الشبكة مسجلة لدى وزارة الثقافة و الاعلام


المواضيع التي تطرح في الشبكة على مسؤولية كتابها و نخلي مسؤوليتنا عن اي طرح مخالف من الاعضاء فهو يمثل رأي صاحبه . و نرجوا التواصل مع الادارة لحذف اي موضوع مخالف او فيه اساءة بأي شكل كان و ايقاف عضوية كاتبه . و لكثرة المواضيع تحصل احيانا تجاوزات قد لا تلاحظها الادارة . لذا وجب التنويه

Google



الإهداءات


منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان خاص بالمواضيع الاسلامية و الفتاوى الشرعية و الاحاديث النبوية الشريفة و كل ما يخص المسلم في امور دينه

ملاحظة: يمنع النسخ لغير اعضاء الشبكة العامة لقبائل الحويطات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-02-08, 06:50 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
موقوف

 

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 1211
المشاركات: 229 [+]
بمعدل : 0.05 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
الجوال is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الجوال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي تربية الأولاد على الصلاة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تربية الأولاد على الصلاة

مقدمة:

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةالحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
أيها الأب الكريم؛
أيتها الأم الحنون؛

أيها المربي الفاضل:
إنّ أولادنا أمانة عندنا، وهبها الله تعالى لنا، وكم نتمنى جميعاً
أن يكونوا صالحين، وأن يوفقهم الله في حياتهم الدينية والدنيوية.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تذكَّر قول النبي صلى الله عليه وسلم:
" كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته " رواه البخاري (893) ومسلم (1829).

وأولادنا سوف نُسأل عنهم.

وتذكّر دعاء المؤمن:
( ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما
).

وفي أسلوب معاملة أولادنا يُرْوَى عن النبي صلى الله عليه وسلم:
" لأن يؤدّب الرجل ولده خير له من أن يتصدق بصاع " رواه أحمد (20394) والترمذيّ (1951).

والقول المأثور:

" لاعبوا أولادكم سبعاً، وأدّبوهم سبعاً وصاحبوهم سبعاً ".

ولنعلم أن أولادنا في حاجةٍ لأمور كثيرة، فهم في حاجة للحبّ
وفي حاجة للتقدير وللحرية وللنجاح

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أيها الأب الكريم؛ أيتها الأم الحنون:

أنتم النماذج لأولادكم، وتذكروا قول الرسول صلى الله عليه وسلم"


إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية وعلم ينتفع به وولد صالح يدعو له " رواه الترمذي (1376) وقال حسن صحيح، والنسائي (3651).


فليكن هدفنا أن نجعل من أولادنا أفراداً صالحين.

وتذكّروا قول النبي صلى الله عليه وسلم
" إذا أراد الله عزّ وجل بأهل بيت خيراً أدخل عليهم الرفق " رواه أحمد (23906).
ومما لاشك فيه أنَّ تربية الابن على الصلاة فريضة شرعية
لإعداد الفرد الصالح والأسرة الصالحة والمجتمع الصالح

الذي يطلق عليه القران الكريم (الأمة الوسط)
والتي حمّلَها ربُّ العالمين مسئولية

إقامة الحياة على منهاجه وشريعته، لتكون نظاماً حياتياً شاملاً.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كيف نربي أولادنا على الصلاة؟

قال تعالى: ( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها )

أيها الأب، أيتها الأم:

نعلم جميعاً مكانة الصلاة في الإسلام،

فمن قول النبي صلى الله عليه وسلم:
"... وَجُعِلَتْ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلَاةِ "
رواه أحمد (11884) والنسائي (3939)


يتبيّنُ لنا أن رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة،
ووصية النبي صلى الله عليه وسلم عند الوفاة،

وهي وصية للأمة كلها: " الصلاةَ الصلاةَ وما ملكت أيمانكم "
رواه أحمد (25944) وابن ماجة (1625).

لذلك يجب أن نعلم أن تعويد الطفل على الصلاة هدف
حيوي في التربية الإيمانية للطفل.

وتذكَّر بأن الطفولة ليست مرحلة تكليف،

وإنما هي مرحلة إعداد وتدريب وتعويد

وصولاً إلى مرحلة التكليف عند البلوغ

فيسهل على الطفل أداء الواجبات والفرائض.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مراحل الصلاة


أولاً: مرحلة تشجيع الطفل على الوقوف في الصلاة:

ففي بداية وعي الطفل يطلب منه الوالدان الوقوف بجوارهما في الصلاة،

رُوِيَ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
" إذا عرف الغلام يمينه عن شماله فمروه بالصلاة ".

