الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


ترقبوا شبكة قبائل الحويطات بحلتها الجديدة و بالنسخة الجديدة المتطورة التي ستظهر بها خلال ايام و ذلك لخدمة اعضائها و زوارها الكرام و ترقبوا تطبيق قبيلة الحويطات المتميز على الاندرويد و الاي او اس

Google


شخصيات من القبيلة في رحمة الله
صورة مرسومة للشيخ / عليان بن رفيع ابو طقيقة يرحمه الله - السعودية
عدد الضغطات : 10,116 الشيخ احمد بن محمد ابو طقيقة يرحمه الله - المملكة العربية السعودية
عدد الضغطات : 3,247 الشيخ ضاحي بن سليمان ابو طقيقه يرحمه الله - المملكة العربية السعودية
عدد الضغطات : 2,960 الشيخ / محمد بن دحيلان اب تايه
عدد الضغطات : 0 المرحوم الشيخ / عودة حسن النجادات يرحمه الله - الاردن
عدد الضغطات : 1,429 المرحوم الشيخ / سلامة ابو مريفة الغنامي
عدد الضغطات : 1 سعادة اللواء / عيادة بن نصر الله الحويطي يرحمه الله - المملكة العربية السعودية
عدد الضغطات : 5,259 الشيخ محمد بن عودة ابو تايه يرحمه الله - الاردن
عدد الضغطات : 3,233 معالي الفريق الركن / مشهور حديثة الجازي يرحمه الله - الاردن - قائد معركة الكرامة التاريخية و قائد ال
عدد الضغطات : 6,196 الاستاذ / سلامة عباس الفحيماني يرحمه الله - السعودية
عدد الضغطات : 2,221
المرحوم باذن الله صالح بن سويلم الفحيماني الحويطي - السعودية
عدد الضغطات : 2,471 الشيخ عواد بن راشد الجوهري يرحمه الله - المملكة العربية السعودية
عدد الضغطات : 53 الشيخ / خلف ابو نوير السليمانيين يرحمه الله - الاردن
عدد الضغطات : 0 معالي الدكتور عبد الله هارون الجازي يرحمه الله - الاردن
عدد الضغطات : 0 سعادة العميد / ابراهيم سمران الحويطي يرحمه الله  - المملكة العربية السعودية
عدد الضغطات : 2,233 سعادة اللواء الركن / كاسب صفوق الجازي يرحمه الله -  الاردن
عدد الضغطات : 0 الشيخ / عون ابو طقيقه يرحمه الله - مصر
عدد الضغطات : 0 الشيخ / سليم بن فريج بن عمرية يرحمه الله - شيخ عشيرة الجرافين من الحويطات - السعودية
عدد الضغطات : 0 الشيخ / عيد بن مرشد الرقابي يرحمه الله / شيخ عشيرة الرقابية -السعودية
عدد الضغطات : 0 الشيخ / محمد فرج الدبر يرحمه الله - شيخ عشيرة الدبور المملكة العربية السعودية
عدد الضغطات : 1,717
خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,559 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,716 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,091 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,176 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,706
مؤسسة تبوك الحديثة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 321 عدد الضغطات : 322

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات المتخصصة "" > منتدى المواضيع الاجتماعية و الأسرية > قسم مواضيع الاطفال و البراعم

قسم مواضيع الاطفال و البراعم خاص بالأطفال و مشاركاتهم و ما يخصهم

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-03-18, 09:30 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دمعة يتيمة

 

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 527
العمر: 71
المشاركات: 1,186 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 268
نقاط التقييم: 10
دمعة يتيمة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دمعة يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : قسم مواضيع الاطفال و البراعم
افتراضي ملف كامل عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمتمرد

ملف كامل عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمتمرد

  • نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


    • تعتبر حالة التمرّد والعناد لدى الأطفال من جملة أنواع السلوك المضطرب

      التي تلاحظ عند الكثير منهم، وتنم عن مشاعر النفور والكراهية للوالدين

      وبقية الأشخاص المحيطين بهم، ونعرف الكثير من الأطفال الذين يتخذون

      مواقف مخالفة للأوامر والنواهي الصادرة من الوالدين ويتمرّدون عليها

      فيحولّون بذلك حياتهما إلى جحيم. وقد تنبثق هذه الظاهرة عن وعي

      وإرادة حيناً أو عن وعي حيناً آخر، أي أن تكون على هيئة العادة، وهي في الحالتين

      تعكس الوضع غير الطبيعي للأطفال وهذا ما يستلزم بدراسة شاملة

      لمجمل حالتهم لغرض التحكّم بسلوكهم.
      وللأطفال المعاندين سلوك خاص

      لا يتطابق – في جميع الأحوال – مع السلوك الطبيعي.


