الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google


خدمات مقدمة من الشبكة لاعضائها
عدد الضغطات : 2,695 مركز جوال قبيلة الحويطات  للمناسبات الاجتماعية - سجل رقمك لتصلك اخبار القبيلة على جوالك
عدد الضغطات : 6,807 مركز ايميلات قبيلة الحويطات  admin@alhowaitat.net سجل لتحصل على ايميلك باسم القبيلة
عدد الضغطات : 5,186 مركز رفع الصور و الملفات الخاص بشبكة الحويطات
عدد الضغطات : 8,279 تابعوا قناة شبكة قبائل الحويطات على اليوتيوب
عدد الضغطات : 1,847
المنصة المتخصصة لتقنية المعلومات - براقما - اضغط على الصورة
عدد الضغطات : 434 عدد الضغطات : 415

الإهداءات

العودة   الشبكة العامة لقبائل الحويطات - المنبر الاعلامي و المرجع الرسمي المعتمد > "" المنتديات الثقافيـة والأدبية "" > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات ساحة القصص الشعبية والروايات الأدبية

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-12-07, 07:24 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
النخبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صفاء

 

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 1161
المشاركات: 1,404 [+]
بمعدل : 0.32 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 288
نقاط التقييم: 10
صفاء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
صفاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى القصص والروايات
Lightbulb قصة ايمان وسالم ( عن البصر والبصيرة )

قصة ايمان وسالم ( عن البصر والبصيرة )

(1)

كان هناك شاب أعمى اسمه سالم يسكن في احدى المدن العربيه الإسلاميه وقد اكرم الله سالم بمظهر ٍ جميل جداً وذكاء ٍ

خارق وكأن الله يعوض بهما بصره الذي فقده عندما كان صغيراً. كان لـِسالم صديق مقرب جداً اسمه صالح والذي يعتبره

سالم مستودعاً لأسراره. وقد كان لسالم هذا قصص مع فتيات مدينته فلا يوجد في مدينته إمرأه او فتاه الا وسالمٌ

يعرفها ويعرف من تكون من سماع خطواتها فهو كثير الجلوس امام بيته الواقع وسط المدينة. وبينما هو جالس في

الصباح امام بيته وفي كل يوم تقريباً تحصل له حكاية مع فتاه او إمراه وبعد كل حكايه كان يذهب مسرعاً الى صاحبه

صالح ليخبره بأحداثها وكان صاحبه يحب السماع اليه وكأنه يقول بينه وبين نفسه "لم ارى كذاباً مثلك يا سالم ولكن

نصبر عليك لنتسلى معك" ،

وكان سالم من شدة ذكائه يعرف ماذا تريد المرأه او الفتاه منه وماهو شكلها من خطواتها وليس من كلامها!! فهو لا

يرفض لأي إمرأه طلب وكان يعرف كيف يجعل من كل إمرأه تأخذ ماتريد منه وكأنه لا يعرف شيئاً .

حتى اصبح سالم حديث المدينه من كثرة قصصه التى لا تصدق لانه اعمى، فكيف للناس ان تصدق بان هذا الاعمى يتغزل

بهذه ويلاطف هذه. لكن النساء في المدينه يعرفن حقيقة سالم! وفي يوم من الأيام بينما هو جالس امام باب بيته سمع

خطواتٍ غريبه ومريبه جعلت من قلبه يدق بسرعه ومع كل دقةٍ من دقات قلبه كان يسمع خطوة حتى كاد ان يتوقف قلب

سالم من الدق وما هي إلا لحظات...

***

(2)


...حتى ذهبت تلك الخطوات ولم يعرف سالم من هي صاحبة تلك الخطوات ولم يعرف هل هذه فتاة ام إمرأه ام أنها كانت

خطواتٍ لرجل؟! ولكن كل ما كان يعرفه ان تلك الخطوات جعلت من قلبه يدق دقاً لم يعرفه من قبل. تلك الخطوات التى لم

تتعدى أكثر من تسع خطوات جعلت من سالم يعرف معنى الخوف والرهبة. حين غادرت تلك الخطوات ذهب سالم مسرعاً

الى صديقه ليخبره، وهنا بدأ صاحبه بالضحك لسماع كلام سالم ويقول له: اليوم اتيت بقصة لم تكن تخطر لي على بال!

