومن اعتبر بأحوال العالم قديماً وحديثاً،

وما يعاقب به من يسعى في الأرض بالفساد وسَفَك الدماء بغير حق ، وأقام الفتن

واستهان بحرمات الله؛ علم أن النجاة في الدنيا والآخرة للذين آمنوا وكانوا يتقون .

ومن لطف الله بعبده الظالم ، أن يمهله لعله يتوب ، ويؤخره لعله يقلع ، فإذا تمادى

في ظلمه فربما أخَّره ، ليزداد في الإثم، ثم يأخذه أخذ عزيز مقتدر؛ لأنه قد استحق العقوبة .

وما حدث ويحدث في البلاد الإسلامية ، لا تنساه الأجيال ،ولن يمحوه الزمن ،

لأنه تحول رهيب ، وتغير عجيب سُجن السجان، وخرج المسجون ، وأُطلق المقيد ،

وقُيد الطليق ، وسَقط الحاكم وحَكَم المحكوم ، وقد ولّي من ولّي ، وعزل من عزل ،

بأمر الذي يقول للشيء كن فيكون ، يقول ابن الجوزي رحمه الله: "

ما زلت أسمع عن جماعة من الأكابر وأرباب المناصب ، أنهم يشربون الخمور ويفسقون،

ويظلمون،ويفعلون أشياء توجب الحدود، فبقيت أتفكر وأقول: متى يثبت على مثل هؤلاء ،

ما يوجب حداً؟ فلو ثبت فمن يقيمه؟ وأستبعد هذا في العادة؛ لأنهم في مقام احترام ،

لأجل مناصبهم، فبقيت أتفكر في تعطيل الحد الواجب عليهم؛ حتى رأيناهم قد نكبوا،

وأخذوا مرات، ومرَّت عليهم العجائب، فقوبل ظلمهم بأخذ أموالهم، وأخذت

منهم الحدود مضاعفة بعد الحبس الطويل، والقيد الثقيل، والذل العظيم، وفيهم

من قتل بعد ملاقاة كل شدة،فعلمت أنه ما يهمل شيء، فالحذر الحذر، فإن العقوبة بالمرصاد".


وما حدث في الأمة من موبقات إنما هي لعنات امتدت إلى أصحاب الأيدي ألاثمة

والقلوب المظلمة ، والعقول المتأسلمة فكانت موبقات مفجعة ، نفوس تزهق وأموال

تغتصب ، وإعراض تنتهك ، وحريات تصادر ، وإرادات تزور، وفتن تمرر ، بل وطن ينهب ..!!

إنهم كانوا يحبون إشاعة الفاحشة في الذين امنوا ، يخططون لذلك ويعاونهم إبليس

، ويناصرهم كل خائن خسيس
﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا

لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾ النور19.


كانوا يعشقون الفتن ، سواء في نواديهم النكراء ، أوعلى جرائدهم الصفراء أو في لياليهم الحمراء ،

كما يسمونها
﴿ إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ

جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ ﴾البروج10.

أمهلهم الله عقودا كاملة ليعودوا ويتوبوا ، لكنهم أهملوا الإمهال وعشقوا الأموال ،

ورفضوا الإذلال ،للكبير المتعال ، فهتك سترهم ، وفض أمرهم ورد مكرهم ، وجعل تدبيرهم

تدميرهم وربما هذا الذي هم فيه نوع آخر من الإمهال ، ليعودوا ويتوبوا ، ويتلقوا

جزاء الدنيا بصدر رحب ، وإلا فهناك في الآخرة أشياء ، ربما لا يصدقونها ، والله يمهل

ولا يهمل ، ألا يتعلم الباقون قبل فوات الأوان ألا يعتبر المتحكمون قبل نزول الأحكام ،

ألا يتعظ الذين يقتلون الناس أو يأمرون بقتلهم أو يسكتون على قتلهم ، اللهم لا تدعنا

في غمرة ولا تأخذنا على غرة ، ولا تجعلنا من الغافلين .
















عرض البوم صور دمعة يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 27-02-18, 07:23 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مجلس الادارة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية طبعي الوفا

 

البيانات
التسجيل: Jun 2015
العضوية: 16722
المشاركات: 1,725 [+]
بمعدل : 1.13 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 10
طبعي الوفا is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
طبعي الوفا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : دمعة يتيمة المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: إن الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل

وفي كل من يقف مع الظالم حتى بقلبه أو بلسانه وذلك لأنه موافق على ظلم الظالمين ،

بشوف كتير من البشر بجد معرفش كيف بيناموا مرتاحين البال !
الواحد لما بيذوق الظلم مبيعرفش يظلم حد
أسأل الله أن ينصر كل مظلوم في هذه الدنيا
جزاك الله خيرا اختى دمعة يتيمه على هذا الموضوع الهادف رزقك الله ثوابه















عرض البوم صور طبعي الوفا   رد مع اقتباس
قديم 27-02-18, 08:39 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دمعة يتيمة

 

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 527
العمر: 72
المشاركات: 1,186 [+]
بمعدل : 0.26 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 272
نقاط التقييم: 10
دمعة يتيمة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دمعة يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : دمعة يتيمة المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: إن الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة






حياك الله غاليتي طبعي الوفا


ان اللذين تتكلمين عنه يا الغالية هؤلاء الظلمة ضمائرهم ميتة ولا يشعرون بالم الناس او بمظلمهم

جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب على الموضوع

أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم


وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم


ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم


وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم


اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا


قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى


حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا




هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين


ودمتم على طاعة الرحمن


وعلى طريق الخير نلتقي دوما


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
















عرض البوم صور دمعة يتيمة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 02:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009