      ومن جملة المظاهرة المميزة لسلوكهم ما يلي:- إيذاء العناد والتمرّد على الأوامر

      والتعبير عن عدم الرضا إزاء بعض الأمور حتى وإن كانت موضع اهتمامهم ورغبتهم.
      -

      حينما يرغبون بالحصول على شيء ما، يعبّرون عن ذلك بالبكاء ويحاولون

      الحصول عليه بأية طريقة ممكنة.
      - عندما يلمسون رفضاً من الوالدين

      لمطالبهم يتمرغون في الأرض ويكثرون من النحيب ويتعمدون إزعاج الآخرين

      ، وبعد تحقيق رغبتهم ينقلب الموقف إلى هدوء تام وكأنَّ شيئاً لم يكن.
      -

      يبدون الاستهزاء أحياناً بأوامر الوالدين ويسخرون منها تعبيراً عن حالة العناد إزاءها.
      -

      حالات العناد هذه تكون مصحوبة احياناً بالضرب والعض والتخريب والصخب

      والعدوانية وبشكل لا تجدي معه نفعاً إرشادات ونصائح الوالدين.
      -

      قد يتمثل العناد أحياناً بالإضراب عن الطعام أو العبث عند النوم أو على

      هيئة الاعتداء على الضيوف أو على المضيّف، وقد ينام جائعاً

      أو حزيناً على أن لا يستسلم لآراء الآخرين.



      أما صفات الأطفال المعاندين:





      الطفل المعاند هو متمرد وعصبي، وكثيراً ما يثير الضجيج والصخب

      فيحوّل حياة والديه إلى عناء وعذاب. يبدي لهما التحدّي والرفض لجميع

      مطالبهما، كما يتسم الطفل المعاند بالنزق وسرعة الغضب لأي سبب

      ولأدنى إثارة ليبدأ بعدها بالإزعاج والأذى فيقوم بركل الأرض برجله ويتمرغ

      على الأرض ويبكي بشدّة ثم يفرغ ما يعتمل في نفسه على رؤوس الآخرين،

      وإذا عجز عن ذلك يفرغ غضبه على ما تناله يده من الأدوات ووسائل اللعب.

      ويمتاز الطفل برغبة عارمة في التسلط ويميل إلى حب الرئاسة والإمرة

      ليطفئ دوافع الغرور والأنانية في نفسه، وهو مبدئياً يرفض تسلط الوالدين

      والتربويين ويرى فيهم منافسين له ويجب عليهم التقهقر أمام إرادته

      والإقرار له بالغلبة.
      أما السبب الذي يبعث الطفل على العناد ويشجعه

      على الجسارة فهو الأسلوب التربوي المغلوط الذي يتبعه كل من الأب والأم،

      وذلك حينما يدرك من خلال تجربته في البيت وجود مجال للتمرد والعصيان.

      ولتوضيح الفكرة نشير إلى أن بعض الأسر أو الأشخاص التربويين لا ينتهجون

      أسلوباً واضحاً ومنهجاً مدروساً يجعل موقفهم واضحاً إزاء مختلف تصرفات الطفل

      ، ونتيجة لهذا فهم يتبعون في كل ساعة أسلوباً مغايراً لما قبله.

      تزداد الاضطرابات السلوكية لدى الاطفال في سنوات معينة من أعمارهم

      وفي حالة عدم معالجتها تترسخ في نفوسهم وترغمهم على انتهاج نفس

      ذلك المسار غير القويم في السنوات اللاحقة، تبدأ ظاهرة الخلاف والعناد

      لدى الطفل منذ السنة الأولى وتبلغ ذروتها في السنة الثانية من العمر،

      وتصل به الحال حتى إلى مخالفة نفسه ومعاندتها، هذه المرحلة من العمر

      يطلق عليها سن العناد وفيها يبدي الطفل رغبة عميقة بالتصرف على هواه

      من غير أن يمنعه أحد من ذلك. وخلال الفترة المحصورة بين السنة السادسة

      والسنة التاسعة من العمر – حيث لا تزال خصلة العناد على أشدها –

      يسعى الطفل خلال هذه المدة إلى الانعتاق من التبعية للأب والأم، وفي

      سن العاشرة تعتريه ميول غامضة تدعوه للتحرر من القيود العائلية

      وما تنطوي عليه من أوامر ونواهي، وإثبات وجوده واستقلال شخصيته.