وسالم يقسم بالله لصديقه لعله يصدقه. فتوصل سالم مع صالح الى حل وهو أن يبدأ صالح بالجلوس مع سالم أمام بيته

كل يوم حتى يعرف من هي صاحبة تلك الخطوات. ولكن للأسف طوال فترة جلوس صالح مع سالم لم يرى تلك الفتاه ولكنه

راى مناظر من النساء جعلته يفكر جدياً بأن ما يقوله سالم من قصص ليست خزعبلات وانما قصص حقيقيه، وان مغامرات

سالم مع تلك النساء لم تكن مجرد خيالات وإنما واقع! وهنا فكر صالح ان يستفيد من علاقته مع سالم بان يتوصل الى

ماتوصل اليه سالم بينما يريد سالم من صالح معرفة من يكن صاحب تلك الخطوات؟! فتم الإتفاق بينهما بان صالح يراقب

كل من يأتي الى سالم بشرط ان يعرفه سالم في كل يوم على فتاه. فتم الإتفاق وبعد مضى أسبوع سمع سالم تلك

الخطوات وبدأ قلبه يدق مسرعاً وخائفاً الى درجة انه لم يستطع ان يصدر صوتاً لصاحبه! وحين غادرت تلك الخطوات نادى

سالم صاحبه...

***


(3)

الذي أتى مسرعاً ولكن للاسف بعد أن غادرت تلك الخطوات. هنا قرر سالم ان يلغي اتفاقه مع صاحبه لانه أحس بأنه لن

يستفيد من ذلك الاتفاق وان صالح لن يخبره عن صاحب الخطوات حتى وان عرفه. وبدأت الايام تمر وسالم يفكر ويفكر

بمن هو صاحب تلك الخطوات وبدأ ينشغل باله وتأخذ كل اهتماماته إلى درجة انه اصبح لا يلقي لبقية النساء بالاً! حتى

مضى شهر، و بعد مضي الشهر أحس سالم بان تلك الخطوات ذهبت ولن تعود. حينها بدأ سالم بالرجوع الى حالته

الطبيعية ولكن مع رجعته لحالته الطبيعيه سمع الخطوات آتيه إليه ولكن هذه المره أشدّ وأقسى من المرات السابقة! لكنه

قرر ان يتكلم مع صاحب تلك الخطوات فقال له بصوت مرتفع: من انت؟؟

ولكن صاحب الخطوات توقف عن خطواته للحظات وسمع السؤال ولم يرد عليه بجواب وانما رجع الى خطواته ومضى في

حال سبيله. هنا جن جنون سالم وأصبح يسأل كل من حوله عن صاحب تلك الخطوات وكل من حوله يقول له لم نرى أحداً!!

وبعد يوم ٍ واحد رجع وسمع تلك الخطوات من جديد فقام سالم من مكانه ووقف امام تلك الخطوات وهو يستحلف صاحبها

بان يقول له من هو؟ فسمع سالم


***


(4)

صوتاً حوّل قلب سالم الهائج الغاضب إلى سكون وهدوء. فقالت له بكل أدب و احترام: "أنا إيمان" وذهبت مسرعة وسالم

يريد ان يمسك بها لكنه لم يستطع ولم يعد يعرف اين هي ولم يعد يسمع لها خطوات وكانها طارت في السماء ولم تخطي

على الأرض! فذهب سالم الى اهله وسأل أمه: هل تعرفين إيمان؟ فقالت له: لا. فسأل أخواته: هل تعرفن إيمان؟ فقلن

له: لا نعرفها. فذهب إلى صديقه صالح وسأله: هل تعرف فتاه يقال لها إيمان؟ فقال له: لا ولكني سوف اسأل كل من

في الحي قد نتمكن من معرفتها. ومضت أربعه أيام وسالم يسأل عنها ومن هي؟ وكل من يعرفه يجيبه بأنه لا يعرفها!