ولنعلم جميعاً أن الأبناء في بداية طفولتهم قد يمرُّوا أمام المصلين
ويجلسوا أمامهم وقد يبكون، فلا حرج على الوالد أو الوالدة في

حمل طفلهم في الصلاة حال الخوف عليه، خاصّة إذا لم يكن
بالبيت من يلاعبه، وليتذكّر الآباء أن صلاة الجماعة بالمسجد
هي الأفضل،

ومع ذلك فقد طالبنا الرسول صلى الله عليه وسلم بأداء النوافل
والمستحبات في المنزل

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فقد قال صلى الله عليه وسلم:
" إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيباً من صلاته فإن الله جاعل في بيته من صلاته خيراً "


رواه أحمد (13986) ومسلم (778) وفي رواية:


" اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم ولا تتخذوها قبوراً )
رواه البخاري (432) ومسلم (888)


فحينما يرى الطفل والده ووالدته يصليان فإنه سوف يقلدهم.

ثانياً: أبناء مرحلة ما قبل السابعة:

وهي مرحلة الإعداد للصلاة، وتشمل:

- تعليم الطفل بعض أحكام الطهارة البسيطة في أهمية التحرُّز من النجاسة
والاستنجاء وآداب قضاء الحاجة

- وضرورة المحافظة على نظافة جسمه وملابسه مع شرح علاقة الطهارة بالصلاة.

- تعليم الطفل الفاتحة وبعض قصار السور استعداداً للصلاة.

- تعليمه الوضوء وتدريبه على ذلك عمليّاً كما كان الصحابة رضوان الله عليهم
يفعلون مع أبنائهم.

- وقبيل السابعة نبدأ بتعليمه الصلاة وتشجيعه على أن يصلي فرضاً
أو أكثر يومياً مثل صلاة الصبح قبل الذهاب إلى الروضة أو إلى المدرسة
ولا نطالبه بالفرائض الخمس جملة واحدة قبل سن السابعة.

- وتذكّر أيضاً أهمية اصطحاب الطفل إلى صلاة الجمعة بعد أن تعلّمه آداب المسجد فيعتاد الطفل على إقامة هذه الشعائر ويشعر ببداية دخوله المجتمع واندماجه فيه.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ثالثاً: مرحلة ما بين السابعة إلى العاشرة:

ففي الحديث

"
مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين واضربوهم
عليها وهم أبناء عشر وفرقوا بينهم في المضاجع "
رواه أبو داود (494) واللفظ له، والترمذي (407) والدارمي (1431).
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فيجب أن نعلّم الطفل هذا الحديث حتى يعرف أنه
قد بدأ مرحلة المواظبة على الصلاة،

ولهذا ينصح بعض المربين أن يكون يوم بلوغ الطفل السابعة
حدثاً متميزاً في حياته،

وقد خصّص النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث سنوات متواصلة
لتأصيل أمر الصلاة في نفوس الأبناء،

وتكرّر طلب الصلاة من الطفل باللين والرفق والحب,

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وبنظرة حسابية نجد أن عدد التكرار يصل خلال هذه الفترة إلى:


عدد الصلوات / عدد الأيام / أعوام / المجموع
5 × 354 × 3 = 5310 صلاة

أيّ أنَّ الوالدين سيذكّرون أولادهم ويدعونهم إلى الصلاة بقدر
هذا العدد الضخم في هذه الفترة مع أول حياتهم،

وهذا يوضح لنا أهمية التكرار في العملية التربوية،
مع ما يناسب ذلك من بشاشة الوجه وحسن اللفظ.

وفي هذه الفترة يتعلم الطفل أحكام الطهارة،

وصفة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
وبعض الأدعية الخاصة بالصلاة،

ونحثّه على الخشوع وحضور القلب، وقلة الحركة في الصلاة،
ونذكر له حديث الرسول صلى الله عليه وسلم
" إنّ العبد ليصلي الصلاة ما يكتب له منها إلا عشرها تسعها ثمنها
سبعها سدسها خمسها ربعها ثلثها نصفها "
رواه أحمد (18415) وأبو داود (796) والنسائي (796).


على أن نتدرّج معه في ذلك دون إكراه لصغر سنه.

رابعاً: مرحلة الأمر بالصلاة والضرب عليها:

من الضروري أن نكرّر دائماً في مرحلة السابعة على مسمع الطفل
حديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي حدد مبدأ الضرب بعد العاشرة

تحذيراً من الانصياع وراء الشيطان، فإذا أصر بعد ذلك على عدم المداومة
على الصلاة لابد أن يعاقب بالضرب، ولكن يظل الضرب معتبراً بالشروط
التي حددها لنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

إذا نشأ الطفل في بيئة صالحة واهتم والداه بكل ما ذكرناه وكانا قدوة له
في المحافظة على الصلاة فإنه من الصعوبة ألا يرتبط الطفل بالصلاة
ويحرص عليها، خاصة مع التشجيع المعنوي والمادي.