      أما من هم الأشخاص الأشد عناداً؟




      فسنتعرض لجواب هذا السؤال في موضوع أسباب ودوافع شدّة العناد،

      إلا أننا نشير في ما يلي إلى أن العناد اكثر ما يكون: "عند الأطفال المرضى

      أكثر من الاطفال الأصحاء، لدى من اعتادوا في طفولتهم على الدلال والمحبة

      المفرطة، لدى من لم ينعموا برعاية الأبوين ونشأوا في ظل حياة مضطربة،

      وأخيراً لدى الأطفال الذين يمتاز آباؤهم وامهاتهم بالنزق وعدم التحمل

      فيستجيبون لكل طلباتهم تخلصاً من شرهم وصخبهم، فتتحول هذه

      الحالة إلى عادة راسخة فيهم".


      وهنالك أسباب ودوافع متعددة تجعل الطفل مولعاً بالعناد وأهمها:


      1- الإهمال: يؤدي إهمال الوالدين لشؤون طفلهم إلى أن يتحول بالتدريج

      إلى شخص معاند وكثير الإلحاح، ولهذا الإهمال – طبعاً – أسباب متباينة

      منها كثرة مشاكلهما مشاغلهما، وعدم وجود الوقت الكافي للاهتمام بالأولاد

      فرداً فرداً بالنسبة للأسر الكثيرة الاطفال، والانشغال بمجالس اللهو عن تخصيص

      الوقت الكافي لرعاية الأطفال وإلى آخر القائمة من الأسباب. في بعض الأحيان

      يقع الطفل على الأرض ويتمنى لو كانت أمه حاضرة عنده لتمسح بيدها على

      رأسه، إلا أنه لا يحظى طبعاً بمثل هذا الموقف.



      2- الحرمان: الحرمان بكل أشكاله يخلق حالات العناد وخاصة الحرمان

      من حنان الأمومة وهو ما يحتمل أن يؤدي في بعض الحالات إيجاد ميول

      عدوانية وتدميرية، تشتد حالة العناد حينما يدرك الطفل أنه قادر من خلالها

      على تحقيق مطالبه، وكذا الحال في حرمان الطفل من التحرك وتقييد حريته

      وهذا يعتبر بذاته صعوبة أخرى في هذا المجال.




      3- الاحتياجات الملحة: الاحتياجات الشديدة تدفع بالطفل إلى العناد.

      فالطفل يعاني من التعب الشديد يشعر بحاجة ملحة للاستراحة، ومن

      يشعر بالجوع يحتاج للطعام، وتحملّ الآلام الشديدة يستلزم الهدوء والسكينة،

      وفي مثل هذه الأوضاع يعبر الطفل – وخاصة الصغير – عن حاجته بمثل هذه الطريقة.




      4- استبداد الوالدين: في بعض الحالات يتهرب الطفل من والديه

      إذا كانا يتصفان بالاستبداد وربما يكون على استعداد للمجازفة من أجل

      التخلص من هذا الوضع، فالطفل مجبول على عدم الخضوع ولا يرتضي

      إطاعة الأوامر والنواهي ويرى فيها عاملاً يتعارض واستقلاله، ولذلك ينتهج

      أسلوب العناد للتخلص منها.



      5- التربية السيئة: يتعلم الطفل من والديه في بعض المواقف أن المصاعب

      والمشاكل تحل عن طريق القوة، أضف إلى أن الطبيعة الاكتسابية عند الطفل

      تجعله في وضع نفسي يملي عليه اتباع هذا السلوك أو ذاك، والفارق الوحيد

      بين سلوكه وسلوكهما هو أنهما يمتلكان القدرة والقوة والقابلية على الاستبداد

      بينما هو قاصر على ذلك.



      6- الاختبار: في كثير من الحالات يعمد الطفل إلى اختبار الأب والأم ليرى

      هل أنه قادر على مجابهتها وتحديهما أم لا؟ فيتبع أسلوب البكاء والعناد

      لتحقيق مطاليه، ويفهم من خلال ذلك إمكانية فتح هذا الباب في التعامل

      مع الوالدين والتربويين، فإن نجح ونال مراده استمر على نهجه

      هذا وإلا لجأ إلى أسلوب آخر.




      7- الاخفاقات المتتالية: الطفل الذي يتعرض إلى اخفاقات متعددة ومتوالية

      ولا يستطيع إحراز أي نجاح في حياته، يتجه تدريجياً نحو سوء السلوك وسوء الخلق.

      فالفشل في اللعب وفي الترفيه، وفي جلب اهتمام الوالدين، وفي منافسة

      الآخرين يحطم شخصيته، ومثل هذا الطفل يعجز عن إقامة علاقات سليمة

      مع الأبوين والتربويين ولا يمكنه عرض مطالبه بشكل طبيعي.