وبعد أربعة أيام سمع خطواتها ولكن هذه المرة تختلف عن خطوات كل مرة، فهذه المرة ادخلت في قلبه السرور والفرح

وحين توقفت تلك الخطوات قال لها سالم من انتي ؟؟؟اريد ان اتزوجك . فبتسمت تلك الفتاه وقالت له: انت تتزوجني ؟!!

وضحكت. فغضب سالم من ردها الإستهتاري وقال: نعم انا الا ترين اني رجل! فقالت له: يحق لك ان تفكر في زوجة لانك

لم ترى نفسك! وذهبت بسرعه . فتوقف سالم مصدوماً حزيناً من ردها ولكنه لايزال يرغب بها. فذهب الى صديقه صالح

يسأله عن حاله؟ وعن نفسه؟ وهل لباسه نظيف؟ وهل هو جميل؟ وهل؟ وهل؟ وهل؟ وصالح يطمئنه ويمدح لباسه

ونسله. لكن سالم لم يرتح لجواب صديقه. فذهب الى أمه يسألها عن حاله وعن لباسه وأمه تطمئنه وتمدحه. ولكنه لم يرتح

لجوابها أيضاً. فأخذ يفكر بما قالت له الفتاه (انت لم تنظر الى نفسك!) أخذ يبكي سالم على نفسه فهي المرة الأولى

التي يحس فيها بعظم فقدانه لنعمة النظر ولا يعرف من سيقول له عن نفسه بصدق ولن يجامله. جلس سالم امام بيته ولكن

جلسته هذه ليست كجلساته المعتاده فهذه جلسة انسان وحيد يحس ان لا أحد يصل لإحساس مصيبته. ومرت الأيام وكل

يوم وسالم اسوء من اليوم الآخر. اغتمت أم سالم حزناً واصبحت تبحث له عن دواء لحالته التى لا تعرفها بل تعرف فقط ان

ابنها تغير، اصبح قليل الكلام، كثير السرحان لا تعرف ما يدور في خلده واتت له بشيخ يقرأ القرآن عليه ظناً منها بأن

ابنها اصابته عين او مسّ من الجنون.


***
(5)

حين بدأ الشيخ يقرأ على سالم لم يكن سالم مهتماً بما يقراه الشيخ. وحين انتهى الشيخ من القرآه قال لأهله: ان ابنكم

ليس فيه عين ولا مس من جنون، ولكنه كئيب لسبب ما ولابد ان يتكلم به حتى نعرفه. فقالت امه للشيخ: ياشيخ كلمه عسى

ان يتكلم معك اما نحن فلا يريد ان يتكلم معنا فبدأ الشيخ يتكلم معه وسالم في سرحانه حتى ذكر الشيخ الحب وحين

ذكر الشيخ الحب رأى أن سالم تغير فيه شي. ولكن لم يدوم الحال ورجع لحاله وهنا عرف الشيخ بأن سالم مريض بالحب.

فقال الشيخ له: يابني قل لي من هي وانا أخطبها لك ؟؟؟ واكون لك سنداً وعوناً بإذن الله، لكن سالم لم يرد عليه فهو

لا يعرف من هي وقد قالت له كلاماً لا يدل على انها تريده زوجاً. فقال له الشيخ: يابني متى اردت فهذا بيتي تعال وتكلم

معي وان شاء الله ستجدني معك وان لم تجدني في البيت ستجدني في المسجد. وذهب الشيخ وسالم يزداد حسره

ورجع سالم للجلوس امام البيت ولكنه جلوس جسد بلا روح. والنساء في المدينه يحاولن ان يتكلمن معه او يرجع لطبيعته

ولكنه للأسف اصبح جسداً بلا روح ومع يأس سالم واهله واذا به يسمع خطواتها ففرح قلبه ونزل دمعه فهو يريدها

ويعرف بأن من أمامه لا تقبل به ، فأقبلت عليه تلك الخطوات ولكنه في هذه المرة لم يكن راغباً بها وهو الراغب بها.