وفي هذه المرحلة (بعد العاشرة) يجب على الوالد أو من يقوم
بتربية الأولاد أن يعلمهم أحكام صلاة الجماعة وصلاة السنن مثل
ركعتي الفجر والشفع والوتر.

يجب الاهتمام بصلاتي الفجر والعشاء في هذه المرحلة وإيقاظ
الطفل لأداء صلاة الفجر بالمسجد حتى يتعّودها،

ويكون الوالد قدوة لولده في ذلك، وتعويد الطفل على المداومة
على كل الفرائض مهما كانت الأسباب خاصّة أثناء الامتحانات

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

( ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب ).

فإن فاتته صلاة ناسياً فليصلها متى تذكّرها، فإذا فاتته تكاسلاً فلنعلمه
أن يسارع بالاستغفار وأن يعمل من الحسنات كالصدقات من مصروفه،

وغير ذلك من أعمال الخير. لعل الله تعالى أن يغفر له،

وذلك كما أوصى النبي صلى الله عليه وسلم
" وَأَتْبِعْ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا "
رواه أحمد (20847) والترمذيّ (1987)


وحبذا لو أسهم المسجد في توفير النشاطات التي يجذب
بها كقيام الليل، وحلقات القرآن، ودروس السيرة، والرحلات.

وننبه بعد ذلك على الخطوات السابقة واتفاق الوالدين عليها
وتعاونهما معاً من أجل أن يكونا قدوة للطفل، وعلى الوالدين

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أن يكثرا من هذا الدعاء:

( رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء)
منقول















عرض البوم صور الجوال   رد مع اقتباس
قديم 09-02-08, 07:19 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مجلس الادارة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالله الموسي

 

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 1323
المشاركات: 9,998 [+]
بمعدل : 2.17 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 1154
نقاط التقييم: 10
عبدالله الموسي is on a distinguished road

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالله الموسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : الجوال المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: تربية الأولاد على الصلاة

( رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء)


شكراً لكـ يالجوال على الموضوع وجعله الله في موازين حسناتكـ ،


الحقيقه لابد أن يتذكر من لديهم أولاد أو أخوان صغار أنهم مسئولون مسئوليه كبيره عنهم يوم الحساب،

وليتذكروا أن المال والبنون زينة الحياة الدنيا، وأنهم فتنه كبيره،

فلابد لنا يأخوان أن نتعامل مع أبناء بكل يسر وسهوله،

وان ندعوهم لصلاة في صغرهم،وان نحببهم فيها،

حتى لايكبروا وهم لايعرفون شي عن دينهم وبذالك يصعب علينا ترغيبهم بالصلاة ويكونوا من تاركينها ونحن نعاقب على ذلك،

فلابد لنا أن نعلم بأن اولادنا ليس ملك لنا فهم لهم كيانهم المستقل وتفكيرهم الخاص ولاكن تربطنا بهم علاقة الأبوه

وأنهم خلقوا من أجل العباده لامن أجل اللعب عليهم بصغرهم وأما أتباهي بمناصبهم بالكبر ولا لأشغال أنفسنا عن ديننا بهم، فهم فتنة الحياة الدنيا،

فلا بد لنا أن نربيهم تربيه صالحه على دين الحق،حتى يكونوا لنا عضداً متيناً حتى بعد موتنا،

فالكثير ألآن من الأبنا من يعصون أبائهم، ولايطيعونهم بشي، بل قد وصل الأمر ببعض الشباب الى ظرب ابيه وشتمه،

فهذا كله من سبب عدم التربيه الصالحه، والبعد عن الله،

ولنتذكر جميعاً أن أبنائنا سوف ينفصلون ويبعدون عنا يوم من الأيام وأن سوف ياصلون لمرحله لانستطيع أن نفرض عليهم راي،




تحيت ي لكـ اخي الكريم على الموضوع الجيد















عرض البوم صور عبدالله الموسي   رد مع اقتباس
قديم 13-02-08, 03:51 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
سيدة المنتديات العربية
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مسلمة

 

البيانات
التسجيل: Apr 2007
العضوية: 653
المشاركات: 8,007 [+]
بمعدل : 1.67 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 968
نقاط التقييم: 76
مسلمة will become famous soon enough

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مسلمة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
اخر مواضيعي

كاتب الموضوع : الجوال المنتدى : منتدى الإســـلام والعلم والإيـمــان
افتراضي رد: تربية الأولاد على الصلاة

موضوووووووووع رااااااااائع وقيم في طريقة تربية ابنائنا على الصلاة جزاااااااااك الله خير اخي الجوال واثابك















عرض البوم صور مسلمة   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:01 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.5.2 ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir

إنطلقت الشبكة في 2006/10/17 م - المملكة العربية السعودية - المؤسس / تيسير بن ابراهيم بن محمد ابو طقيقة - الموقع حاصل على شهادة SSL

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009