      8- عدم استجابة الوالدين: نحن لا نطلب من الأبوين والتربويين أن يكونوا للطفل

      خدماً مطيعين يلبّون له كل مطالبه؛ إلا أن الواقع يستدعي اتخاذ مواقف

      مدروسة إزاءها.
      ثمة عوامل أخرى لهذه الظاهرة كالشعور بالقمع الشديد

      للرغبات والانكسارات المتواصلة، وعدم تلبية الرغبات المشروعة، وعدم

      مبالاة الطفل بوالديه بسبب الجرأة التي منحوه إياها، الرغبة في التسلط و ... الخ

      إلا أننا لا نخوض في شرح تفاصيلها هنا مراعاة للاختصار.
      أما عوامل تفاقم

      العناد، ويبدو من المناسب هنا التطرق إلى العوامل التي تلعب دوراً مؤثراً

      في تفاقم العناد والتي تمهّد الأرضية لمزيد من التمرّد عند الاطفال وهي

      طبعاً عوامل متعددة ومتباينة ونقتصر هنا على شرح الأكثر أهمية منها

      وعلى الشكل التالي:



      1- الأسلوب الخاطئ في التربية: يتراءى لنا أن الأسلوب التربوي الذي ينتهجه

      الأب أو الأم في بعض الحالات يفضي إلى جعل الطفل وقحاً وميالاً للتسلط

      وكثير الإيذاء. وقد يبديان له من الحنان والمحبة ما يجعله يتصورهما خادمين

      له، وما عليهما – إذا طلب شيئاً – إلا التنفيذ. من البديهي أن طفلاً كهذا حينما

      يواجه بعض القيود والموانع يسعى جاهداً لمجابهتها مستهدفاً من وراء

      ذلك تحقيق رغباته بأية وسيلة متاحة، حتى وإن كانت بالعناد وإزعاج الوالدين.



      2- البيئة السيئة: يعيش الطفل احياناً في وضع عائلي ومعاشي سيء وغير

      مرضٍ بالنسبة له، فهو لا يطيق تحمل الصراعات المتواصلة والعلاقات

      العدائية بين أبويه، لكنه لا يمتلك الجرأة أو القدرة على الاعتراض أو التحدّث

      في هذا الموضوع ولا يجد مفراً أمامه سوى التنفيس عن همومه وعن

      طريق العصيان والتمرّد واختلاق الأعذار.


      3- العنف: يستخدم بعض الآباء والأمهات أسلوب العنف في التعامل

      مع الطفل لكيلا ينشأ على التملق والتحلل. وإذا ما تكرر استخدام العنف

      أدى إلى تهيئة الأرضية الخصبة للخروج عن جادة الصواب والاتجاه صوب

      خصلة العناد. أما إذا أدت ظروف طارئة إلى معاودة أسلوب العنف والقسوة

      خلال فترة وجيزة فإن الوضع السلوكي للطفل يسير من السيء إلى الأسوأ

      وتتضاعف معاناته.


      4- أسلوب الضرب: يتغير موقف البعض فجأة ويتحول بعد سنوات

      من مجاراته لعناد الطفل ويقرر التعامل معه بنمط آخر غافلاً عن أن الطفل

      قد اعتاد على وضع يستحيل معه إصلاحه بين ليلة وضحاها. وفي مثل

      هذه الظروف يبدأ الأهل بممارسة أسلوب جديد ألا وهو أسلوب الضرب بغية

      إخضاعه غير ملتفتين إلى أن الضرب يساهم في تعميق روح العناد.

      فالأسلوب التدريجي أجدى بكثير من الأسلوب الآني أو الفوري.



      5- اعتلال الصحة: من الأسباب التي توقع الطفل احياناً في التمرد والعناد

      هو سوء الوضع الصحي. فقد ظهر من خلال الدراسات العلمية أن الحالة

      المزاجية تدخل في عدد العوامل التي تؤثر على المزاج، ومن مظاهرها:

      الأمراض العضوية، جفاف المزاج، وجود الديدان المعدية، سوء الهضم

      واضطراباته، والآلام المتواصلة وغير ذلك.



      6- أصدقاء السوء: وهذا عامل آخر من جملة العوامل التي توجد حالة العناد

      عند الطفل لأن صديق السوء تنتقل عدواه إلى أصدقائه. وعواطف الأطفال –

      كما نلاحظ – ذات تأثير متبادل كالضحك، البكاء، الفرح، الحزن، العناد، والطاعة،

      والطفل الذي يخالط أشخاصاً يتصفون بالعناد يأخذ عنهم نفس ذلك السلوك

      ويطبقه في حياته اليومية.