وقفت تلك الخطوات أمامه ولم تتحرك للحظات طويله هذه المره وكأن الفتاه تريد منه ان يتحرك او يهمس او أي شيء

للتأكد ان الحياة لازالت تدب به ، بينما ظل سالم بدون حراك. فقالت له : هل رأيت نفسك ؟؟؟

***
(6)

فلم يرد عليها وكأن الحال يقول وكيف لأعمى ان يرى نفسه؟! فقالت له ان قلت لي انك رأيت نفسك ؟؟؟ساقبل بك

زوجا ؟؟؟ وحين سمع سالم أنها ستقبل به زوجا نهض من مكانه سريعاً وقال اصدقاً تقولين؟ فقالت: ان اتيت المرة

الاخرى ورأيتك قد رأيت نفسك سأخبرك من أنا ؟؟؟ فقال لها لحظة: كيف لي ان ارى نفسي وانا أعمى؟؟! فنظرت

اليه الفتاة وذهبت وهو يسألها: كيف ارى نفسي وانا اعمى ؟؟؟ وظل سالم يسأل نفسه وزاد غمه غماً وهو يسأل نفسه

بين لحظة وأخرى "كيف ارى نفسي وانا اعمى؟!" حتى ظل ينشدها



سألتها حلالا فقالت لي قبلت بك وارفض زوجا عمى



ياليتها قـتلـتني بكلمة(لا) ولم تقل اريد زوجا بصـيرا



فكيف للعمى ان يكون بصيرا وكيف للبصير ان يكون عمى





وظل سالم على حاله اياماً ينشد هذه التخاريف ويبكي. وبعد ايام اتى اليه الشيخ ليطمئن عليه وحين قرب الشيخ اليه

سمعه ينشد تلك التخاريف والشيخ يقول له: لا حول ولا قوة الا بالله.

وحين وصل الشيخ الى سالم سلم عليه وجلس بقربه وقال له يابني الم اقل لك اذا عرفتها تعال الى وساخطبها لك!

ولكن سالم لم يرد على الشيخ واخذ يخذرف بخذرفته فقال له الشيخ يابني ان عندي علاجك فألتفت اليه سالم

وسأله: هل



لديك طبيبا يرجع الي بصري؟ فقال له الشيخ: لا ولكن طلبك ليس في النظر وانما في البصر!!




***


(7)



ألم تسمع قول الله سبحانه وتعالى :



{وَفِى أَنفُسِكُم أَفَلَا تُبصِرُونَ}



وهل تتوقع ان تلك الايه فقط لمن هم ينظرون؟ وان تلك الآيه لا تخاطبك انت بالذات ؟؟؟



هنا توقف سالم واخذ يتفكر بحاله وأخذ بمراجعة نفسه وبدأ بإستخراج عيوبه وأصبح يرى غضبه على قدر الله ماذا



جعله يفعل اوله غضب (وَقَالَ الْمَلأُ مِن قَوْمِ فِرْعَونَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَ



بْنَاءهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ (127)



وثانيه اتباع شهوه وقلة صبر (وَمَن لَّمْ يَسْتَطِعْ مِنكُمْ طَوْلاً أَن يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِن مِّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُم مِّن فَتَيَاتِكُمُ



الْمُؤْمِنَاتِ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ



مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ



الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَن تَصْبِرُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (25)



وثالثه حسد(وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا



يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27)



ورابعه تكبر على أوامر الله (وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34)



فأصبح يرى نفسه قبيح المنظر والشكل وانه اغبى البشر وأنه الشيطان الأكبر حين بدأ في اتباع خطوات الشيطان ولم



يخف من الخالق البارىء المصور حين نهى عن



(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ



عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (21)



هنا بدأت تتضح لسالم صورته عن نفسه وعرف انه قتلها بكثرة الــذنوب وأخذ يبكي حين رأى نفسه على حقيقتها، حين



رأى تكبرها على أوامر الله! هنا فقط عرف سالم بأنه كان اعمى وانه اليوم فقط بدأ بالنظر الى حقيقة الأمور، بدأ يعرف