      7- كثرة الأوامر والنواهي: لوحظ أن كثيراً من صور العناد والتمرد سببها

      الآباء والأمهات وذلك حينما تصدر أوامر إلى الطفل من قبل الأب أو الاُم

      دون الالتفات إلى استطاعته وقدرته على التنفيذ فتكون النتيجة المعارضة

      والعناد من الطفل وعند اللجوء إلى أسلوب العقاب يزداد سوءاً ويصبح الطفل أكثر إلحاحاً.



      أما أساليب علاج عناد الأطفال؛


      قلنا بضرورة معالجة عناد الأطفال

      وتقويم سلوكه، وهذا يتم من خلال ثلاثة أساليب، وهي:

      الأسلوب الطبي، الأسلوب النفسي، والأسلوب التربوي، ونتناول في

      ما يلي كل واحد منها بالدراسة مع مراعاة جانب الاختصار:


      أ‌- الأسلوب الطبي:


      لا مبرر للإطالة في هذا الباب لكونه عملاً تخصصياً وله اهله من ذوي الفن والخبرة.

      ونقتصر على إشارة إجمالية له وهي أن مصدر الكثير من حالات

      العناد نابع من أسباب عضوية وعصبية فإذا ما تمت معالجتها ستزول

      الأعراض الجانبية الناتجة عنها بشكل تلقائي، أما الخطوة الأولى التي

      يجب اتخاذها بشأن الطفل الذي يعاني من أمثال هذه الاضطرابات السلوكية

      فهي التأكد من عدم إصابته بأية أعراض عضوية. والطبيب المختص

      هو الذي يدلي برأيه في هذا الصدد.


      ب‌- الأسلوب النفسي:للعناد – في بعض حالاته –


      سبب نفسي إذا تم إصلاحه فإن هذه الحالة عند الفرد يتم إصلاحها تلقائياً.

      وهنا يتحتم على الوالدين والمختصين بالأمور التربوية التعامل بإيجابية

      مع روح الطفل لكي يضفوا عليه موجبات السكينة والاستقرار.

      وإذا ما برز إلى السطح أي اختلال نفسي صار من الواجب الإسراع لمعالجته.

      وإذا كان فقدان الثقة يثير فيهم الألم فلابد من المبادرة للإصلاح.

      ونتناول في ما يلي مجموعة من النقاط الجديرة بالذكر، وأهمها:


      1- الاحترام والمحبة: يجب أن يقوم البناء التربوي للطفل على هذا الأساس،

      وينبغي أن يحظى بالاحترام. فقد وردت عن الرسول "صلى الله عليه وسلم"

      توصيات عديدة تؤكد على وجوب احترام الطفل. والمختصون بالشؤون

      التربوية يؤكدون اليوم على هذه النقطة أيما تأكيد ويضيفون إلى

      ذلك وجوب اقتران الاحترام بالمحبة.



      2- تفهم مشاعره: حينما يقوم الطفل بإبداء الإلحاح والعناد ولا سيما

      في الوقت الذي يكون فيه محقاً في التمرّد والتذرّع؛ لا مناص حينئذ

      من الإصغاء إليه وتفهم مشاعره ومجاراته في طلباته وهذا ما يؤدي إلى

      ارتياحه ويدفعه إلى التعقل في طرح رغباته. والحقيقة أن الطفل حينما

      يلمس من والديه التفهم والاستجابة يميل إلى الهدوء والسكينة.




      3- الحث على التكلم: وأحياناً يمكن الدخول في حديث حتى مع هذا الطفل الصغير

      ولكن بالأسلوب الذي يفهمه من أجل اكتشاف السبب الذي يدفعه

      نحو العناد، وما الداعي لعدم الإصغاء لكلام الوالدين؟ وما الباعث على انزعاجه؟

      ولماذا يتصرف على هذه الشاكلة؟
      الطفل يتحدث عادة بصراحة وصدق

      عن مشكلته، ونفس هذا الحديث يعتبر بالنسبة للطفل بمثابة المتنفس

      عما يختلج في نفسه، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى يقودنا إلى معرفة السبب

      في انحراف سلوكه، وهذا ما يجعلنا أكثر قدرة على اتخاذ الموقف الصحيح إزاءه.



      4- الاهتمام بشخصيته: وهذه م المسائل المهمة التي تفتح باب

      التفاهم في ما بين الطفل والوالدين والتي يمكن استثمارها في

      بعض الظروف لصالح كل من الطفل والأبوين، فالتعامل مع الطفل لابد

      وأن يكون عقلانياً ومدروساً بعيداً عن الاستهزاء بمشاعره، ويفترض

      أيضاً أن يدرك بأنهما لا يستخدمان معه منطق القوة بل يأخذان عواطفه

      ومشاعره بنظر الاعتبار وهذا ما يساعد على إيجاد حالة من السكون عند الطفل

      والاتجاه نحو الكف عن هذه العادة.



      5- التجاهل: وأخيراً، إذا ما فشلت جميع الخطوات المشار إليها آنفاً،

      يمكن استخدام أسلوب التجاهل، فالطفل حينما يعاند يمتنع حتى عن تناول

      الطعام، وحينها لا يجب على الأبوين الإصرار على وجوب تناوله الطعام.

      فالمصلحة قد تقتضي احياناً تركه وشأنه ليصرخ كيفما يشاء وليثير ما يحلو له

      من الضجيج، وحينما يجد أن الطريق مغلق أمامه ولا يمكنه الضغط على

      والديه بهذا الأسلوب يضطر للعدول إلى طريق آخر، أي أن تجربة هذا الأسلوب

      عدة مرات تنفع كثيراً وتخمد في أعماقه مثل هذه الإثارات.



      أ‌- الأساليب التربوية:


      الطفل كائن عديم التجربة ويستوجب الرأفة به، يسلك أحياناً طريقاً

      يظن فيه سعادته إلا أنه يدرك بعد مضي فترة قصيرة بأن هذا الطريق

      يوصله إلى التعاسة والشقاء؛ ولهذا فلابد من مساعدته لئلا يسقط في

      مثل هذه المنزلقات. إن هذه المصاعب التربوية ومن جملتها العناد تفرض

      علينا استخدام الأساليب التربوية التي نشير في ما يلي إلى بعض منها:




      1- توعية الطفل بأسلوب الحياة:

      وهذه نقطة مهمة وجديرة بالذكر وتقوم على توعية الطفل تدريجياً وتعليمه

      أسلوب الحياة، وهذه المهمة من وجهة نظر الإسلام تقع على عاتق الأبوين

      والمربين لكي يربوهم بشكل يجعلهم أكثر انصياعاً لهم وإطاعة لأوامرهم،

      والأفضل هو المسارعة إلى بناء أسس الطاعة عند الطفل منذ نعومة أظفاره،

      لكيلا يصبح أمره أكثر صعوبة في المستقبل.





      2- إلفات نظره إلى أهمية شخصيته:


      وهي أيضاً نقطة أخرى جديرة بالتأمل وهي وجوب اتخاذ الوالدين والتربويين

      منهجاً مدروساً في تربية الطفل وتوعيته شيئاً فشيئاً بالنمط الأخلاقي الذي

      يلتزمون به لكي يفهم ما يجب اجتنابه، وما هو الموقف الواجب اتخاذه

      إزاء كل مسألة.
      كما ويجب توعيته بقيمة وقدر شخصيته لغرض أن يدرك

      أنه فرد مهم ولا يليق به سلوك أسلوب العناد لأن فيه انتقاصاً لشخصيته،

      فإذا ما شعر الطفل أن له مكانة في النفوس فإنه يسعى إلى

      الحفاظ عليها وإصلاح سلوكه المنحرف.




      3- ذكر القصص والحكايات:

      ويقوم هذا الأسلوب على ذكر قصص عن حياة الناس أو حتى عن الحيوانات،

      ويؤثر كثيراً في لجم عناد الطفل لأنه يصغي إليها بكل اهتمامه

      ويحاول التشبه بها، وليس من الضروري في هذا المجال الإتيان بقصص

      حقيقية أو مسبوكة، بل يمكن اختلاق أية قصة وعرضها على الطفل

      بشكل هادف ومثير.



      4- تكليفه بعملٍ أو مهمة محدودة:

      من الضروري أن نمنح الطفل شخصيته لكي يشعر بأهميته ويسعى للتعاون

      معنا من أجل حفظ مكانته، ومن الأساليب المتبعة في إشعاره بشخصيته

      هو أن نكلفه بعمل أو بمهمة ولو كانت صغيرة وتشجعه على

      أدائها لأن هذا يشعره بأهمية شخصيته ويسوقه نحو الانصياع

      والطاعة والكف عن كل أنواع العصيان والعناد.




      5- إتباع السلوك المثالي:


      حينما يكون الطفل في حالة غضب وعناد فذلك يعني أنه في حال

      انفعالٍ شديد ولا يمكن إقناعه بسهولة، وهو غير مستعد لسماع النصائح

      والإرشادات، ولا فائدة من الانتقاد في مثل هذه الحالة بل من الأفضل التحدث

      بلسان المشاعر ومن خلال انتهاج سلوك سلمّي مقرون بالصبر والتأني.