حقيقة المعصية وأنها هي من اذهبت بصره وبصيرته! هنا فقط عرف سالم انه اليوم اصبح بصيراً هنا فقط ،، عرف سالم لِمَ



خطوات "إيمان" كانت تخيفه ويحبها بنفس الوقت



منقول



لفائدته وقيمة الإنسان ليست بماديته بل بروحه


( خاص لذوي الاحتياجات الخاصة )


وعام للكل


فقد يكون من يحسب من ذوي الاحتياجات الخاصة أكمل ممن يرى في نفسه الكمال


والمرء بأصغريه قلبه ولسانه


ويجب أن لا ننسى سبب نزول سورة ( عبس وتولى أن جاءه الأعمى )
















عرض البوم صور صفاء   رد مع اقتباس
قديم 13-12-07, 06:03 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الآمــــيــــن الـــــعـــــامــ
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشهاب

 

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 90
المشاركات: 14,602 [+]
بمعدل : 3.12 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 1820
الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future الشهاب has a brilliant future

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الشهاب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : صفاء المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي رد: قصة ايمان وسالم ( عن البصر والبصيرة

بارك الله بكِ

موضوع رائع وقيم


وقفة اعجاب

الشهاب















عرض البوم صور الشهاب   رد مع اقتباس
قديم 13-12-07, 08:24 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
النخبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صفاء

 

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 1161
المشاركات: 1,404 [+]
بمعدل : 0.32 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 288
نقاط التقييم: 10
صفاء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
صفاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : صفاء المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي رد: قصة ايمان وسالم ( عن البصر والبصيرة

وبارك الله فيك وبك

كل الشكر لمرورك الكريم

شكرا لك

تقديري وأحترامي















عرض البوم صور صفاء   رد مع اقتباس
قديم 14-12-07, 09:09 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
رئيس مجلس ادارة الشبكة
الرتبة:

 

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 9
المشاركات: 13,087 [+]
بمعدل : 2.79 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 50
نقاط التقييم: 500
الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light الآتي الأخير is a glorious beacon of light

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الآتي الأخير غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : صفاء المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي رد: قصة ايمان وسالم ( عن البصر والبصيرة

موضوع رائع

شكرا سيدة المكان















عرض البوم صور الآتي الأخير   رد مع اقتباس
قديم 14-12-07, 09:19 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
النخبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صفاء

 

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 1161
المشاركات: 1,404 [+]
بمعدل : 0.32 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 288
نقاط التقييم: 10
صفاء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
صفاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : صفاء المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي رد: قصة ايمان وسالم ( عن البصر والبصيرة

شكر لك لمرورك الطيب والكريم

أخي الكريم والفاضل الآتي الأخير

بارك الله فيك و جزاك خيرا


تقديري واحترامي















عرض البوم صور صفاء   رد مع اقتباس
قديم 14-12-07, 01:22 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مجلس الادارة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالله الموسي

 

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 1323
المشاركات: 9,998 [+]
بمعدل : 2.31 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1145
نقاط التقييم: 10
عبدالله الموسي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالله الموسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : صفاء المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي رد: قصة ايمان وسالم ( عن البصر والبصيرة

يعطيكــ العافيه صفاء

على الموضوع الجميل

وبسراحه ماقريته كامل ولاكن لي رجعه


وتقبلي مروري















عرض البوم صور عبدالله الموسي   رد مع اقتباس
قديم 14-12-07, 02:53 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
النخبة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية صفاء

 

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 1161
المشاركات: 1,404 [+]
بمعدل : 0.32 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 288
نقاط التقييم: 10
صفاء is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
صفاء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : صفاء المنتدى : منتدى القصص والروايات
افتراضي رد: قصة ايمان وسالم ( عن البصر والبصيرة

الله يعافيك أخي الكريم عبد الله الموسى

وشكرا لمرورك الطيب

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

تقديري















عرض البوم صور صفاء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

دعم فني
استضافة براقما


الساعة الآن 12:08 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

Ramdan √ BY: ! Omani ! © 2012

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009