      لقد ثبت من خلال التجارب العملية أن الطفل يميل نحو السكون والطاعة

      في مثل هذه الحالات وينصاع لرأي والديه ويكف عن عناده سريعاً.



      6- الإنذار: وعندما تفشل جميع الجهود السلمية نضطر لانتهاج أسلوب

      الإنذار والتلويح له بأن أمثال هذه التصرفات لا تجديه نفعاً وقد تنتهي

      بمعاقبته، وعند التكرار يتحول الإنذار إلى تهديد ونادراً ما ينتهي بالعقاب.

      ومن الطبيعي أن أمثال هذه الحالات تطبق حينما نستيقن جدواها في إصلاح

      شأن الطفل، وإلا فإننا إذا علمنا بانعكاساتها السلبية لا يجوز لنا إتباعها،

      لأن الهدف هو البناء لا الهدم.



      7- تجاهل شأنه: ومن الطرق المتبعة في معالجة السلوك المنحرف

      لدى الطفل هو تجاهله وتركه. فالطفل الذي يكثر من الصياح والضجيج

      يمكن تجاهله أو حتى يمكن الخروج من الغرفة وتركه وحده يصرخ ويبكي.

      لقد تبين من خلال الدراسات بأنَّ تجاهل الطفل مفيد في بعض الحالات،

      لأنه حينما يلحّ في البكاء والعناد ويرى أن لا أحد يهتم لسلوكه هذا

      يضطر للكف عنه ومعاودة سلوكه القويم.
      لا يتحقق تقويم السلوك الملتوي

      عند الطفل بين ليلة وضحاها، ولا يمكن نيل النتائج المرجوة جملة واحدة،

      بل أن الضرورة تقتضي الاستمرار على الإصلاح ومواصلة التقويم

      حتى نصل إلى النتيجة المطلوبة.
      ثمة ضرورة ملحة تفرض نفسها من جهة

      اخرى وهي أن الكثير من التصرفات الشاذة تعاود الظهور وتفرض نفسها

      من جديد. فالطفل الذي يحصل على كل شيء عن طريق العناد والبكاء

      والتذرع لا يحبذ الحصول على مطالبه بالسبل الطبيعية المألوفة، وهو حتى

      وإن أظهر الطاعة مؤقتاً إلا أنه يعود إلى سابق عهده عند الشعور بأدنى

      تلكؤ من الطرف المقابل. ولهذا لابد من مواصلة الرعاية والرقابة للحيلولة

      دون عودة هذا السلوك.



      أهم الأمور الواجب اجتنابها للوقاية من هذه المشكلة:





      1- الاهتمام المفرط: إن الاهتمام المفرط بالطفل لغرض التخلص

      من بكائه وعناده يثير في نفسه شعوراً بأنه يمتلك سلاحاً فعالاً يستطيع به

      ارضاخ الوالدين متى شاء ذلك وأنه قادر على إشهاره عند الحاجة، وهذا

      ما يفرض على الوالدين والمربين تجاهله وعدم الاهتمام بمثل هذا السلوك

      لكي يسقط في يده ولا يجد في متناوله سلاحاً فعالاً كهذا.




      2- سرعة الاستجابة: صحيح أن الاستجابة الفورية تنطوي على نتيجة فورية

      وهي إسكات الطفل وإنهاء بكائه وعناده، إلا أنها تتضمن ضرراً فادحاً

      وهو التأثير السلبي الذي تغرسه في أعماقه وتخلق منه في المستقبل

      شخصيته مستبدة تحيل نهار الوالدين إلى ليل حالك. أضف إلى أن حالة

      العناد إذا تواصلت لدى الطفل تسوقه إلى إتباع الطرق المنحرفة في المستقبل

      وعدم السير في أي صراط مستقيم، ثم تكون عاقبة أمره تلقي الكثير من

      الضربات والصفعات في ميدان الحياة الاجتماعية.



      3- استخدام القوة: يعمد الطفل إلى التمرغ في الأرض والتخبط بيديه

      ورجليه لغرض الذهاب إلى أمه – على سبيل المثال – وهنا لا يجب

      علينا الإسراع إلى استخدام القوة إلا إذا كانت هناك ضرورة ملحة؛

      لأن ظاهر هذا الأمر ينبئ عن استسلام الطفل وانصياعه، إلا أن هذا يولد

      لديه عصياناً وتمرداً أكثر ويدفعه إلى انتهاج طريق جديد يوصله إلى مراميه،

      مضافاً إلى أنه يتلقن من هذا الأسلوب درساً سيئاً يبقى ملازماً له

      في حياته المستقبلية.



      4- العقوبة: يبدو لنا أن العقوبة لا تجدي كثيراً في معالجة عناد الطفل،

      حتى وإن تقبلها وانصاع لها مرغماً، فالعقوبة إذا كان المراد منها ضرب

      الطفل فيجب أن تكون كالدواء الذي يوصف بجرعة محددة وفي أوقات

      معينة، فاستخدام العقوبة البدنية لا يتيح لنا الحد من ظاهرة العناد.

      وإذا تمت العقوبة في حالة غضب أحد الوالدين قد تؤدي إلى إلحاق الأذى

      بالطفل بسبب ما يرافعها من فقدان زمان الأمور أو ألا يغال في العقوبة،

      بالإضافة إلى هذا فإن العقوبة تنتهي بالطفل إلى الغضب والتصلب

      في موقفه مما يزيده عناداً وتمرداً.




      5- تسليمه إلى دور الحضانة: يطرح بعض المختصين بالشؤون التربوية

      فكرة إحالة الطفل إلى دور الحضانة لفترة زمنية غير محددة.

      وقد ذكرنا في موضع آخر أن هذه الطريقة مرفوضة وضارة ولا تنم

      إلا عن ضعف الوالدين، وأن القيام بمثل هذا العمل لا ينسجم والتوجه الإسلامي

      ، لأن وضع الطفل في مثل هذه الأجواء قد يؤدي إلى إفساده بالشكل

      الذي يعطي في ما بعد ثماراً أكثر مرارة من العناج.


      6- التوبيخ اللاحق: وأخيراً إذا عاد الطفل إلى رشده وانصاع لكلام والديه

      سواء كان ذلك بواسطة التجاهل والإهمال، أو عن طريق النصح والإرشاد،

      فمن الضروري في مثل هذه الحالة أن نبدي له الارتياح والمحبة ونقابله

      بالتشجيع، ونقدم له شيئاً من الحلوى أو غير ذلك ولا يجوز مطلقاً مواجهته

      بالتوبيخ والاستصغار كأن نقول له مثلاً: هل رأيت أنك لا تستطيع فعل شيء؟!

      لأن مثل هذا التوبيخ يمثل في حقيقة الحال تحريضاً له وإثارة لمشاعره،

      ويدفعه بالنتيجة إلى استئناف تمرده وإلحاق الأذى والإزعاج بوالديه ومربيه

      وهو حتى وإن لم تفعل هذا فإنه سيصاب بصدمة نفسية ويواجه انكساراً روحياً حاداً.


















عرض البوم صور دمعة يتيمة   رد مع اقتباس
قديم 01-04-18, 11:40 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مجلس الادارة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية طبعي الوفا

 

البيانات
التسجيل: Jun 2015
العضوية: 16722
المشاركات: 1,725 [+]
بمعدل : 1.22 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 10
طبعي الوفا is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
طبعي الوفا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : دمعة يتيمة المنتدى : قسم مواضيع الاطفال و البراعم
افتراضي رد: ملف كامل عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمتمرد

الله يحفظ اطفالنا جميعا مقال شامل وان شاءالله فيه افادة للجميع
بارك الله فيكى اختى الفاضلة دمعة يتيمه وتسلم الايادي















عرض البوم صور طبعي الوفا   رد مع اقتباس
قديم 01-04-18, 11:53 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية دمعة يتيمة

 

البيانات
التسجيل: Feb 2007
العضوية: 527
العمر: 71
المشاركات: 1,186 [+]
بمعدل : 0.27 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 268
نقاط التقييم: 10
دمعة يتيمة is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دمعة يتيمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : دمعة يتيمة المنتدى : قسم مواضيع الاطفال و البراعم
افتراضي رد: ملف كامل عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد والمتمرد

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حياك الله غاليتي طبعي الوفا


جزاك الله خيرا على المرور والتعقيب


أسأل الله لكم راحة تملأ أنفسكم ورضى يغمر قلوبكم


وعملاً يرضي ربكم وسعادة تعلوا وجوهكم


ونصراً يقهر عدوكم وذكراً يشغل وقتكم


وعفواً يغسل ذنوبكم و فرجاً يمحوا همومكم


اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا


قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى


حنانا منك ومنا و إن لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا




هذا الأمل إلا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم والحمد لله رب العالمين


ودمتم على طاعة الرحمن


وعلى طريق الخير نلتقي دوما















عرض البوم صور دمعة يتيمة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 01:50 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009